كيف نحمي أولادنا من تبعات الطلاق؟

الرئيسية » استشارات تربوية » كيف نحمي أولادنا من تبعات الطلاق؟
children-caught-between-divorced-parents

 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

حدث طلاق بيني وبين زوجتي منذ مدة، وبقي الأطفال معها، أعمارهم تسع سنوات، خمس سنوات و سنتين.
سؤالي هو كيف أحميهم من تبعات الطلاق بحيث لا يتأثروا نفسياً، وهل توجد طريقة أضمن من خلالها أن تنفذ زوجتي الطرق الهامة لتجنيب أطفالنا النزاعات بيننا؟

وشكرا لكم.

_______________________________________________

الجواب: المستشارة أماني جازية.

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أخي الكريم.

أسأل الله العظيم أن يبدلك خيرا منها، ويبدلها خيرا منك.

#الطلاق هو حل شرعه الله تعالى عندما تستحيل الحياة الزوجية، وقد يكون كلا الطرفين شخص جيد، لكنهما لا يناسبان بعضهما البعض. والمفروض أن يتم الطلاق بصورة عقلانية، لكن في الواقع فإن عكس ذلك هو ما يحصل غالباً، وكما يُقال الخاسر الأكبر هو الأولاد، وكي نحمي أولادنا من تبِعات الطلاق السيئة، فإليك التوصيات التالية:

1_ أهم شيء يجب مراعاته هو عدم تشويه صورة الطرف الآخر، أي يجب على كل طرف أن يوصي الأولاد بالطرف الآخر ويمدحه، ولا يتكلم عنه بالسوء حتى لو كان كلامه صحيحاً، لأن الأم والأب قدوة ومثال أعلى للطفل، فعندما تتشوه صورتهما في نفسه فكأنما تعرض لتشوهات ذاتية في شخصيته.

ويمكن للأهل الاكتفاء بقولهم أننا لم نتفق أو لكل منا وجهة نظر، عندما يسألهم ولدهم عن سبب الانفصال. أحيانا لا بأس بعرض الحقيقية لكن يجب أن يعرضها الأهل كتوضيح لما حصل، وليس كذم بالطرف الثاني.

2_سيطرة الوالدين على أنفسهم وعلى الإزعاجات القلبية التي حدثت بسبب الطلاق، والحرص على ألا تتحول هذه الإزعاجات إلى حقد أسود، لأن الحقد بالتأكيد سيظهر من خلال السلوك حتى ولو لم يُرد الشخص أن يُظهره، أما كيف ستتحول إلى حقد، فيكون ذلك بتذكر وإعادة تذكر المآسي، وحوار النفس السلبي: أنا أعطيته لكنه لا يستحق، أنا حاولت أن أحافظ على الأسرة لكنها كانت عنيدة... وما إلى ذلك من هذه الحوارات النفسية.

3_ الأولاد ليسوا أداة انتقام ولا طرفاً في النزاع، كل علاقة ناجحة تحتاج بعض التنازل، فلا بأس أن يقوم الأعقل ببعض التنازل، من أجل ترجيح مصلحة الأولاد واستقرارهم النفسي، وليس بالضرورة الالتزام الحرفي بما يحكم به القاضي، مثلا لو كان الأولاد مع الأب وحكم القاضي أن الام ترى الأولاد كل أسبوع مرة، فمن مصلحة الأولاد لو غض الأب الطرْف قليلًا، وسمح لهم بالاجتماع مع أقاربهم من العائلة الأخرى في المناسبات أو في حال اجتماع العائلة الأخرى كاملة، الاستقرار النفسي الأسري للطفل يقتضي أن تكون علاقته سوية مع عائلة والديه وأن يشعر أنه جزء من العائلتين، وليس أن تكون علاقته سوية مع والديه فقط.

الأولاد ليسوا أداة انتقام ولا طرفاً في النزاع، كل علاقة ناجحة تحتاج بعض التنازل، فلا بأس أن يقوم الأعقل ببعض التنازل، من أجل ترجيح مصلحة الأولاد واستقرارهم النفسي

4_ تقبّل الوالدين لموضوع الطلاق والنظر له على أنه حل أحله الله، وليس مشكلة ومنقصة، وتكرار ذلك على مسامع الطفل يجعله يتقبّل الأمر أكثر.

رأيت حالات طلاق ناجحة وحالات طلاق عكس ذلك للأسف، وحالات الطلاق السيئة هي التي كبّر كلا الطرفين رأسيهما، وكل منهما يريد الانتقام من الطرف الآخر وكسر رأسه، ووضع شروط صارمة له، وكأنهما في معركة، وفي معركة الأسرة لا يوجد رابح فالكل خسران.

أما كيف تتم هذه الاتفاقات بين الطرفين؟

يمكن لك عرض هذه البنود على طليقتك بشكل مباشر أو عن طريق وسيط خير، لكن عليك مراعاة أنه غالبا في هذه الفترة تكون النفوس مشحونة لذا يفضل عرض البنود دون مناقشتها وإعطاء الطرف الآخر فرصة عدة أيام كي يهدأ ويقلب الأمور في ذهنه، وعرض ما عنده من اقتراحات.

والخير فيما اختاره الله.

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال
صيدلانية، ومستشارة أسرية، صدر لها عام 2016 كتابين للأطفال، وكتاب للكبار بعنوان "تنفس". كتبت الكثير من المقالات التربوية والفكرية والاجتماعية على بعض المواقع والمجلات، و قدمت العديد من الدورات التطويرية والتربوية.

شاهد أيضاً

ابنك لحوح.. إليك أربعة طرق لعلاج ذلك

تكاد تكون هذه الشكوى هي الشكوى العامة على لسان جميع الآباء، كلما أعطيت طفلي شيئاً …