50 مهارة ناعمة تحتاجُها لتكون ناجحًا وسعيدًا مدى الحياة (2-2)

الرئيسية » بصائر تربوية » 50 مهارة ناعمة تحتاجُها لتكون ناجحًا وسعيدًا مدى الحياة (2-2)
065/365: Show us your smile!

تحدثنا في مقال سابق عن 20 مهارة من أصل 50 يحتاجها كل إنسان ليتمكن من التفاعل مع الآخرين وعيش حياة ملؤها #السعادة و #النجاح، في هذا المقال نواصل الحديث عن #المهارات الناعمة المتبقية:

21. أن تفكر خارج الصندوق عندما تكون هناك حاجة لذلك: هذه المهارة بالتأكيد لا يُمكن تعلمها في المدرسة، ولكن القدرة على التفكير ما وراء مجموعة من القواعد المحددة، اللوائح أو الحدود سيكون مهارة ذات قيمة كبيرة، إنها الطريقة التي تتغير بها الأشياء.

22. أن تمتلك شخصية دافئة وودودة: ألا تمتلك شخصية ودودة سيجعلك بعيداً عن كسب أصدقاء جدد، أو اقتناص فرص مثيرة أخرى؛ إذا كان هناك شخصان يتمتعان بالمهارات والخبرات نفسها طلباً للحصول على وظيفة، إلا أن أحدهما كان ودوداً والآخر لم يكن، من الذي تعتقد أنه سيحصل على الوظيفة؟

23. أن تعرف كيف تقصّ قصصًا مقنعة: القصص هي شريان الحياة للمجتمع، قد تتذكر القصص التي قصها عليك أبواك في صغرك، من هنا على الأرجح تعلمت قراءة الكتب والروايات، ومشاهدة الأفلام، القصص عالمية وخالدة، لتكون ناجحاً في الحياة ينبغي أن تتعلم كيف تحكي القصص ببراعة  .

24. أن توهب عقلية إيجابية: السلبية يمكنها أن تأخذك بعيداً، في الحياة تحديات كثيرة وإذا ركزت على السلبية ستفقد رؤيتك نحو ما هو ممكن، الأشخاص الإيجابيون، يسعون باستمرار نحو الفرص، بالتأكيد كن واقعياً، ولكن أيضا كن إيجابياً طوال الوقت.

25. أن تكون منظّمًا طوال الوقت: هل تُصنّفُ نفسك كشخصٍ منظّم؟ إذا كانت الإجابة نعم، فهل يراك الآخرون كذلك أيضا؟ أن تكون منظماً ليس أمراً مرغوباً به فقط بل ضروري، إذا كنت ترغب في تسلق سلم الترقيات في الشركة أو كتابة روايتك الأولى، تأكد أن كونك مُنظماً سيحدث فرقاً بين النجاح والفشل.

26. لديك قوّة الإقناع: ليس مطلوباً أن تكون لديك قوة خارقة، بل تلك القدرة التي يقوم المشاهير ورجال السياسة والخطباء بتطويرها، لقد تعلموا فن التواصل بطريقة مقنعة، مهما كان دورك في الحياة، إذا كنت تتعلم التواصل بشكل مقنع، فأنت على الأرجح ستذهب بعيدًا.

مهما كان دورك في الحياة، إذا كنت تتعلم التواصل بشكل مقنع، فأنت على الأرجح ستذهب بعيداً

27. أن تكون خلّاقا ومُبدعًا: بيل غيتس وكثيرون غيره تفوّقوا في مجالاتهم لأنهم كانوا مبتكرين ومبدعين، وقد سمح لهم ذلك بأن يتميزوا عن منافسيهم، يمكنك أن تفعل الشيء ذاته، ابدأ بالبحث عن طرق للقيام بالأشياء بشكل مختلف.

28. أن تفهم قوة التواصل غير اللفظي: نمتلك كبشر القدرة على الكلام بخلاف باقي الكائنات الحية، ولكن الدراسات تشير إلى أن عملية التواصل الناجح تتم عن طريق لغة الجسد بنسبة 55%، بعبارة أخرى، فإن لغة جسدنا هي العامل الأساسي في فعالية اتصالاتنا مع الآخرين  .

