“الاستقطاب الفكري”.. غياهب الجُبِّ تبتلع الشباب العربي!

الرئيسية » بصائر الفكر » “الاستقطاب الفكري”.. غياهب الجُبِّ تبتلع الشباب العربي!
mosul-iraq-isis

لا تنفك الأنظار تتابع أخبار المجتمع العربي حتى تجد نفسها أمام وقائع سقط فيها الشباب في براثن المنظمات الإرهابية تارة، وتيار الإلحاد أخرى، ومروجي الشذوذ الجنسي ثالثة، في مشهد يتكرر ينفرد فيه شباب الأمة بدوري المجرم والضحية في الوقت ذاته.

ولا يختلف عاقلان على أن #الشباب اليوم أصبح في مهب رياح الاستقطاب بأيدولوجياتها ووجهاتها المختلفة، ورغم عدم إعفائهم التام من مسؤولية ما يعيشونه من ضياع، إلا أنه من غير الأخلاقي أن تتحول أزماتهم لمسارح استعراض المبادئ والتشدق بالأدبيات، وساحة لرفع سياط الاتهام بالانحلال وفساد الفطرة، من دون الوقوف على الأسباب الحقيقية للأزمة تهربا من أي مسؤولية بشأنها.

إن أزمات #المجتمع مع الشباب ليست وليدة اليوم، وإن زادت حدتها خلال السنوات الأخيرة، خصوصا بعد الثورات المندلعة في أنحاء الوطن العربي التي أشعل فتيلها اليافعون، ليصطدموا عقبها بنيران التناقض بين تمجيد دورهم في تغيير تراكمات السنين، وبين اتهامهم بإفساد البلاد والانقياد للغرب ليصبحوا ملفوظين اجتماعيا بين ليلة وضحاها للسبب ذاته.

وقد يبدو للبعض أن ما يعتبره الشباب تهميشًا لدورهم وعدم اكتراث بذواتهم، ليس عذراً كافيًا للانطلاق نحو التطرف أو الانحلال، إلا أنه في حال اتفقنا مع تلك الرؤية أو خالفنها، لا يمكننا الاختلاف على أن تلك المشاعر السلبية لدى اليافعين تمثل تربة خصبة تستغلها العديد من الجهات لاستقطاب الشباب ومن ثم استغلالهم.

لا يمكننا الاختلاف على أن تلك المشاعر السلبية لدى اليافعين تمثل تربة خصبة تستغلها العديد من الجهات لاستقطاب الشباب ومن ثم استغلالهم

ففي الوقت الذي يتهم المجتمع فيه الشاب بعدم الاتزان وعدم الاعتداد بالرأي، يجد نفسه أمام بريق مجد تليد ينتظره على أيدي إحدى التيارات المتطرفة التي تحتاج تخصصه، فضلاً عن الوعود البراقة بمناصب قيادية في الجماعات التكفيرية، وغيرها من وصلات التعظيم التي تشبع لدى أي يافع شعوره بذاته وأهميته، وقدرته على التأثير في من حوله أياً كانت نوعية ذلك التأثير، لاسيما في حالات انعدام الثقة في النفس لدى العديد منهم.

وبطبيعة الإنسان يستمد أمانه النفسي في ظل تواجده مع أناس يشبهونه، يعززون لديه ثقته بذاته، وفي ظل حالات التشتت بل والتفتت التي باتت مخيمة على المجتمع العربي، أصبح من السهل على أي شاب أن يجد مثيله بأي توجه اعتنق، وهو ما يفسر حالات المروق السريع لدى بعض اليافعين من أقصى اليمين لأقصى اليسار.

فترى أحد الشباب بالأمس في حفلات الرقص، منادياً بحرية الاعتقاد والإلحاد وحقوق الشذوذ الجنسي، ودعم الحق في الإنجاب دون زواج وغيرها من فواحش الدين والمجتمع، وتتفاجأ في الغد بانتشار مقاطع فيديو له يقوم فيها بقطع رقاب من يصفهم بالكافرين بعد وصلة من التكبير، والتهليل العنيف.

