10 خطوات.. لتعلم القراءة السريعة والاستفادة منها

الرئيسية » بصائر تربوية » 10 خطوات.. لتعلم القراءة السريعة والاستفادة منها
fast reading25

بدت خطوات فعلية؛ لتمرن الأطفال في الدول المستقرة والمتقدمة على أسلوب القراءة السريعة. تعرف بـ "سكنر" أي الماسح، وذلك لتقطير الكم الهائل من المعلومات داخل الكتب، وارتباط الأطفال في العلوم الجديدة بشكل سريع، وجدير بالذكر أن القراءة ليست المصدر الوحيد للثقافة، هناك السمع والبصر، أي الثقافة السمعية والبصرية، وفي عصر ذوبان الجليد المعرفي، أي تداخل العلوم وانسيابها في بعضها البعض، كان لا بد من التبعيض في #القراءة، ولذلك وضعت ملخصات الكتب وأهم أفكارها في صفحة أو صفحتين من الكتاب، والأمر ليس مقتصراً على الأطفال، بل كافة الفئات العمرية.

وللقراءة السريعة فوائد كثيرة، أهمها: هي الطريقة الأنسب لغربلة السيول الغامرة من الكتب والمنشورات في مرحلة أولى، قبل اختيار ما سيتم الرجوع إليه، والتوقف عليه، وهي حقيقة وليس وهماً.

من أهم فوائد القراءة السريعة أنها الطريقة الأنسب لغربلة السيول الغامرة من الكتب والمنشورات في مرحلة أولى، قبل اختيار ما سيتم الرجوع إليه، والتوقف عليه

وخطوات القراءة باعتبارها عملية من سبعة أجزاء هي: المعرفة: وهي معرفتك برموز الحروف الهجائية، والاستيعاب الجيد: وهي العملية المادية التي من خلالها ينعكس الضوء من الكلمة وتستقبله العينين، ثم يتحول إلى العصب البصري إلى المخ، والتكامل الداخلي: للربط بين كل أجزاء المعلومة المقروءة مع الأجزاء الأخرى المناسبة، والتكامل الخارجي: وهي العملية التي تسترجع بواسطتها كل معرفتك السابقة لما قرأت، وتحليلها، ونقدها، وتقدير قيمتها عبر الاختيار والرفض، ثم القدرة على التذكر: وهي التخزين الأساسي للمعلومات، وقد خضنا جميعاً تجربة الدخول لقاعة الامتحان، واسترجاع كافة المعلومات المطلوبة من حجم المعلومات الكبير خلال ساعتين، ثم لا بد من الاستدعاء: أي القدرة على استعادة المعلومة عند الحاجة إليها، وأخيراً الاتصال: وهو الاستخدام الذي سيتم فيه وضع المعلومة سواء بالكتابة، أو النطق، أو الفن.

المتصفح لمواقع إصدار الكتب، ومؤشرات وإحصائيات دور النشر، يرى كماً هائلاً من الكتب تصدر كل يوم، وتتعلق بالعلم الجديد، مداخل اللغة، الذكاء الصناعي، الأدب المقارن، المذكرات بأنواعها، أساليب التعلم والتربية، علم النفس، مؤشرات القياس، ولو ألقينا نظرة –يومياً- على "google book"، ووضعنا في خانة البحث: "September 2017"، سنرى نتائج الكتب الجديدة المطروحة للبيع في السوق، ويمنحك الموقع مقتطفات من الكتاب تستطيع قراءتها بلغة الإصدار، لكن أيضاً الكم الهائل من الكتب سيجعلك تغرق حتماً في البحث، لذلك سأقدم في هذا المقال عشر خطوات إيجابية؛ للقراءة السريعة وفوائدها.