29. لديك قدرة رائعة في التخطيط وتحديد أهدافك: بدون أهداف نحن ببساطة ننجرف مع المدّ، إذا كنت ترغب في النجاح والإنجاز تأكّد أنك تمتلك أهدافاً محددة، وخطة لتحقيق ذلك، إذا لم تجرب تحديد أهدافٍ من قبل، فابدأ بتحديد أهداف صغيرة وابن طريقك نحو أهداف أكبر.

30. أبدع في حل المشاكل: تحيط بنا المشاكل من كل جانب إذا كنت تطور قدرتك على حل المشاكل ستجد نفسك قريباً من مطالبك، يفر كثير من الناس من حل المشاكل، لذلك يتركون المجال مفتوحاً أمام أولئك الذين يمتلكون القدرة على حل المشاكل.

يفر كثير من الناس من حل المشاكل، لذلك يتركون المجال مفتوحا أمام أولئك الذين يمتلكون القدرة على حلها

31. أن تعرف كيف تجعل الآخرين يبتسمون: تخيّل عالمًا دون فكاهة؟ سنكون غارقين في كآبة لا تنتهي، وسيكون كل شيء جِدّيا، ربما تمتلك حس فكاهة مع عائلتك وأصدقائك، ولكن ماذا عن زملائك في العمل أو الغرباء الذين تلتقي بهم؟ إضافة حس الفكاهة في تفاعلاتك مع الآخرين من المحتمل أن يزيد من شعبيتك، ومن سعادتك الشخصية  .

32. أن تكون دقيقًا: تأخرك على الآخرين في المواعيد أو الاجتماعات قد يؤدي بهم إلى الغضب أو الإحباط، ربما لن يخبروك بذلك لكنهم سيشعروا بالملل والغضب تجاهك، احرص على ضبط توقيتك لتكون حاضرا في المواعيد، إن ضبط الوقت يتعلق باحترام الآخرين.

33. أن تكون بارعًا في قراءة لغة الجسد: من خلال قدرتك على قراءة لغة الجسد ستكون قادراً على معرفة مزيد من المعلومات عن الشخص الذي برفقتك، إنها مهارة مفيدة جداً، ففي بعض الأحيان لغة الجسد تتناقض مع ما يقوله الشخص الذي أمامك مع الكلمات.

34. أن تحبّ البحث: لا يتطلب الأمر أن تكون عالماً لتحب البحث، الأشخاص الناجحون يحبون البحث ولديهم الفضول للمعرفة، ربما أشياء بسيطة مثل البحث عن أفضل جهاز محمول لشرائه، يحبون البحث ولكن ليس البحث العشوائي بل البحث المدفوع بالرغبة في الوصول إلى هدف معين أو غاية.

35. أن تقدّر وتحترم الآخرين: هذه مهارة ناعمة، للأسف يبدو أنها لا تلائم الموضة هذه الأيام، أصبح عدد كبيرٌ جداً من الناس مرتكزين على الذات، ووضعوا رغباتهم فوق احتياجات الآخرين. لا تقع في ذلك الفخّ، بدل ذلك تأكد أنك تكن الاحترام والتقدير لكل الذين تتواصل معهم، وستجد الكثير من الاحترام مقابل ذلك.

تأكد أنك تكن الاحترام والتقدير لكل الذين تتواصل معهم، وستجد الكثير من الاحترام مقابل ذلك

36. أن تحافظ على تركيزك في المهمة: تفقُّدُ حسابك على فيس بوك أثناء القيام بمهمات حاسمة تعرف إلى أين سيقودك، تبدأ بفعل شيء ما لكنك تتعرض للتشتيت من طرف أشخاص آخرين، أو أخبار عاجلة، من السهل أن يتم تشتيت انتباهك وأن تفقد التركيز على المهمة التي بين يديك، شيء واحد يمكن أن يساعد: أغلق هاتفك المحمول، لتجنب أن تنقطع عن عملك بسبب المكالمات أو الرسائل.

