10 ملايين إمرأة هندية يقاطعن الكيان الصهيوني

الرئيسية » بصائر من واقعنا » 10 ملايين إمرأة هندية يقاطعن الكيان الصهيوني
Demonstration in solidarity with Palestinians in Paris

لبّت سبع منظمات نسوية تمثل أكثر من عشرة ملايين امرأة في الهند نداء حركة مقاطعة "إسرائيل" وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها. 

وطالبت المنظمات النسوية الهندية في بيان صدر عنها أمس الإثنين بالإفراج عن الفتاة الأسيرة عهد التميمي، وسائر الأطفال الفلسطينيين المعتقلين في سجون الاحتلال.

وأكدت المنظمات النسوية أن نضالاتها في الهند ضد النظام الذكوري والعنصرية الطائفية والطبقية، والانقسامات الدينية والعسكرة تشكل أساساً لتضامنها مع النساء الفلسطينيات.

وجاء في البيان: "نحن الموقعات أدناه نطالب بالإفراج الفوري عن عهد التميمي وجميع الأسرى الأطفال الفلسطينيين، ونعتقد كذلك أن أقوى طريقة لدعم نضال عهد التميمي والسعي الفلسطيني إلى تحقيق العدالة والحرية والمساواة هو دعم حركة المقاطعة، وسحب الاستثمارات، وفرض العقوبات".

من جهتها، قالت منسقة اللجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة في جنوب آسيا، أبورفا جواتام،في تصريحات صحفية سابقة لها إنّ "التضامن الهندي مع الشعب الفلسطيني ليس حديثاً ولكنه ذو تاريخ طويل، ويسرنا رؤية هذا التضامن يظهر ويتعزز مجدداً مع إعلان منظمة الفلاحين الهنود (إيكس) عن دعم حركة المقاطعة (BDS) والشعب الفلسطيني".

وأضافت جواتام وفقاً لموقع الحركة أن "المؤسسات الشعبية في الهند وفلسطين والعالم تعمل يداً بيد لمقاومة الموجة العنيفة لتيار اليمين المتطرف الذي يجتاح العالم، وبالانضمام لحركة المقاطعة الدولية، فإن منظمة الفلاحين بالهند تقول لا لسياسات رئيس وزراء الهند (نرنديرا) مودي و(بنيامين) نتنياهو وترامب العنصرية".

وقبل عدة أشهر أعلنت منظمة الفلاحين الهندية إحدى أكبر اتحادات المزارعين والعمال في قطاع الزراعة، والتي تمثل أكثر من 21 ولاية هندية وتضم في عضويتها 16 مليون مزارع، انضمامها وتأييدها لحركة مقاطعة "إسرائيل".

وأقرّت المنظمة وفقاً لموقع حركة المقاطعة (BDS) تأييدها لنداء المجتمع المدني الفلسطيني لمقاطعة الاحتلال وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها حتى تنصاع للقانون الدولي، انطلاقاً من إيمانها بأهمية الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني.

ما هي(BDS) ؟

حركة مقاطعة لـ" إسرائيل" وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها وهي حركة فلسطينية المنشأ عالمية الامتداد تسعى لمقاومة الاحتلال والاستعمار-الاستيطاني الإسرائيلي، من أجل تحقيق الحرية والعدالة والمساواة في فلسطين وصولاً إلى حق تقرير المصير لكل الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات. تتناول مطالب حركة مقاطعة إسرائيل (BDS) طموح وحقوق كافة مكونات الشعب الفلسطيني التاريخية من فلسطينيي أراضي العام 1948 إلى قطاع غزة والضفة الغربية، بما فيها القدس، إلى المخيمات والشتات، والذي شرذمه الاستعمار-الاستيطاني الإسرائيلي على مراحل.

ونجحت حركة المقاطعة في عزل النظام "الإسرائيلي" أكاديمياً وثقافياً وسياسياً، وإلى درجة ما اقتصادياً كذلك، حتى بات هذا النظام يعتبر الحركة اليوم من أكبر "الأخطار الاستراتيجية" المحدقة بها.

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

أزمة ترميم الحرم القدسي ومساومات الاحتلال على باب الرحمة ومعاركنا التي لا تهدأ

لم يكن أحدٌ يتوقَّع أنْ تكون نهاية مطاف معركة إغلاق باب الرحمة، أحد أبواب الحرم …