مختارات من أدب السجون “رياحين بين مفاصل الصخر”

الرئيسية » بأقلامكم » مختارات من أدب السجون “رياحين بين مفاصل الصخر”
prison2271

يُعرف أدب السجون بأنه تلك النصوص التي يكتبها المعتقل في السجون، ويُعبر بها مجمل عواطف الإنسان وأفكاره وخواطره، وقضايا تشغله، وهذا يؤكد أن السجن لا يستطيع تحويل الأسير إلى كتلةٍ بلا مشاعرٍ أو أحاسيس ٍأو أفكار.

وفي واقعنا الفلسطيني وجهادنا ضد الاحتلال، فقد ظن المغضوب عليهم "اليهود" بأن قتلهم لأهل الحق، سيميت الحق، وأنهم باعتقالهم لأجساد الأسود ستموت الارادة والروح، وأنهم بتجبرهم سيُخضعون المؤمنين المخلصين لرؤيتهم، فأبدعوا في ابتكار أساليب القهر ومارسوها على الأسرى الفلسطينيين، وأغلقوا أمامهم كل نوافذ الأمل والتفاؤل، لكن أصحاب الحق لا يبالون بما يلاقون، فأبدعوا في الصبر والصمود، ولم يستسلم الأسرى لفلسفة السجان بأن يحولهم إلى كائناتٍ تشربُ وتأكلُ وتنامُ كما تفعل الأنعام، بل إن الأسرى حولوا السجن إلى واحاتٍ تُنتجُ أجمل الأزهار ويفوح عبيرها إلى خارج السجن، وكانوا أمام كل عائق يضعه الاحتلال أمام ابداعهم يزدادون إصراراً على الإبداع، فخرج ابداعهم، كـ (رياحين بين مفاصل الصخر).

(رياحين بين مفاصل الصخر) هو كتاب للدكتور فايز أبو شمالة الذي عاش تجربة الأسر في السجون الصهيونية لسنوات طويلةٍ، سرد فيه إبداعات الأسرى الفلسطينيين فيما يختص بمجال الأدب وخاصة الشعر، فقد رصد الكثير من قصائدهم وأعمالهم الأدبية.

لقد كتب الأسرى عن كل شيء عن الحب والوطن والأم والأب، وعن فخرهم بما فعلوا ، وكتبوا عن الاشتياق والحنين للأصدقاء وأيام الطفولة وبطولاتهم وموقفهم من الأنظمة العربية والشعوب العربية، وربما لا نبالغ لو قلنا بأن أكثر شيء نال من كتابات الأسرى هو "الحرية" كيف لا؟ و الحرية هي الهدف الأسمى الذي سعى الأسرى للحصول عليه قبل اعتقالهم من خلال نضالهم ضد الاحتلال، وكذلك من خلال صبرهم وتحمل الألم والعذاب في سبيلها.

إن تشبيه فايز أبو شمالة الأسرى بـ "الرياحين" هو تشبيه موفق، حيث إنه من المعروف أن طعم الريحان مرّ رغم أن رائحته جميلة جداً، وهذا كناية عن أن طعم لحوم الأسرى مرٌّ في فم الأعداء، لكن رائحة الريحان جميلة عند أبناء الشعب الفلسطيني، كما أن تشبيهه للسجون على أنها صخور هو تعبير موفق أيضاً، لكن نجاح الرياحين في أن تنبت بين مفاصل الصخر يضفي إلى الريحان قوة رائعة، ويقلل من هيبة الصخور.

مفاصل الصخر كناية عن أن الصخر مثل الإنسان له مفاصل، وهي هنا تعني الشقوق التي نرى فيها النباتات الصغيرة وهذا تأكيد على الإنسان يحاول أن ينجز وأن يبدع في السجن رغم المعيقات، وبما أن الاسرى في السجن لديهم وفرة في الوقت فهم يستثمرونه في انجاز الكثير من الأعمال الإبداعية.

لقد فجر السجن طاقات الكثير من المعتقلين، وهنا استشهد بما كتبه الاستاذ الدكتور نبيل خالد ابو علي في تقديمه لكتاب الدكتور فايز أبو شمالة المعنون، بـ "رياحين بين مفاصل الصخر" ، حيث قال : لقد عرفتُ فايز قبل الاعتقال طالباً على مقاعد الدرس في قسم اللغة العربية بالجامعة الاسلامية منذ عام ١٩٨٢ ولم تتنفس على لسانه كوامن الإبداع، ثم فاجأنا من داخل المعتقل بتحرير عملين ديوان شعر حوافر الليل سنة١٩٩٠والانتفاضة في قواعد اللغة العربية سنة ١٩٩١ وهذا يؤكد أن المعتقل هو الذي وهبه شهوة الكتابة عن كل نص اختاره، وأمده القدرة على تلمس أحاسيس الآخرين والتعايش معها والانفعال بها.

ختاما نقول : إن إصرار الأسرى على الإبداع واستثمار الوقت ينسجم مع نصيحة قالها ذات يوم الكاتب والأديب مصطفى السباعي (إذا حال دون نشاطك المعتاد حائل، من مرض أو سجن أو ظرف قاهر، فاستنقذ من نشاطك ما يمكن إنقاذه) فالأسرى استنفذوا طاقاتهم في الاستفادة من وقتهم، حتى أن الكثير منهم حصلوا على شهادات جامعية، ومنهم من حفظ القرآن والسنة النبوية والسيرة النبوية.

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

الطالب القالِب

بعدَ شهادة الثَّانوية العامَّة، يتم تصنيفُ الطلابِ حسب نسبهم المئوية، من خلالِ إجبارهم على حفظِ …