النوم على وسادة التاريخ

الرئيسية » حصاد الفكر » النوم على وسادة التاريخ
history-compass

كأي قيمة جميلة فاعلة في حياة الأفراد والمجتمع هي قيمة التاريخ ومن لا تاريخ له لا يعرف بالضبط اتجاه مستقبله.. وتطفح قيمة التاريخ بالمشاعر والأحاسيس التي تعود في كثير من الأحيان وكأنها واقع يتحرك على قدمين وتحدث الانفعالات لدى كثير من الناس مع أحداث التاريخ ووقائعه كما لو كان يدور في زمانهم وبالقرب من ديارهم فيتحزبون لجهة دون أخرى ويستهلكون طاقتهم في معارك طواها الزمن ولم يصلهم منها إلا جني كلام الرواة بأمزجة متناقضة وبمواقف مسقطة على التاريخ فيصبح الموقف وليد قصة مفبركة ملعوبة باللغة والسياسة.

هناك من يختار النوم على وسادة التاريخ ففيها تعلة لما هو فيه وسلوان عن كوارثه ونكباته وفيها تلذذ بما كان.. مجمل القول في هذا أنها هروب نفسي وعاطفي فهي علاج ولكنه مضر ووهمي ولا يفيد شيئا كما هي المخدرات والأفيون الذي لا يقف عند حدود لفائف السيجارة وإنما يتنوع في أفكار وأساليب تتلبس لبوسات عديدة تؤدي الغرض نفسه من سيجارة الحشيش.. وهنا كانت المنبهات والمحفزات تتوالى في السياق القرآني لإخراج الناس من التوهيم والفلتان في عالم الأحلام إلى إدراك ما هم فيه من واقع ومواجهته بحلول حقيقية..

صحيح أن القرآن يحوي ما يقارب ثلثيه آيات القصص ولكنه يتجه دوما إلى المعالجة يقدم القصة ويناقشها ويظهر ناموس السنن والقوانين وأسباب التقدم والانهيار ويحولها إلى قيمة فاعلة في حياة الفرد والمجتمع ثم ينتهي من ذلك إلى استخلاصين مهمين الأول أن تلك أمم قد خلت لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت والثاني أن هذه القصص تتوارد إليكم لعلكم تعقلون ولعلكم تنتهون ولعلكم تفكرون يا أولي الألباب ويا أولي النهى..

النوم على وسادة التاريخ ليس أقل ضررا من الانهماك مع الأفيون.. لأن الضرر في الحالين واحد إنه الغياب المذهل عن حياة الشهود.. والأسوأ من الحالتين هو الانهماك في معارك التاريخ وحشد القوى لاشتباكات دامية بأثر رجعي.. واستحضار الأقوال والصولات وكأننا ننتقل بسفينة فضائية لعدة قرون سابقة.

النوم على وسادة التاريخ يضر بالأشخاص والمجتمع ويدفع النائمين إلى العيش في عالم آخر هو من فصيلة ما يرى النائم من أحلام فيها أضغاث وفيها كوابيس كما فيها تمنيات وتسليات.. ومع هذا يجب ألا يتسرب إلى الذهن لحظة أننا نحمل دعوة إلى التخلي عن فهم التاريخ وإدراك سنن التحولات والتطورات والتغيرات فيه فذلك عبادة نتقرب بها إلى الله كما أنها المسؤولية الحقيقية تجاه أنفسنا ومجتمعاتنا.

إن التاريخ لا يحمي أحدا ولا يصد الغزاة عن أسوار المدينة وإن كل الحكايا والقصص لا تجدي نفعا في شد بطن جائع أو تأمين خائف.. إن كل الروايات والأساطير لا تزودنا ببندقية ولا بمنظار ليلي نكتشف به غارات العدو القادمة من خلف كل رابية.. وهو مفيد جدا فقط في التدبر والتأمل ومعرفة سننه ونواميسه واكتشاف الأعداء وأساليبهم وفهم آليات الصراع.. فهل نرفع رؤوسنا عن وسادة التاريخ لنراه كما ينبغي أن نراه.

معلومات الموضوع

مراجع ومصادر

  • الشروق أونلاين
اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

عن أي سلطة فلسطينية نتحدث؟!

انغرس في اللاوعي الفلسطيني في السنوات الماضية، وبطريقة "غير بريئة"، صورة غير حقيقية عن السلطة …