صفتان حبذا لو تتحلى بهما الزوجة المسلمة!

الرئيسية » خواطر تربوية » صفتان حبذا لو تتحلى بهما الزوجة المسلمة!
rings-marriage30

يكثر بشكل عام الإلحاح على المرأة في أمر #الزواج حين تقترب من السن التي يرى المجتمع تأهلّها له في عالمنا العربي، وربما في كثير من المجتمعات الأخرى، ولكن يقلّ هذا الإلحاح –للأسف- حينما يتعلق الأمر بإسداء النصح، والتأهيل التربوي والنفسي لتلك الحياة الجديدة التي تتطلع معظم الأسر لإدخال بناتهم إليها، فأين أمهات اليوم من السيدة "أمامة بنت الحارث الشيباني" -وهي إحدى نساء العرب التي عُرفت بالحكمة والفصاحة وسداد الرأي- التي نصحت ابنتها "أم إياس" قبل زواجها، بوصية تحوي عشر نصائح ذهبية على الزوجة أن تحرص عليها أثناء التعامل مع زوجها؟! وقد خلّد التاريخ تلك الوصية فيما يُعرف بـ "وصية أم لابنتها".

وهنا سنعرض أبرز أمرين على الزوجة أن تحرص على تطبيقها، لما لهما من الأثر الطيب على الزوج والزوجة والحياة الزوجية، مع ضرب الأمثلة من السنة النبوية وتاريخنا الإسلامي:

1- كوني دوماً وفيّة:

الوفاء من الصفات الإنسانية الراقية، وهي من أوجب ما يتحلى به المسلم، علاوة على أن الخيانة والغدر من علامات المنافق، وكم من الزوجات يحببن أزواجهن من أعماق قلوبهن! فإذا ما أصابتهم مصيبة أو حلّت بهم نائبة من نوائب الدهر من فقر أو مرض أو غيره، تخلّين عنهم وهجرنهم! وكم من زوجة تعاهد زوجها على شيء، فإذا ما تغيرت الحال و تبدلت الحياة، أو غاب عنها لموت أو سفر، خانت العهد والأمانة!   ومن أروع الأمثلة على وفاء الزوجة لزوجها وحبها الصادق له حتى بعد وفاته موقف "فاطمــة بنـت عبد المـلك" بعد أن توفي عنها زوجها الخليفة "عمر بن عبد العزيز" رضي الله عنه.

فقد روى أن عمر بن عبد العزيز قال لامرأته فاطمــة بنـت عبد المـلك -وكان عندها جواهر أمر لها بها أبوها-: "اختاري إما أن تردي حليك إلى بيت المال، وإما أن تأذني لي في فراقك، فإني أكره أن أكون أنا وأنـت وهو في بـيت واحد" ، قـالت: "لا، بل أختارك عليه وعلى أضعافه"، فأمر به فحمل حتى وضع في بيت مال المسلمين، فلما مات عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه، واستُخلِف يزيد بن معاوية، قال لفاطمة: "إن شئت رددته إليك"، فـقالت : "لا والله، ما أطيب به نفسًا في حياته، وأرجع فيه بعد موتـه".

كم من الزوجات يحببن أزواجهن من أعماق قلوبهن، فإذا ما أصابتهم مصيبة أو حلّت بهم نائبة من نوائب الدهر، من فقر أو مرض أو غيره ، تخلَّين عنهم وهجرنهم

2- اختاري الوقت المناسب:
الكثير من الزوجات مع الأسف لا يراعين اختيار الوقت المناسب عند التعامل مع أزواجهن، مما يسبب مشكلات جمة!   فمثلاً نسمع أن إحدى الزوجات تستقبل زوجها، وقد وصل إلى البيت من توّه، و جلب أغراض المنزل، ويبدو عليه التعب، بعبارات على شاكلة: "أرأيت المصيبة التي حلّت بنا!"، "أسمعت ما حدث لجارنا فلان!"، "انظر إلى ما قام به ولدك اليوم في المدرسة!"، ثم تشتكي هؤلاء من عدم سماع أزواجهن لهن، أو من ردّة فعلهم التي قد تكون ناقدة تجاه تصرفهن أحيانًا، أو غير مبالية بكلامهن أحيانًا أخرى.

