غزة.. آخر الأبواب المؤصدة ما الذي جعلها أسطورة؟

الرئيسية » بأقلامكم » غزة.. آخر الأبواب المؤصدة ما الذي جعلها أسطورة؟
PALESTINIAN-EGYPT-CONFLICT-GAZA-BORDER

أيا غزة... فاتحة البدء.. صباح الحب...مساء الحب....

أيتها الصغيرة الكبيرة، العصية على الوصف والعصية على الانكسار، أيتها الأيقونة الجميلة والنبيلة والجليلة في زمن بات فيه النبل عملة نادرة قليلة.
بكل فخرٍ واعتزازٍ ولا أكونُ مبالغاً لو قلتُ إن غزة ذات الجغرافية الصغيرة تشغل حيزاً واسعاً وكبيراً من تفكير الساسة على امتداد الأرض، ليس لأنها أجمل أو أکبر أو أغنى، أو أرقى المدن، وليس لأن شاطئها أشد زرقة من شواطئ المدن العربية، وليس لأن برتقالها أجمل برتقال على حوض البحر الأبيض، بل لأنها (أشدُ قبحاً فی عيون الأعداء، وشراسة، لأنها أشد قدرة على تعکير مزاج العدو وراحته، لأنها كابوسه، لأنها برتقال ملغوم، من هنا يكرهها العدو حتى القتل، ويخافها حتى الجريمة، ويسعى إلى إغراقها في البحر أو في الصحراء أو في الدم، لأنها الدرس الوحشي والنموذج المشرق للأعداء والأصدقاء على السواء). هكذا قال الشاعر الفلسطيني محمود درويش.

ترى هل بالغ درويش في وصف غزة؟

كلا... ففي غزة تولد الاستثناءات، هي البقعة التي يخافها العدو رغم أن كل المدن منه تخاف، لأنها تقدم لحمها المر وتتصرف بإرادتها وتسکب دمها، مسام جلدها هي التی تتکلم عرقاً ودماً وحرائق، غزة التي يُراد لها النوم على أبواب المؤسسات الدولية وتتوسلهم أن يعطوها حقها أو ينصفوها، تأبى ذلك لأن رحمها ليس رحماً عادياً، لأنه لا ينجب الولد العادي أو البنت العادية فهو يريد تقديم عينية بشرية فريدة، فأبناء غزة وبناتها صُنعوا من رحيق معجون بماء الكبرياء والشموخ، ورضعوا من ثدي يفيض ثورة وعفنواناً، لذا كان لحمها مراً وعظامها قاسية و مسامات جلدها تقاتل.

غزة العميقة بتاريخها، تعاني الآن من جروحٍ عميقة، لأنها محاصرة بجغرافية قاهرة، فجارها الجنوني جار عليها، والبحر من غربها يصد طموح أبنائها بأمواجه العاتية وتقف بنادق الاحتلال معه لهم بالمرصاد، على حدود غزة الشرقية تنشر دولة الاحتلال كل ما لديها من بشر وتكنولوجيا لتراقب عصافير غزة وبلابلها، حدود غزة الشمالية مغلقة ولا يفتحها إلا جندي عفن لا يغسل وجهه إلا قليلا.

غزة.. ما الذي جعلها أسطورة؟

غزة التي تعرضت لحروب ثلاثة حرقت الأخضر واليابس، فقدت فيها غزة الكثير من بشرها وشجرها وحجرها، حتى بلابل غزة وعصافيرها لم تسلم من الأذى، تلك الحروب التي لو شنت على دولة كبيرة لرفعت يديها تطلب الاستسلام، لكن غزة صمدت بشعبها ومقاومتها.

غزة التي تدافع بلحمها عن شرف العرب ونخوتهم، وبدلاً من أن تجد منهم كلمة شكر أو دعم، ترى أعينها تسيل من الدمع حزناً لأنهم يتسابقون لذبحها وتقديمها قربان تذلل بين يدي أمريكا و"إسرائيل".

غزة تحفر في باطن الأرض أنفاقاً في سبيل الله، وضحت في سبيل ذلك من أبنائها الكثير، كي تحرر أسراها من سجن العدو الذي مكثوا فيه سنوات عديدة دون أن يسأل عنهم أحد.

غزة التي تعاني من نقص الدواء والغذاء والماء الصالح للبشر وللشجر وللحجر ترفض بيع مبادئها في سوق النخاسة مقابل كسرة خبز، ولسان حالها يقول (تجوع الحرة ولا تأكل بثدييها)

لك أن تعلم أن في غزة :

_تفصل الكهرباء لأكثر من 15ساعة يومياً، وتأتي لمدة ثلاث ساعات وتفصل خلالها عدة مرات.

_ أن موظف غزة لم يتقاضى راتباً كاملاً منذ خمس سنوات، ورغم ذلك يذهب لعمله ويخدم شعبه بكل إخلاص وإتقان.

_ خريجون كثيرون ينتظرون أي بصيص أمل في الحصول على وظيفة عمل.

_ مرضى يريدون السفر للعلاج ينتظرون تحويلة علاج لمدة شهر أو أكثر حتى يسمح لهم وفي غالب الأحيان يتم رفضهم.

_ معبر رفح لم يفتح في عام 2017 مدة لا تزيد عن ثلاثين يوماً، رغم الوعود الدائمة بفتحه.

الحديث عن غزة يطول، لكن ورغم كل ما في غزة من جروح، إلا أنها _كما قال درويش _ لا شيء يشغلها، لا شيء يدير قبضتها عن وجه العدو، إنها منكبة على الرفض الجوع، والرفض والعطش، والرفض التشرد، والرفض التعذيب، والرفض الحصار، والرفض و الموت، وأضيف أنا أن غزة تعلن سراً وعلانية (لن نعترف بـ"إسرائيل").

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

لماذا زيارة كبار السن مهمة ؟

فئة كبار السن من الفئات المهمة والذين أفنوا حياتهم في خدمة الآخرين، ووصلوا بحكم مرور …