لمن البشرى اليوم ؟ (1-2)

الرئيسية » بأقلامكم » لمن البشرى اليوم ؟ (1-2)
madinah

عندما يزداد الابتلاء، عندما يشتدُّ ظلام الليل، عندما تشتد الأزمات، عندما تنفد الأسباب، عندما تضيق الصُّدور، عندما ينفضُّ الأصدقاء، عندما يتكالب الأعداء... إلخ، حينها تتطلَّع النفسُ الموصولة بالله تعالى إلى بُشرى تثبِّت الأقدام وتشرح الصدور، والبشرى هذه عندما تأتي والحال كذلك تكون غاليةً، وتزيد العبدَ ثقةً بربِّه سبحانه وتعالى، وأنه سبحانه حاشاه أن يتخلَّى عن أوليائه.

قال تعالى: {الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِنْدَ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ * يُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُمْ بِرَحْمَةٍ مِنْهُ وَرِضْوَانٍ وَجَنَّاتٍ لَهُمْ فِيهَا نَعِيمٌ مُقِيمٌ * خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ} (سورة التوبة).
وقال تعالى: {أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ * الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ * لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ لَا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ} (سورة يونس).

لقد حرص النبيُّ ﷺ أن يغرس هذا المفهوم في نفوس الصحابة رضوان الله عليهم؛ ليزدادوا ثقةً على ثقتهم، وإيمانًا على إيمانهم، ويقينًا على يقينهم، وعلى كل مَن يتولى قيادة المسلمين أن يتعهَّد أتباعه بالمبشرات التي تضمد الجراح، وتثبت الإيمان في النفوس، وتقوي العزيمة والإرادة.

قال تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا * وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا} (سورة الأحزاب).

إن النبيُّ ﷺ وهو في أحلَك الظروف في مكَّة، يزفُّ لصحابته الكرام البشرى بالنَّصر والتمكين، والسِّيادة والريادة؛ عن أبي عبدالله خبَّاب بن الأرتِّ رضي الله عنه قال: شكوْنا إلى رسول الله ﷺ وهو متوسِّد بردةً له في ظلِّ الكعبة، فقلنا: ألا تَستنصر لنا؟ ألا تدعو لنا؟ فقال: "قد كان مَن قبلكم يُؤخذ الرجل فيُحفر له في الأرض، فيُجعل فيها، ثم يؤتى بالمنشار فيُوضع على رأسه فيُجعل نصفين، ويمشَّط بأمشاط الحديد ما دون لحمه وعظمه، ما يصده ذلك عن دينه، واللهِ ليُتمنَّ الله هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت لا يخاف إلا اللهَ والذئبَ على غنمه، ولكنكم تستعجلون" (رواه البخاري).

وأثناء الهجرة يقول النبي ﷺ لسراقة بن مالك: "عُد يا سراقة ولك سواري كسرى".

وفي المدينة، عندما تحزَّب الأحزاب واجتمعتِ القبائل على قلب رجل واحد للتخلُّص من الإسلام والمسلمين، وأثناء مصارعة الزَّمن للانتهاء من حفر الخندق للتغلُّب على هذه العقبة الكؤود، يزفُّ النبي ﷺ البشارةَ تلو البشارة بانتصار الإسلام والمسلمين، عندما اعترضَت صخرة للصحابة وهم يَحفِرون، ضربها الرسولُ ﷺ ثلاثَ ضربات فتفتَّتت، قال إثر الضربة الأولى: "الله أكبر، أُعطيتُ مفاتيحَ الشام، والله إني لأبصر قصورها الحمراء الساعة"، ثمَّ ضربها الثانية فقال: " الله أكبر، أُعطيتُ مفاتيح فارس، واللهِ إنِّي لأبصر قصر المدائن الأبيض "، ثمَّ ضرب الثالثة، وقال: " الله أكبر، أُعطيت مفاتيحَ اليمن، والله إنِّي لأبصر أبواب صنعاء من مكاني هذه الساعة".

وهكذا ما ترَك النبيُّ ﷺ موقفًا ولا مناسبة إلَّا بثَّ في قلوب أصحابه الكرام الطمأنينةَ والبشرى، فانطلقوا بالإسلام في الأرض فاتحين، وفي نصر الله تعالى وتأييده واثقين.

مَن يتتبَّع آيات القرآن الكريم، يجد العشرات من الآيات التي يزفُّ الله تعالى فيها البشرى لأوليائه، ومن يدقِّق النظر في هذه الآيات، يجد أنَّ هذه البشريات لا تتنزل جزافًا، بل تتنزل على من يستحقونها بشروطها.

أولًا: البشرى تتنزل على مَن حقَّق في نفسه شروط الإسلام.
قال تعالى: "وَيَوْمَ نَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا عَلَيْهِمْ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَجِئْنَا بِكَ شَهِيدًا عَلَى هَؤُلَاءِ وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ" (سورة النحل).

ثانيًا: البشرى تتنزل على من حقَّق في نفسه شروط الإيمان.
قال تعالى: "قُلْ مَنْ كَانَ عَدُوًّا لِجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللَّهِ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ" (سورة البقرة).

ثالثًا: البشرى تتنزل على من حقق في نفسه شروط الإحسان.

قال تعالى: "لَنْ يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ * إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ " (سورة الحج).

هذه بعض موجبات نزول البشرى من الله تعالى على مَن يستحقُّونها من عباده، وسنستعرض ما تبقَّى منها في الجزء الثاني من هذا الموضوع بفضل الله تعالى ورحمته.

اللهم اربط على قلوبنا، وبشِّرنا بما يسرُّنا.

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال
خبير تربوي وكاتب في بعض المواقع المصرية والعربية المهتمة بالشأن التربوي والسياسي، قام بتأليف مجموعة من الكتب من بينها (منظومة التكافل في الإسلام– أخلاق الجاهلية كما صورها القرآن الكريم– خير أمة).

شاهد أيضاً

النور الذي أتى بعد ظلام دامس

عن الأخت و جمالها و جمال روحها و حنانها الذي لا يكتب إلا بماء الذهب …