1- الكلمات الدلالية: لا يمكن لك أن تقرأ كل شيء، عليك أولاً- تحديد التخصص، أو نوع #الكتاب الذي تريد، ثم استخدم في القراءة الكلمات الدلالية، وهو المفتاح الأهم اليوم للبحث العلمي. ولنضرب مثالاً: أنت تريد البحث في موضوع تربوي حديث مثلاً "الطرق الحديثة؛ لتدريب الأطفال على التفكير"، تستخدم في محركات البحث سواء "google"، أو المجلات العلمية الكلمات الدلالية لموضوع التخصص الدقيق، وتقرأ كل ما يدور حولها، مثلا "تعليم الأطفال الإبداع"، ستكون الكلمات الدلالية: )إبداع الأطفال، خيال الأطفال، تعليم الأطفال، الأطفال والآلة، الأطفال والرياضيات...( وتوضع الكلمات خلال أقواس كبيرة؛ للبحث في أحدث الدراسات؛ لمعرفة الجديد الذي يطرحه الخبراء، والأكاديميون، والتطبيقيون في هذا المجال.

2- طريقة "SQ3R" وهي تعني: "استعرض"، وفيه تأخذ فكرة سريعة عن الكتاب، من خلال الفهرس والمقدمة، وتصفح سريع للكتاب والصور والمخططات، ثم اسأل: نحاول أن نكتب أسئلة عن جميع المواضيع التي نهتم لها في هوامش الكتاب أو ورقة خارجية، ثم اقرأ: تصفح الكتاب مرة أخرى، واقرأ الجزء الذي فيه استفسار، واقرأ من الكتاب ما يجيب عن أسئلتك في الجزء المعني فقط، ثم استذكر: نتصفح الكتاب مرة ثالثة؛ لأجد سؤالاً كتبته، ومحاولة الإجابة من ذاكرتي وبطريقتي الخاصة، وأخيراً المراجعة: نقوم بمراجعة الفهارس والأسئلة الخارجية والملاحظات التي كتبناها؛ لترسيخها في عقولنا.

3- خرائط العقل: اكتب العنوان الرئيس للكتاب الذي تريد قراءته في دائرة مرسومة يدوياً وسط صفحة بيضاء، وابدأ بتقسيم الأفكار المهتم بها من خلال الكلمات الدلالية للفهرس في دائرة متصلة، ثم اترك الفهرس وابدأ بتقسيم دوائر جديدة تتولد عن الأفكار التي وضعها الكاتب، ثم ارجع للكتاب فاقرأه قراءة تصويرية سريعة، ثم تفرع فيه.

4- القراءة التصويرية والسريعة: القراءة السريعة: هي قراءة الصفحة بثوان معدودة عن طريق تصوير الصفحة في عقله سريعاً، أما القراءة السريعة فمتوسطها مئتا كلمة في الدقيقة، وقد كان المتوسط في العالم العربي للقراءة السريعة مائة وخمسين كلمة في الدقيقة؛ نتيجة تراجع مناهج التعليم.

5- وقت القراءة للصفحة: عليك معرفة: كم كتابا تقرأ في العام أو الشهر؟ وكم من الوقت تحتاج؛ لقراءة صفحة واحدة؟ والتدريب يومياً على قراء الصفحات بوقت أقل من السابق؛ لتصل إلى معدلات متقدمة.

عليك معرفة: كم كتابا تقرأ في العام أو الشهر؟ وكم من الوقت تحتاج؛ لقراءة صفحة واحدة؟ والتدريب يومياً على قراء الصفحات بوقت أقل من السابق؛ لتصل إلى معدلات متقدمة

6- عقلك الذي يقرأ: عليك إلغاء الصوت الداخلي المتولد حين القراءة، وجعلها مبينة على العين والعقل، من خلال النظر للصفحة عن طريق رصد الكلام بالعين، واستعيابها بشكل سريع جداً، ولزيادة الاستعياب، استخدم تقنية الربط بالخرائط الذهنية، وتأكد أن العقل هو الذي يقرأ وليس العين، ويتم التدريب على ذلك من خلال: الطريقة الصوتية، وطريقة: انظر ثم قل.

