كيف تتغلب على مخاوفك اللاعقلانية (التي تمنعك من النجاح)

الرئيسية » بصائر تربوية » كيف تتغلب على مخاوفك اللاعقلانية (التي تمنعك من النجاح)
fear

يمكن للمخاوف اللاعقلانية أن تدمّر كل شيء حولنا، يمكن أن تضرّ بصحتنا وتمنعنا من النجاح، ومن عيش حياتنا بشكل أفضل، من الواضح أن المخاوف تؤثر بشكل كبير علينا، وفي هذا المقال سنذكر فوائد مكافحة تلك المخاوف، والأهم: كيفية التخلص منها:
-كيف تؤثر المخاوف اللاعقلانية على حياتك؟

الأمر الذي يتعلق بمخاوفنا اللامنطقية هو أننا لسنا حريصين على مواجهتها، تلك المخاوف تجعلنا نشعر بعدم الكفاية وبالضعف والسوء؛ لأننا عاجزون عن فعل أشياء يمكن لأي شخص طبيعي آخر القيام بها، هذا ما يمنح القوة لتلك المخاوف، فالخوف ينجذب للمشاعر السلبية، وللضعف، ما يجعله أكبر وأقبح وأكثر قوة، فهو يتسبب لنا بما يلي:

• تجنب المواقف التي نواجهها، أو أي تغيير جديد؛ لأننا لسنا متأكدين من قدرتنا على حماية أنفسنا.

• يتسبب بالأرق والمرض والإجهاد، في الواقع يتسبب الإجهاد باتخاذ القرارات الخاطئة.

• يتسبب بالمزيد من الضيق؛ لأن عقولنا تغمرنا بأفكار سلبية، هذا يمكن أن يدمِّر ثقتنا، وانعدام الثقة عادة ما يكون هو العامل المؤثر على نجاح معظم الناس في جميع مجالات حياتهم.  

• الخوف يمكنه أن يعزلنا عن حياتنا الشخصية والمهنية أيضاً.

• يصيب المرء بالوهن والضعف، وغني عن القول أن المخاوف اللاعقلانية يمكنها ألا تكون موجودة حقاً في العالم الخارجي، لكنها تمنع المصاب بها من حب الحياة، وممارسة الهوايات، والسفر، والنجاح الشخصي والمهني.

- لماذا يجب أن تهتم بالتخلص من الخوف؟

كلّ المخاوف يمكن إصلاحها، لكن فقط إذا استطعنا أن نكتشف فوائد التخلص منها، بالتخلص منه ستضمن أنك ستعيش حياة لا تضطر فيها للتعامل مع خوفك، ستبدأ بتغيير الطريقة التي تتعامل بها مع الأشياء، وسترى الأثر على حياتك وأفعالك وأفكارك لسنوات، ستكتشف أن التغيير مذهل حقاً.

عندما تتحدى المخاوف غير العقلانية وتدمرها، لن يكون لها أية سيطرة عليك، لذا يمكن أن تطرق الفرص الجديدة بابك، وبدلاً من الخوف منها، وما سيفكر به الناس حول اختياراتك، يمكنك أن تكون منفتحًا على كثير من الأمور، منها: هوايات جديدة، رحلات جديدة، فرص جديدة، مزيد من النجاح، أن تكون أكثر أماناً مالياً، وأكثر صحة، وأكثر سعادة، وأكثر ثقة...

القائمة طويلة لذا ما الذي يمكنك فعله للتخلص من مخاوفك؟

ينبغي عليك -أولاً- أن تعرف السبب، وكيف بدأ الخوف بالتسلل إليك؟ تعلّم كيف تفهم مخاوفك، واكتشف من أين جاءت، وكيف وصلت بك إلى هذا المستوى؟ للتخلص من الخوف يجب أن تعرف كيف جاء؟ وتلك هي الخطوة الأولى؛ لكي تصل إلى المسار الصحيح.

عندما يبدأ الخوف بالتسلل إلينا، نحن لا نعترف بأن الخوف قد دخل حياتنا، فقط بعد بضع مناسبات نبدأ في ملاحظة وجود انفعال سلبي قوي متصل بهذا "الشيء"، هكذا يُسمح للخوف أن ينمو؛ لأننا كبشر نبني استجابات لكي تبقينا آمنين في حياتنا.