ولعل خير دليل على سعي البعض للانسياق في أي وسط وإن كلفه ذلك افتعال مشابهته له؛ ما رواه الداعية السعودي الشيخ خالد الخليوي في إحدى محاضراته، بشأن دعوته في إحدى الأيام لمخفر شرطة ألقى القبض على مجموعة من الشباب والفتيات بتهمة مخالفة الآداب، وارتكاب أعمال مخلة في الطريق، وعدم استجاباتهم لنداءات سيارة الشرطة عند مطاردتهم، ليتفاجأ الشيخ عند حديثه مع المتهمين أنهم من الصم البكم، رغم ارتفاع أصوات الأغاني من سياراتهم بشكل صاخب!!

ولا يمكن بحال إنكار الظلال السوداء للواقع السياسي على رؤى الشباب ، ففي ظل سباق التخوين والتشكيك المتبادل بين كل التيارات السياسية بما يقف وراءها من أيدولوجيات متباينة، يغيب الهدف ذو السمو الواضح، وتُفتقد القضية الجديرة بالإيمان والنصرة، وهو ما يخلق فرصة ذهبية للتعبئة الفكرية، من قبل الجماعات المتطرفة ما نجده منعكساً على الخطابات التكفيرية، ورفع السلاح، تحت شعار خدمة الدين وإقامة الخلافة الإسلامية، وغيرها من كلمات الحق التي تناقضها يد الباطل في التطبيق.

لا يمكن بحال إنكار الظلال السوداء للواقع السياسي على رؤى الشباب، ففي ظل سباق التخوين والتشكيك المتبادل بين كل التيارات السياسية بما يقف وراءها من أيدولوجيات متباينة، يغيب الهدف ذو السمو الواضح، وتُفتقد القضية الجديرة بالإيمان والنصرة

وفي السياق ذاته لا يجوز لنا تجاهل حالة القمع بالعديد من الدول العربية، وارتفاع حالات الاعتقال التعسفي ما خلق حالة حادة من الحنق لدى الشباب ، أشعلت نيران غضب ملتهبة يسهل توجيهها واستعمالها في تحقيق رؤى العنف والتطرف، إذ أصبح لدى البعض رغبة في الثأر من بعض الأنظمة وهي الرؤية ذاتها التي يتم تحريفها بشكل يبرر عمليات الإرهاب التي تستهدف عناصرَ الجيوش النظامية العربية، فضلا عن المسؤولين.

إن الحديث عن جُبِّ الاستقطاب الفكري يبدو لا قيمة له دون محاولة الوصول لحلول جذرية لتجفيفه؛ فالأسرة تبقى الحصن الأول الذي يستطيع حماية الشاب من محاولات اختطافه ذهنياً عبر وسائل التواصل الاجتماعي  أو في المدارس أو الجامعات أو حتى المساجد؛ إذ لابد أن يتمتع كل يافع بإشباع عاطفي تام داخل بيته، يجعله على قدر من الثقة بالذات تغنيه عن أي إغراء خارجي.

وكما يسعى كل أب لحماية أبنائه وتوفير سبل معيشتهم، فلابد كذلك من الحرص على بناء ثوابتهم الفكرية والدينية، ما يحميهم من حُمُّى الخواء الفكري التي تملأ عقولهم بجراثيم التطرف تارة والانحلال أخرى حتى ترديهم قتلى حقيقةً ومجازًا.