7- التدريب: درب عينك -بسرعة ويومياً- على القراءة، من خلال التخلي عن العادات السيئة من إعادة القراءة والتردد، والتقاط عدد بسيط من الكلمات في الوقفة الواحدة للعين، واحسب سرعة القراءة من خلال عدد الكلمات في الدقيقة مقسومة على الوقت، سجل الرقم في خانة نهاية كل صفحة، وانتقل للصفحة الأخرى، وفي النهاية ستخرج بنتائج جيدة، وانتبه، عليك أن تقلل من إعادة قراءة كلمة تجاوزتها، ولا تتردد في الوصول إلى معناها، تحرك فقط للأمام، وقلل من الزمن الذي تستغرقه كل وقفة عين، واجمع عدداً من الكلمات ذات المعنى المفيد؛ للوصول إلى الكلمات الدلالية، وواصل تركيزك من خلال الحوافز؛ ولمزيد من النماذج في هذا الإطار راجع كتاب "القراءة السريعة" لأستاذ علم العقل "توني بوزان".

8- القراءة المتفحصة والمتصفحة: تعتبر القراءة المتفحصة: هي البحث عن معلومة محددة، في حين القراءة المتصفحة: هي عملية تهدف من خلالها؛ لتكوين نظرة عامة، وهي طريقتان يستخدمها القراء الماهرون، من خلال قضاء عشر دقائق في الفحص الدقيق في القاموس؛ للعثور على كلمات تعرفها وتستخدمها، لكن لا تعرف معناها الدقيق، ستكون لديك بعد فترة فهرسة خاصة في دماغك، تساعدك للمرور بسرعة على الكتاب.

9- التركيز: لا ترجع أسباب صعوبة التركيز إلى أسباب فطرية، بل إلى الأسلوب القاصر في تعلم كيفية القراءة، فالتركيز يشبه الحصان الجامح وأنت الراكب، والأمر راجع إليك في أن تتدرب؛ لتصبح راكباً متمرساً، ولذلك عليك أن تأخذ قسطاً صغيراً من الراحة كل(30-60) دقيقة؛ لتعيد شحذ ذهنك، ثم عليك بزيادة مفرداتك؛ لزيادة سرعة القراءة، فأحد أهم العوائق أمام القراءة السريعة هي محدودية حصيلة المفرادات، وتحديد أهدافك من القراءة بوضوح، وتأكد من أن سرعة قراءتك مناسبة لما تقرأه.

عليك أن تأخذ قسطاً صغيراً من الراحة كل(30-60) دقيقة؛ لتعيد شحذ ذهنك، ثم عليك بزيادة مفرداتك؛ لزيادة سرعة القراءة، فأحد أهم العوائق أمام القراءة السريعة هي محدودية حصيلة المفرادات

10- تابع الأرقام والصور: عليك التدرب على حفظ الأرقام والمرور عليها بسرعة، وأرقام الهواتف، وإمكانية قراءة الحواشي، وركز دائماً على كلمة واحدة في السطر، والصور الملونة في مركز الصفحة، ودرب نفسك على كيفية تحليل الفقرات، وتلخيصها في كلمات قليلة، وركز على النقاط المنحرفة في الإحصائيات، يعني: أعلى معدل وأقل معدل، تمنحك تحليلاً عقليا للوسط والوسيط.

اعلم أن القراءة السريعة فن تم إدخاله لمناهج التعليم المتطورة للأطفال منذ الصغر، ومهارة مطلوبة في العديد من المجالات، لذلك عليك التدرب يومياً للمرور على الصفحات ورسمها خرائطياً، وتلخيصها، كأنك في سباق، ولا تنس أن القاعدة الأهم في القراءة السريعة هي حصيلة المفردات التي تراكمها يومياً، إن اتبعت الخطوات السابقة كاملة ستصل إلى نتائج أفضل من السابق.

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال
كاتب صحافي من غزة حاصل على درجة الماجستير في الاقتصاد السياسي، متخصص في الشأن السياسي والقضايا العامة، وعمل مع العديد من الصحف والمواقع العربية والأجنبية، شارك في كتاب عن "الأسرى الفلسطينيين" نشر بعدة لغات. أعد مجموعة كبيرة من المقابلات الصحفية والتوثيقية مع مجموعة من صناع القرار والقادة الفلسطينيين، وأنجز مجموعة من التحقيقات الصحفية الاستقصائية.

شاهد أيضاً

ثلاثية تربوية لإعداد النشء القويم

إن تجدد الحياة وتطور وسائلها وأدواتها، وتشعب طرقها التي تختلط فيها الاهتمامات والرغبات، تجعل من …