كتاب الرسول ﷺ يسأل والصحابي رضي الله عنه يجيب

الرئيسية » كتاب ومؤلف » كتاب الرسول ﷺ يسأل والصحابي رضي الله عنه يجيب
487

السنة النبوية المطهرة ستظل هي المنهج الذي نسير عليه إلى جانب القرآن الكريم. وما أكثر الكتب التي جمعت الأحاديث وشرحتها وفندتها، ولكن يأتي كتاب الدَّحدوح ليجمع أحاديث معينة وبأسلوب مبتكر وفريد من نوعه. فالكتاب في مجمله عبارة عن الأحاديث التي نصها عبارة عن أسئلة وأجوبة بين الرسول ﷺ والصحابة رضوان الله عليهم. وإليكم تفاصيل تقسيم ومحتوى الكتاب.

عن الكتاب:

الكتاب يشتمل على كتابين مجموعين في كتاب واحد. في القسم الأول من الكتاب: الرسول ﷺ يسأل و أحد الصحابة يجيب عن سؤال النبي ﷺ. والكتاب كله الذي يتضمن كافة الأسئلة والأجوبة مقسم لعدة أبواب منها: الجهاد، والنكاح والطلاق، واللباس والزينة، والبرّ والصلة، والتوبة والزهد، وقراءة القرآن وفضائله، والقيامة والجنة والنار، والفتن وعلامات الساعة، وهذا محتوى الفهرس الأول. أما الفهرس الثاني فهو مرتب ومعنونٌ على حسب الأسئلة الواردة في الكتاب.

ويشتمل الكتاب الأول على أسئلة سألها النبي ﷺ لأصحابه الكرام في مناسبات مختلفة، كوسيلة تعليمية انتهجها ﷺ، فكان يسأل أصحابه عن الأمر وهو يَعلَمه، وذلك ليثير فضولهم ويزيدهم علمًا. ثم يأتي هو ويُقِرّ أو يصحح ما أجابوا عنه بما يوافق الشرع الحنيف. فكان بهذا يستحثهم هم على السؤال ومعرفة المزيد عن أمور دينهم ودنياهم.

أما الكتاب الثاني فيشتمل على أسئلة الصحابة (أو الصحابيات) للنبي ﷺ فيما كان يعرض لهم من مشكلات أو تساؤلات في أمور الدين والدنيا والآخرة، و أجوبة النبي ﷺ عليها.

كذلك يُورِد الكاتب بعد كل حديث الفائدة الواردة منه حتى يستطيع المسلم فهم المراد من الحوار إن لم يتسنَّ ذلك من قراءة الحوار نفسه، وحتى يتمكن من تحقيق وتطبيق الفائدة مستقبلًا.

وهذه أمثلة من بعض الأحاديث التي وردت في الكتاب:

الكتاب الأول: الرسول ﷺ يسأل و الصحابي رضي الله عنه يجيب: باب التوبة والزهد.

عنوان الحديث: صاحب الدنيا لا يسلم من الذنوب!

السؤال : هل من أحد يمشي على الماء إلا ابْتلَّتْ قدماه!
الجواب:

رَوى البيقهي: رُويَ عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يرفعه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "هَلْ مِنْ أَحَدٍ يَمْشِي عَلَى الْمَاءِ إِلا ابْتَلَّتْ قَدَمَاهُ؟" قَالُوا: "لا يَا رَسُولَ اللَّهِ". قَالَ: "كَذَلِكَ صَاحِبُ الدُّنْيَا لا يَسْلَمُ مِنَ الذُّنُوبِ".

الفائدة :
من يحب الدنيا لا يخلو من عيوب، ففيه الترغيب في الزهد في زخارف الدنيا؛ رجاء تنقية صحيفته وكسب الحسنات.

الكتاب الثاني: الصحابي رضي الله عنه يسأل والرسول ﷺ يجيب:

باب البرِّ والصلة:

السؤال : متى الساعة يا رسول الله؟

الجواب :

رَوى الشيخان والترمذي عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رجلًا سأل النبيَّ صلى الله عليه وسلم: "متى الساعةُ يا رسولَ الله؟" قال: "ما أعددتَ لها؟" قال: "ما أعددتُ لها من كثير صلاة ولا صوم ولا صدقة، ولكني أحب الله ورسولَهُ". قال: "أنت مع مَنْ أَحبَبْتَ".

زاد في رواية: فقلنا: "ونحن كذلك؟" قال: "نعم". فَفَرِحْنَا يومئذ فَرَحاً شديداً.

الفائدة :
في هذا الحديث الشريف يحثّ النبي صلى الله عليه وسلم على محبة الصالحين والأخيار، رجاء اللحاق بهم والخلاص من النار.

فوائد طرح الأحاديث بصيغة أسئلة وأجوبة:

أولًا- تلك الحوارات قد أثارت الكثير من التساؤلات وفي نفس الوقت أجابت عنها، وهي في معظمها أحاديث صحيحة، أدت إلى إرساء الكثير من التشريعات والسنن. بالإضافة إلى توضيح أجور وثواب وعقاب الكثير من الأعمال، أو حتى ماهية بعض الأمور مثل الشهادة والإحسان...إلخ. وهذا فيه بيان للناس أن معظم الأوامر والتشريعات التي نعرفها عن إسلامنا كان أساسها حوارًا دار بين النبي ﷺ وأحد الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين.

ثانيًا- إثارة مَلَكة التفكير والتشجيع على السؤال والحوار وإبداء الرأي. فكل تلك الأمور تدل على سعة الإسلام ورحابة صدر النبي ﷺ وتفتح عقله، وكذلك رغبة الصحابة في الاستزادة والمعرفة أكثر عن دينهم.

بطاقة الكتاب:

العنوان: كتاب الرسول ﷺ يسأل و الصحابي رضي الله عنه يجيب،
الصحابي رضي الله عنه يسأل و الرسول ﷺيجيب.
المؤلف: سلمان نصيف الدحدوح.
دار النشر: دار البشائر الإسلامية.
سنة النشر: (2000)
عدد الصفحات: 334 صفحة.

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال
كاتبة ومترجمة من مصر، مهتمة بقضايا التعليم والأسرة والتطوير الذاتي

شاهد أيضاً

التفكير فريضة إسلامية

يعتبر هذا الكتاب واحداً من ضمن الثروة العلمية والفكرية الهائلة التي خلفها الكاتب والسياسي والمفكر …