عندما تصبح السذاجة أمنية؟!

الرئيسية » خواطر تربوية » عندما تصبح السذاجة أمنية؟!
think247

من كثرة ما نجد حولنا من أناس يعيشون وكأنهم خارج الكوكب تماما؛ تصيبك حالة انفصام حقيقية وأنت تسأل هل أحزن عليهم أم أحسدهم؟! هل أحزن عليهم لأنهم لا يدرون شيئا عما يحيط بهم، أم أحسدهم على الدرجة العالية من اللامبالية والسلبية التي يتمتعون بها؟

وصلنا من قسوة ما نقرأ ونشاهد أن أصبحت الأمور عندنا بالغة التعقيد، إن قدّم لك طعام دهمتك حسابات الصحة والكوليسترول، إن ذهبت إلى مكان قفزت لذهنك معايير الجودة والخدمة، وإن أردت قليلًا من الترفيه بمتابعة مقطع تلفزيوني سيطرت عليك نزعة تصنيف ذلك الممثل، بل حتى لو أردت أن تريح نفسك بسماع تلاوة من القرآن سارعت لعقلك محاكمة مستعجلة لذلك القارئ ومواقفه السياسية المختلفة.

وعلى سيرة السياسة تصبح أمورك بالغة التعقيد وأنت تبحث عن مصادر مستقلة تستقي منها الأخبار بموضوعية! بل إن تركت ذلك كله وانصرفت لتشجيع منتخبات كروية عالمية هاجمك البعض بناء على التاريخ السياسي والعسكري للفريق الذي اخترت تشجيعه!

أحيانا ترغب أن تكون معرفتك بذلك كله أقل من سطحية وبسيطة، لماذا لا أكون مثل كثير من الناس يعيشون حياتهم بأي طريقة وكيفما اتفق، يتجنبون السياسة وإكراهاتها، يرضون بما يحدث لهم باعتباره ضربا من الرضا بالقضاء والقدر، يحمدون الله أن بلادهم أفضل من كثير من دول أخرى مزقتها الحروب والدماء، وهم عمومًا قليلو الثقافة والاطلاع بما يحيط بهم، وإن أعجبتهم حكمة نشروها ورددوها حتى لو كان قائلها أفخاي أدرعي! أصلا هم لا يعرفون من يكون وغير مستعدين لبذل أي جهد لمعرفة ذلك تجنبًا لوجع الرأس.

هم من النوع الذي يستمع لذلك الداعية أو المقرئ ويتابع تلك القناة ويأكل ذلك الطعام ويجلس في تلك الجهة دون أفكار مسبقة تعطل عليهم –حسب رأيهم- نشوة الاستمتاع باللحظة القائمة.

ماذا سيحدث للعالم إن تجاهلت ما يدور حولي وعشت يومي آكل وأشرب وأنام؟ وفِي النهاية لا يكلف الله نفسا إلا وسعها! وعليه أقنع نفسي أن هذا هو وسعي وهذه هي استطاعتي خصوصًا أن لي ظروفًا مختلفة عن غيري، يمكن بسهولة أن يجد أي منا قائمة طويلة من الاستثناءات التي لا تنتهي لظروفه وبيئته وبلده وطبيعة حياته وعائلته.. الخ.

ولكن تعود فتستيقظ على حقيقة كونك إنسان من لحم ودم ينبغي أن يشعر بأخيه الإنسان، ويميز بين الحق والباطل ويرفض المنافقين والدجالين ويسعى للجودة والتحسين ويدافع بكل ما أوتي من قوة عن ذلك {ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض} [البقرة:251].

الفساد الحقيقي في الأرض في تسيّد الباطل وما رافقه من جهل وسطحية وسذاجة وأمعية ونفاق للظالم، ولكن هذا لا يعني المبالغة في تصنيف الناس ورفض ما لديهم جملة واحدة بسبب موقف هنا أو تصريح هناك، ففصل الملفات مسألة ضرورية والبحث عن القاسم المشترك بيننا مسألة أكثر إلحاحًا في ظل ما تعانيه أمتنا من شرذمة وتقسيم.

الفساد الحقيقي في الأرض في تسيّد الباطل وما رافقه من جهل وسطحية وسذاجة وأمعية ونفاق للظالم، ولكن هذا لا يعني المبالغة في تصنيف الناس ورفض ما لديهم جملة واحدة بسبب موقف هنا أو تصريح هناك

نعيش حياتنا ونفرح لما يفرح له الناس ونحزن لما يحزنهم ونبحث عن الخير في نفوسهم ولكن نكون على درجة عالية من الحذر بنفس الوقت من أن يكون أي منا ذلك الهامشي الطارئ على مجتمعه، الذي لا ترى له أثرًا إن مر، وحياته غرائزية بل أمرّ، إن عاش لم يؤثر بأحد وإن مات لا يتأثر لموته أحد يذكر.

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

ذكرى النكبة و قوانين النصر في القرآن الكريم

تظلنا اليوم الذكرى الحادية و السبعون لنكبة فلسطين عام 48 و تحل علينا الذكرى هذا …