ولننظر كيف تقدم الصحابية الجليلة "أم سليم بنت ملحان" -زوج أبي طلحة رضي الله عنهما- درسًا بليغًا في اختيار الوقت المناسب، عندما تعرضت لموقف عصيب، فقد توفي ولدهما المريض بينما كان أبو طلحة رضي الله عنه على سفر، فنبّهت أم سليم أهلها ألا يبلّغوه حين يرجع، وطلبت منهم أن يتركوا أمر إعلامه لها، وعاد أبو طلحة من السفر، فاستقبلته أم سليم هاشّة باشّة، ولما سألها عن ابنهما، قالت: "دعه، فإنه الآن أسكن ما عرفته"، ثم قرَّبت إليه العشاء، وجعلت تؤنسه، فلما شبع واستراح وقضى منها حاجته، قالت له أم سليم: "يا أبا طلحة، أرأيت لو أن قومًا استرجعوا عارية -الشيء المستعار الذي يجب ردّه- أعاروها لآخرين، أفمن حقهم أن يمنعـوها منهم؟" قال : "لا" ، قالت : "إن الله استرد منك ما وهب ، فاحتسب ولدك عنده"، فتلقّى أبو طلحة قضاء الله بالرضا والتسليم.

وانتهى الموقف عند هذا الحد، ولنقف هنا وقفات تأمل لهذا التصرف الحكيم من أم سليم رضي الله عنها:

نلاحظ حرص أم سليم الشديد على مشاعر زوجها و حبها له، حين قالت لأهلها ألا يخبروا أبا طلحة حتى تخبره هي، وعندما قدم من سفره استقبلته كما يحسن بكل زوجة أن تستقبل زوجها، بالابتسامة والترحاب، وذلك رغم وفاة طفلها وحزنها عليه، ولم تكتف بذلك بل انتظرت حتى تيقنت أنه استراح وأصاب منها ما يصيب الرجل من زوجه.

ومما يجذب الانتباه حين قراءة تلك الحادثة، اختيار أم سليم للوقت المناسب، واختيارها كذلك للكلمات والعبارات المناسبة، حين ذكرت استرداد أصحاب الودائع لوديعتهم، فمثل هذه العبارات تكون عونًا على تحمل المصائب، بدلًا من الكلمات المحبطة، أو التي تثير في النفس الجزع والخوف، ويمكن أن نتخيل ما يحتمل أن تقوله إحدى الزوجات في مثل حالة أم سليم: "أرأيت المصيبة التي حلت فوق رؤوسنا، مات ولدنا الصغير، وامصيبتاه! "...إلخ.

كذلك هناك مسألة من المهم لفت النظر إليها، ألا وهي أن أم سليم عندما أرادت أن تمهّد لإخبار أبي طلحة بالنبأ المفجع لم تكذب، وإنما أخبرته بالحقيقة، بصورة غير مباشرة، ولكنها لم تلجأ إلى الكذب أبدًا، وهذا ما أشار إليه نبينا عليه الصلاة والسلام حين قال: (في المعاريض مندوحة عن الكذب) (رواه البخاري في الأدب المفرد)، أي أن في التورية بالكلام فسحة تغني الإنسان عن اللجوء للكذب.

اختيار الأوقات المناسبة لمناقشة القضايا والمشكلات الزوجية يسهمان بشكل كبير في تلافي الكثير من المهاترات والخلافات التي لا طائل من ورائها

توجد الكثير من الوصايا والنصائح التي تخصّ الحياة الزوجية، ولكن بعضها لا غنى عنه لحياة زوجية ناجحة وسعيدة وطويلة الأمد، وربما تطرأ في عقول البعض صفات أخرى أكثر أهمية من مما ذكر، ولكن الغرض هنا ليس ترجيح بعض الصفات على الأخرى، ولكن الإشارة إلى بعض صفات تعد جوهرية في إدارة دفة الحياة الزوجية كالوفاء، بالإضافة إلى اختيار الأوقات المناسبة لمناقشة القضايا والمشكلات الزوجية يسهمان بشكل كبير في تلافي الكثير من المهاترات والخلافات التي لا طائل من ورائها.

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال
كاتبة ومترجمة من مصر، مهتمة بقضايا التعليم والأسرة والتطوير الذاتي

شاهد أيضاً

عن رمزية عهد التميمي وتبرّجها

أغبياء نحن إلى حد السخف حين نحطم رموز قضايانا الإسلامية والقومية والوطنية باحثين عن أي …