وطالما اعترفنا بأن غياب القضية أحد مداخل الاستقطاب الفكري للشباب، فلابد من وعي الحكومات بأهمية خلق روح القومية الحقيقية دون مزايدات وشعارات خاوية، وارتفاع نبرات التخوين لأي صوت معارض ، على الصعيد السياسي ما يخلق حياة فكرية سوية ترتكز فيها الرؤى على أرض صلبة ومرجعيات ثابتة.
كما لا يمكننا إخفاء حالة التعجب من ردود فعل الحكومات تجاه انتشار الأفكار المتطرفة، والرؤى الدينية المغلوطة، بإغلاق بعض المساجد، ومنع حلقات تحفيظ القرآن بها، وتقليص مواد الدين الإسلام بين المقررات الدراسية.

يأتي ذلك بينما من المفترض لها أن تعمل على إفساح المجالات أمام الدعاة لترسيخ الثوابت الدينية الصحيحة، وبذر الوعي الديني لدى النشء في المدارس وإعادة الدور الريادي للمسجد في بناء المجتمع من خلال دروس التفقه في الدين، بخلق جماعات يستثمر فيها الشباب طاقاتهم بشكل علمي مشروع، وإعادة المعسكرات الصيفية بنشاطاتها الرياضية والفكرية والاجتماعية، بما كان لها من تأثير واضح على المجتمع بأسره.

إن الأزمة بكاملها يمكن اختزالها في أن ما تجنيه الحكومات والأسر العربية من تحول الشباب لبنادق مصوبة في وجوه الأوطان، ماهي إلا ثمار طبيعية لبذور الإهمال الفكري وتعطيل كل سبل التنوير الديني، وفتح المجال أمام فكر الآخر بما تفرضه المصالح السياسية.

إن الأزمة بكاملها يمكن اختزالها في أن ما تجنيه الحكومات والأسر العربية من تحول الشباب لبنادق مصوبة في وجوه الأوطان، ماهي إلا ثمار طبيعية لبذور الإهمال الفكري وتعطيل كل سبل التنوير الديني

ويطرح هذا الحديث واقعًا مهمًّا يتعلق بالأدوار التي يجب على الحركة الإسلامية أن تقوم بها؛ حيث إن الطليعة الإسلامية، ينبغي لها – مع الاعتراف بالتحديات الاجتماعية والسياسية والأمنية القائمة – أن تقوم بممارسة أدوارها التي كانت تقوم بها قبل الحرب الحالية المندلعة بحقها.

وقد يتحقق ذلك من خلال آليات عدة، من خلال الدروس المسجدية أو الدعوة الفردية في أبسط الإيمان، مع توظيف وسائل "السوشيال ميديا" في هذا المجال بكثافة في ظل طبيعتها النافذة للجدران، والعابرة للحدود، والصعبة في تعطيلها.

ولعل في تقارير أجهزة استخبارات ووسائل إعلام غربية عدة بشأن كيفية توظيف "داعش" للإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي في عملية التجنيد برغم كل التحديات الأمنية والتضييق الحكومي الذي يتم على هذه الوسائط، ما يدفع الحركة الإسلامية الصحوية للوقوف أمام الدروس المستفادة من هذه التجربة.

وفي النهاية لابد من اليقين بأهمية الشباب في بناء الأوطان وحماية الأديان؛ فلولا دوره الحقيقي في تحريك الواقع لما اعتبر هدفا أساسياً تستغله الجماعات المتطرفة في بناء مجدها، وما سعيت قوى الشر لتفريغه من كافة عوامل قوته لضمان أمانها؛ فكيف يدرك الآخر سلاح الأمة الأعظم في الوقت الذي ندمره نحن بأيدينا؟!

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

باحثة مصرية في شؤون الصراع العربي- الصهيوني والقضية الفلسطينية، حاصلة على ليسانس الإعلام من جامعة الأزهر بالقاهرة، كاتبة ومحررة في عدد من المواقع العربية

شاهد أيضاً

الحركة الإسلامية وقيادتها بين أهل الثقة وأهل الكفاءة

الحركة الإسلامية: تجمّع بشري يهدف إلى تطبيق الفكرة الإسلامية بكل أبعادها في واقع الناس وحياتهم، …