الربيع العربي وخريف القدس

الرئيسية » خواطر تربوية » الربيع العربي وخريف القدس
1280x960

إن تحرير القدس لن يتم إلا بعد تحرير كل البلدان العربية، فإذا أردنا أن نحرر قدسنا وأقصانا من نير الاحتلال الصهيوني الخارجي فلا بد لنا أولا أن نحرر عواصمنا العربية الأخرى من نير الاحتلال الداخلي.

لما جاءنا الربيع العربي مزهرا، وأتت معه نسائم الحرية والكرامة، تآمر الداخل العميل عليه، ومن ورائه الخارج المعادي، الصليبي واليهودي، وذلك لأنهم يعرفون حق المعرفة أن تحرير البلاد العربية من الديكتاتورية والفساد هو أول الطريق لتحرير القدس .

إن الديكتاتورية والفساد والعمالة العربية هي التي ساعدت الصهاينة في قيام دولتهم، وفي سيطرتهم وهيمنتهم على الشأن الإقليمي. فلقد حالت هذه الديكتاتوريات بين الشعوب العربية وبين قدسها، فأغلقت الحدود وكبّلت الجنود ونصرت اليهود.

فالأنظمة العربية أمام الصهيونية العالمية هي بين حالتين لا ثالث لهما، فإما أنظمة عميلة خائنة، وإما أنظمة جبانة خانعة.

لقد بدأنا حين ظننا أننا نجحنا في ربيعنا العربي، بدأنا في الحديث عن القدس وفلسطين وتحريرهما، كمرحلة تالية لازمة. وبدأنا في صوغ الأحلام، بل والاستعداد النفسي والفكري لذلك؛ لأننا نعلم كشعوب عربية وإسلامية أن لا نصرة لنا نحن العرب ولا كرامة ولا نهضة إلا بتحرير كامل أراضينا العربية والإسلامية، وعلى رأسها القدس وفلسطين.

فللقدس وفلسطين المكانة الأولى في نفس كل عربي ومسلم.

وإن العدو ليعلم ذلك جيدا، ولذلك فكل خططه ومؤامراته هي من أجل أن تظل الشعوب مستعبدة، وتظل الديكتاتوريات جاثمة على صدورها، ويظل الفساد ضارباً في جذورها وفروعها وأوراقها، وحين ذلك، يأمن العدو على مستقبله، ويتطلع لمزيد من الانتصار والهيمنة وابتلاع الأرض.

كل خطط العدو ومؤامراته هي من أجل أن تظل الشعوب مستعبدة، وتظل الديكتاتوريات جاثمة على صدورها، ويظل الفساد ضارباً في جذورها وفروعها وأوراقها

لم ينجح ربيعنا العربي، مع حجم التآمر الداخلي والخارجي المخيف، وارتدت الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل ذلك الربيع، بل ارتدت إلى الأسوأ، ارتدت إلى ديكتاتوريات أشد دموية وإجراماً، وعصابات طائفية، وحروب أهلية دموية، وتدخلات عسكرية مباشرة من الشرق والغرب.

لقد كان الأمل أن يأخذنا هذا الربيع إلى ورود وأزهار وثمار، لكنه أخذنا بعد فشله إلى انهيار وضياع ودمار.

وهنا جاءت الفرصة للعدو الصهيوني ومن ورائه الأم أمريكا، جاءته الفرصة على طبق من ذهب ليكمل مؤامرته، وينهي مخططه بابتلاع القدس وإعلانها عاصمة لدولة "إسرائيل". وما كان لهم أن يفعلوا ذلك إلا بعد فشل الربيع العربي وفشل حركة الشعوب نحو الحرية والكرامة.

وقد آل الأمر من بعد فشل هذا الربيع إلى شعوب أشد ضعفاً وخوراً، وأنظمة أشد عمالة وجبناً.

ما كانت للقدس أن تضيع إلا بعد ضياع الربيع العربي، وما كان للعدو الخارجي أن يسير في مخططه ومؤامرته إلا بعد تأدية العدو الداخلي لدوره على أكمل وجه

ما كانت للقدس أن تضيع إلا بعد ضياع الربيع العربي، وما كان للعدو الخارجي أن يسير في مخططه ومؤامرته إلا بعد تأدية العدو الداخلي لدوره على أكمل وجه، وما كان لأمريكا أن تتبجح بهذا القرار التاريخي إلا بعد الموافقة المباشرة من أنظمة عربية خرجت التسريبات والتصريحات المباشرة لسياسيين وإعلاميين يهود لتشير إليها وتذكرها.

القدس ليست مدينة فلسطينية فقط، ولكنها مدينة عربية وإسلامية، وتحريرها ليس متروكاً للفلسطينيين وحدهم، بل هو واجب على كل عربي ومسلم ، ولو_ افتراضا_ تخلى عنها الفلسطينيون وقبلوا بالتسوية بها، فلن يقبل أي عربي ومسلم حر أبيّ إلا بتحريرها، وعودتها عاصمة لفلسطين من البر إلى البحر، بل وعاصمة للدولة الإسلامية الموحّدة من أندونيسيا إلى المغرب.

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال
كاتب وشاعر وروائي مصري، مهتم بالفكر الإسلامي والحركة الإسلامية

شاهد أيضاً

من مفاتيح الصلاح: التفكر والتكاملية

حين تهدئ من عجلتك لعبور الحياة بأسرع ما يمكنك، وتتوقف عن السباق مع الوقت لتهدر …