37. واكب أحدث الاتجاهات: بعض الأشخاص غير مهتمين بمواكبة أحدث الاتجاهات، لقد تخلوا عن الحياة ولم يعودوا مهتمين بما يقدمه لهم العالم، لا تكن أحد هؤلاء، يجب أن تكون حريصاً على مواكبة الاتجاهات في مكان العمل والتكنولوجيا والصحة، وما إلى ذلك عليك أن تكون شخصاً مثيراً للاهتمام عند التحدث معه، وعليك أن تكون أيضاً قادرًا على اتخاذ قرارات أفضل حول مستقبلك.

38. أن تدير وقتك باحترافية: إدارة الوقت هو أكثر من مجرد الوصول إلى العمل في وقت مبكر، إنه عن معرفة كيفية تحديد أولويات المهام، وكيف تأخذ فواصل، والقدرة على تخطيط المشاريع، إدارة الوقت هي مهارة هامة بشكل كبير يجب أن تتعلمها بالتأكيد (إذا لم تكن قد سبق وفعلت)، يمكن أن تجعل حياتك أسهل وأكثر إنتاجية.

39. تتكيف بسرعة وسهولة مع التغيير: يقول الفيلسوف هرقليطس: "الشيء الثابت هو التغيير"، الحياة تتطور وتتغير باستمرار وإذا كنا خلاف ذلك، سنجد أنفسنا غير مستعدين، الأشخاص الناجحون والسعداء يعلمون أن الحياة تتغير للأبد، يتعلمون كيف يتكيفون بسرعة وسهولة مع أغلب التغييرات التي يواجهونها  ، عليك أن تفعل الشيء نفسه.

40. أن تتعلم فن استكشاف الأخطاء وتصحيحها: يصف قاموس كامبريدج استكشاف الأخطاء وإصلاحها على النحو التالي: "اكتشاف لماذا لا يعمل شيءٌ فعّال وتقديم اقتراحات حول كيفية تحسينه"، هذه هي المهارة التي قد تحتاج للعمل عليها، أولا يجب أن تجد الدافع لتحسين شيء ما، وفور عثورك على الدافع ابحث بعمق في المسألة وابحث عن حلول.

41. أن تفهم أهمية أن تكون أنيقًا: تخيل محامٍ يتجه إلى المحكمة مرتدياً سروال جينز بزُرقَة تكاد تتلاشى وتي شيرت ممزق؟ من المحتمل أن يقوم القاضي بطرد المحامي من قاعة المحكمة، هذا يدفعنا إلى إدراك أهمية أن يكون الإنسان أنيقاً، فسروال جينز يمكن أن يكون مناسباً إذا كنت تعمل في شركة من شركات وادي السليكون، ولكن إذا كنت ذاهباً لمقابلة عمل في شركة محاسبية فالأفضل أن ترتدي بدلة وربطة عنق.

42. أن تسعى لتحقيق التوازن المثالي بين العمل والحياة: السعادة لا تتعلق بالمال، في الواقع أولئك الذين يصبحون مهووسين بكسب المال هم أبعد ما يكونون عن السعادة، ككل شيء في الحياة المفتاح هو التوازن، بالتأكيد تريد أن تعمل بجد وتكسب المال، ولكن تأكد أنك تترك ما يكفي من الوقت والجهد لتستمتع بالمكاسب.

الذين يصبحون مهووسين بكسب المال هم أبعد ما يكونون عن السعادة

43. أن ترى أجمل ما في الآخرين: إذا كنت صادقاً مع نفسك هل تملك هذه السمة؟ أغلبنا لا يملك هذه السمة ولكنها مهارة رائعة، أن ترى أفضل ما في الآخرين يعني أنه يمكنك مساعدتهم على تطوير أفضل ما لديهم من إمكانات، وهذا يعني أنه يمكنك بسرعة بناء علاقة ثقة مع الآخرين.

44. أن تعرف قيمة تعدد المهام: إذا كنت تعمل في بيئة مكتبية فبالتأكيد مر بك هذا السيناريو: أن تبدأ بالعمل على الكومبيوتر ثم يرن هاتف المكتب، ترد وبينما تتحدث مع المتصل يدخل شخص إلى المكتب ويطلب منك أمرًا، حالات كهذه يمكن أن تكون مُحبطة، تحتاج إلى بناء استراتيجية للتعامل معها، التعامل مع مهام متعددة أمر يمكن اكتسابه، وأنا أنصح أن تتعلم كيف تفعل ذلك.