للتخلص من الخوف يجب أن تعرف كيف جاء، وتلك هي الخطوة الأولى؛ لكي تصل إلى المسار الصحيح

- خطوات تساعدك على تخطي الخوف:

 داوم على الكتابة في مفكرتك عن الأمور التي تعتقد أنك رائع بها، اكتب عن الإنجازات، والنجاحات، وقدرتك على التغلب على الشدائد.. إلخ، ستكون بمثابة تذكير قوي على أنه يمكنك مواجهة أي شيء.

 يجب أن يكون لديك وعي بالكيفية التي يمكن للمخاوف أن تضرّ بها كل جانب من جوانب حياتك.

 التغيير ليس سهلاً، ولكن ينبغي عليك أن تقرّ بأنك بحاجة إلى التغيير، لمدة أسبوعين لا تسمح للأفكار السلبية أن تتغلب على عقلك، ثم بعد أسبوعين آخرين اسمح للأفكار الإيجابية أن تحلّ محلّها.

 اختر الكلمات التي تخاطب بها نفسك بعناية، لا تخاطب نفسك بكلمات مثل: (من الصعب أن أتغيّر.. إلخ)، تذكر أنّ أية فكرة تمنح القوة لمخاوفك، تسلب منك القوة لمحاربتها .

 تأكد أن لديك القدرة على التحكم في خوفك، الشخص الوحيد الذي يستطيع السيطرة على ما يفكر به هو أنت.

تأكد أن لديك القدرة على التحكم في خوفك، الشخص الوحيد الذي يستطيع السيطرة على ما يفكر به هو أنت

 اخلق حولك مجموعة أدوات من الأفكار والمشاعر والأفعال التي ستساعدك على محاربة هذا الخوف والتخلص منه؛ لتكون بمثابة تذكير يومي بضرورة مكافحة الخوف.

 يمكن للأشياء حولنا مثل البيئة، الموسيقى، الروائح (الزيوت العطرية)، ملابس جديدة.. وأشياء بسيطة كثيرة أن تجعلنا نشعر بتحسن، وبالنشاط وبالمشاعر الإيجابية، لذلك من الضروري أن نحيط أنفسنا بتلك الأشياء.

 لا تخف من طلب المساعدة، تذكر أنك لست معزولاً، تشارك مخاوفك مع أقرب الناس إليك لدعمك ومساعدتك على تخطي ذلك الخوف.

 لا تسمح لجسدك بأن يساعدك على الاستسلام لذلك الخوف، استخدمه لمساعدتك في تحدي مخاوفك، إن الطريقة التي نقف بها، والطريقة التي نتنفس بها، وحتى السرعة التي نتحدث بها، يمكن أن تؤثِّر علينا وعلى من حولنا، درّب جسدك على التصرف بطريقة تمنحك الثقة.

لا تخف من طلب المساعدة، تذكر أنك لست معزولاً، تشارك مخاوفك مع أقرب الناس إليك؛ لدعمك ومساعدتك على تخطي ذلك الخوف

-خوف صغير يمكن أن يكون جيداً:

قد تبدو بعض المخاوف صغيرة، ولكن بعض الخوف قد يكون جيداً بالنسبة لنا، ينبغي أن تتأكد أن لديك مستوى صحياً من الخوف، ذلك الخوف الذي ينبهك إلى بعض الأشياء، إذا كنت مثلاً بصدد القيام بمغامرة جديدة، يمكنه أن يخبرك إذا كنت مستعداً جيداً لها، وإذا كنت تنوي التغيير فيمكن للخوف الجيد أن ينبّهك إذا ما كان ذلك التغيير سيُحدث إضافة أفضل لحياتك...إلخ.
كلّما كنت في رحلة لتقليل مخاوفك، تأكّد أن هناك مستوى معيناً من الخوف الصحي والجيد والمنطقي.

معلومات الموضوع

مراجع ومصادر

  • مقال مترجم بتصرف: https://www.lifehack.org/747348/how-to-overcome-your-irrational-fears-that-stop-you-from-succeeding?ref=category_section_post_158866
اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال
كاتبة من الجزائر، مهتمة بشؤون التربية، والأدب والفكر، متخصّصة في التسويق بالمحتوى.

شاهد أيضاً

إلى الباحثين عن السَّكينة.. السَّكينة ها هنا

إن من أعظم النِّعم التي يُنعم الله تعالى بها على العبد هي أن يرزقه السَّكينة، …