كتاب ومثقفون فلسطينيون ينادون لإنقاذ مخيم اليرموك

الرئيسية » بصائر من واقعنا » كتاب ومثقفون فلسطينيون ينادون لإنقاذ مخيم اليرموك
000_Nic6437906_386186_highres

أصدر كتاب وفنانون ومثقفون فلسطينيون وسوريون بياناً أمس الجمعة ناشدوا فيه المجتمع الدولي بإنقاذ مخيم اليرموك من حملة تدمير وصفوها بـ"الممنهجة" على يد بشار الأسد وحلفائه الروس قائلين أن الهجوم على "اليرموك" هو تـصفية أكبر شاهد على نكبة 48 خدمةً للاحتلال الإسرائيلي".

وأوضح البيان "أن النظام يقوم هذه الأيام، بطيرانه وصواريخه، وبمعونة الطيران الروسي، بشن هجمات وحشية على مخيم اليرموك، عاصمة اللاجئين الفلسطينيين، والذي يخضع لحصار وحشي منذ أكثر من خمسة أعوام، بهدف تدميره بيتاً بيتاً، بشكل مبرمج، وبإصرار واضح، بحيث يصبح غير صالح للعيش".

وأضاف بيان الكتاب والمثقفين أن الهجوم على اليرموك ليس جديداً و ليست المرة الأولى التي يعمل فيها هذا النظام على تدمير المخيمات وتقديم خدمة للاحتلال "الإسرائيلي" وتصفية حق العودة، ومفاقمة معاناة اللاجئين حيث ساهم هذا النظام قبل الثورة السورية بضرب مخيمات الفلسطينيين.

وأكد البيان أن النظام عمل على تدمير المخيمات قبل ظهور تنظيم داعش وذلك في تدمير مخيمي "تل الزعتر" و"الضبية" في بيروت، على يد منظمة الكتائب بعد الدخول الجيش النظام إلى لبنان عام 1976.

ولفت البيان إلى أن "النظام يدمر اليوم مخيم اليرموك بحجة داعش، علماً أن المنطقة ساقطة عسكرياً منذ سنوات، وتخضع لحصار مطبق منذ أواخر 2012"، متسائلاً عمن أدخل "داعش إلى المخيم المحاصر؟ ومن الذي يؤمن له التموين والسلاح والذخيرة والمال؟ ولماذا يجب تدمير المخيم من أجل بضع عشرات أو مئات الدواعش الذين اختفوا فجأة؟".

وأدان الموقعون على البيان جميع "القوى التي تقف مع النظام، وتغطي على جرائمه ضد شعبه، وضد شعبنا، وضمنها جريمة تدمير مخيم اليرموك، تحت أي حجة كانت".

وطالب البيان القيادات الفلسطينية إلى رفع صوتها عالياً، والتحدث بجرأة وصراحة، ولو لمرة واحدة ضد سياسات هذا النظام، الذي تاجر بقضية فلسطين ونكل بحركته الوطنية"، كما طالب بوقف تدمير المخيم والإفراج عن المعتقلين في سجونه، وتمكين أهله من العودة إلى بيوتهم.

يذكر أن ما يزيد عن 3 آلاف و613 لاجئاً فلسطينياً استشهدوا في سورية، منذ عام 2011، بينهم 463 امرأة.

وبحسب إحصائية منظمة العمل من أجل فلسطينيي سورية الحقوقية فإن ما يزيد عن 204 من اللاجئين الفلسطينيين قتلوا جرّاء نقص التغذية والرعاية الطبية، غالبيتهم في مخيّم اليرموك جنوب شرقي دمشق، بسبب الحصار الذي فرضه نظام الأسد على المنطقة.

معلومات الموضوع

مراجع ومصادر

  • وكالات
اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

الشيخ كشك: الضرير الذي هزَّ عرش طغاة عصره

إن شخصية الشيخ عبد الحميد كشك - رحمه الله - من الشخصيات الموسوعية الفريدة التي …