45. أن تكون القائد القدوة: القادة العظماء يُعلّمون الآخرين من خلال القدوة  ، كما أنهم على استعداد للقيام بأي مهمة تُطلب منهم، يمكنك اعتماد هذا المنهج أيضا، مثلا: بدل مطالبة فريق عملك بالعمل بطريقة محددة دعهم يرون كفاءة عملك، وسترى كيف سيرغبون بشكل لا إرادي في تقليدك.

46. تسعى دائماً إلى تحسين نفسك: يسميها اليابانيون "الكايزن" استراتيجية السعي للتحسين المستمر، يمكن أن يتعلق الأمر بأعمال تجارية، أو باستعداد رياضي للسباق، أو أيّا كانت الظروف، فمن المؤكد أن هناك جزء من العملية يحتاج إلى تحسين، إذا طورت دماغك على أن تمتلك عقلية تبحث باستمرار عن سبل لتحسين الأشياء، فستجد نفسك تتسلق بسرعة سلم النجاح.

47. أن تكون مثابراً دائماً: المثابرة هي مفتاح آخر من مفاتيح النجاح، ستحتاج بالتأكيد إلى إظهار هذه الصفة، فكر للحظة، أنك تحاول بدء نشاطك التجاري الأول، من الوهلة الأولى سيكون لديك الكثير من الخطوات لإتمامها قبل أن ينطلق عملك وأي واحدة من تلك الخطوات قد تحمل في داخلها مشكلة، ودون المثابرة سيفشل عملك قبل حتى أن يبدأ.

48. أن تكون صبوراً عندما تقتضي الضرورة: الأمور لا تحدث دائماً وفقا لما نخطط له، والتأخير يمكن أن يكون أحيانا مصير بعض المشاريع التي نعمل عليها، المهنيون الخبراء يدركون ذلك جيداً، فهم يتحلون بالصبر للتعامل مع تلك التعقيدات، وينبغي أن تفعل الشيء ذاته، بدل الغضب والإحباط مع كل تأخير، درّب نفسك على التحلي بالصبر والهدوء، وحتى أثناء العمل على أهدافك ومشاريعك الأخرى.

49. أن تتحكم في مشاعرك: من الطبيعي أن تعبر عن مشاعرك في الحياة وفقا لظروف معينة (وفاة أحد أفراد الأسرة على سبيل المثال)، ولكن إذا وطّنت نفسك على النجاح، ينبغي أن تتحكم في مشاعرك في الأمور العمليّة  ، قد يحصل جِدال بينك وبين مديرك وقد يرتفع صوتك ما يجعلك تشعر بالارتياح، ولكن ذلك لن يساعدك في الحصول على ترقية في العمل.

50. تنمية تطوير حدسك: العديد من رجال الأعمال يؤكدون أنهم يتخذون قرارات هامة وفقا لحدسهم، وبعبارة أخرى لقد قاموا بتطوير جانبهم البديهي إلى حد أصبح بإمكانهم الوثوق بحدسهم، يمكنك أن تفعل الشيء ذاته أن تطور حدسك، أن تسمح للاوعي بالعمل على اتخاذ القرارات أثناء النوم، أن تمارس التأمل، وتذهب في نزهة إلى الحديقة، هذه العادات ستساعدك في تعزيز حدسك.

كما ترى المهارات الناعمة جزء هامٌّ وأساسي في السعادة والنجاح، طور تلك التي تمتلكها، واعمل على اكتساب تلك التي لا تمتلكها، افعل ذلك وشاهد كيف ترتفع سعادتك ونجاحك إلى أعلى المستويات.

معلومات الموضوع

مراجع ومصادر

  • http://www.lifehack.org/582819/50-soft-skills-for-lifelong-happiness-and-success
اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال
كاتبة من الجزائر، مهتمة بشؤون التربية، والأدب والفكر، متخصّصة في التسويق بالمحتوى.

شاهد أيضاً

الموسوعات المُصَوَّرة وأهميتها في تنمية ثقافة الطفل والناشئة

ناقشنا في مواضع سابقة من الحديث، بعض تأثيرات الظروف التي أدى إليها وباء "كوفيد-19" على …