الإيمان بين الادعاء القلبي والاتباع الشرعي

الرئيسية » بصائر الفكر » الإيمان بين الادعاء القلبي والاتباع الشرعي
muslim_american_prayer_ap_img

قراءة القرآن بقلب يتشربه، وروح تتذوقه، وفكر يجول ويصول في معانيه تأملاً وتفكراً، وكأنه يتنزل عليك الآن، يفتح لك آفاقاً مع كل حرف فيه، بل وسيبهرك النور الساطع منه مبدداً لك ظلمة تنتشر من حولك، وتدحض شبهة يتردد صداها في سلوك وأقوال من يدّعي نصحك وإرادة الخير لك.

بل لا عجب إن وجدت -وأنت تقرأ حاضر القلب والفكر- آية تختزل كل الحياة من لحظة بدايتك في هذه الفانية حتى لحظة ولادتك الحقيقية في تلك الباقية، بل وقد يأذن الله إن أقبلت عليه صادقاً أن تعلم المراد منك كعبد ما وجد في هذا الكون إلا ليحقق كامل العبودية في حركته وسكونه وسعيه وترحاله، فترتوي روحك بعد ظمأ كاد أن يبلغ بها الهاوية، ويذعن قلبك مستسلماً راضياً بعدما أوشك سعيه المتخبط وحيرته القاتمة أن تقف به على شفا حفرة من النار.

آية واحدة كفيلة أن تُذهب الزبد وتعلو على غثاء السيل، فيكون كلام الله هو المحك والمفصل الذي يميز الصفوف والنفوس، فتتمايز المواقف، وتثبت قدم وتزل أخرى، غير أن عوامل الثبات لا علاقة لها بكمال الأجسام، وإنما تعتمد على مدى رسوخ القلوب وفهمها واتباعها لإرادة الله، لا لإرادة البشر وأهوائهم وأمزجتهم، ففلاح الفرد بل الأمة ليس بمقدار مواكبتها حضارة اليوم، وتقدمها على مستويات عدة، بل هو معتمد على مواكبتها والتزامها بما شرع فاطرها وموجدها .

إنّ أشد ما تواجهه أجيالنا في أزمتها الحاضرة وأكثرها خطورة هو تمييع الدين في قلوب الناس، والتقليل من شأن التكاليف الشرعية بحجة أنّ الله غفور رحيم، والهدف من هذا كله كافة شرائح المجتمع، إلا أنّ بؤرة التركيز كالعادة يوجه على من هم في عمر الشباب، وإن كان ظاهر الأمر التسهيل والتيسير من منطلق قوله صلى الله عليه وسلم: (يسروا ولا تعسروا وبشروا ولا تنفروا) (رواه البخاري) ، إلا أن حقيقتها التحريف والتبديل والسير بتدرج؛ لنزع الناس من ربقة الدين وتمييع الخطاب الشرعي في نفوسهم، والتقليل من أثره في واقع حياتهم وسلوكياتهم وأخلاقياتهم، فلا يعلموا من الدين إلا شعارات جوفاء، ونصوص جامدة غامضة زاد من جمودها وعسر فهمها انسلالنا من لغتنا العربية بإرادتنا، وعلى غير بصيرة منا ونتيجة خطط رسمت بدقة وعناية، وهذا يأتي في مقدمة الانسلال والخروج من الدين والتنصل من النصوص الشرعية بحملها على ما لا يراد منها.

إنّ أشد ما تواجهه أجيالنا في أزمتها الحاضرة وأكثرها خطورة هو تمييع الدين في قلوب الناس، والتقليل من شأن التكاليف الشرعية بحجة أنّ الله غفور رحيم

ومن الظواهر التي باتت تنتشر في وقتنا الراهن، وفي وسط مستقبل الأمة الجيل الواعد الذي تعقد عليه الآمال نحو مستقبل زاهر، وخلاص من ويلات هذه الأمة ونكباتها -مفاهيم عن الدين، التقطوها من هنا وهناك، جزء منها موروث من عاداتنا وتقاليدنا البالية، وجزء منها ممن يطلق عليهم دعاة العصر، وطبعاً الحديث يخص أولئك الذين صنعوا صناعة خاصة، ومهدت لهم سبل الخطاب والتواصل مع كافة شرائح المجتمع، فتصدروا المجالس والمنابر، في حين غُيّب الكثير عمداً عن الساحة بحجة العقلية الجامدة التي لا تستطيع مواكبة التقدم والحداثة.

تأمل معي قوله تعالى: {لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَٰكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَىٰ حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَٰئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ} [سورة البقرة، آية:177]، هذه الآية تعرض بكل بساطة وبلاغة العقيدة الصحيحة التي يجب على كل مسلم أن يتحراها ويتشبث بها، فهي حبله الموصول بالله، وهي مركب نجاته في طوفان مستعر من حولنا، وهي الكهف الذي تجد فيه ملاذك ونورك من وسط كل الظلمات، وهي الركن الذي لا يضام ملتجئ إليه، وفيها جوامع الخير كل الخير؛ حيث تجمع بين أعمال القلوب والجوارح.

فاعتقاد القلب لا بد أن تصدقه الجوارح، ويترجم اعتقاده في حياتنا، ويظهر على سلوكنا وفي أخلاقنا . والأعمال الظاهرة دون يقين قلبي يوقد فيها العزم، ويقدح فيها شعلة الإخلاص، فيكون لها النبض والخفق دون هذا، تجعل العمل أبتر، بل ربما رد في وجه صاحبه خاسراً -والعياذ بالله- ولم يتجاوز عمله رأسه.

الأعمال الظاهرة دون يقين قلبي يوقد فيها العزم، ويقدح فيها شعلة الإخلاص، فيكون لها النبض والخفق دون هذا، تجعل العمل أبتر، بل ربما رد في وجه صاحبه خاسراً

وأفاض المفسرون حول هذه الآية ما خلاصته أنه لما جاء الأمر الإلهي لتحويل القبلة من المسجد الأقصى إلى الكعبة، استثقلت بعض النفوس الأمر، وحاك شيء في بعض الصدور، فنزلت هذه الآية؛ لتخط وترسم لنا معالم الطريق الصحيح في تعاملاتنا وفي نهج حياتنا، فالامتثال لأمر الله والتزامه بحذافيره كما أراد الله إنما هو المقصد الأسمى من كل الأوامر والتكاليف الشرعية، وهذا هو التقوى والإيمان الصحيح فليس الإيمان مجرد ادعاء أو ميل قلبي ، كلا؛ إذ يقول جل شأنه: {قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} [سورة آل عمران، آية:31]، فكان لا بد من أن تحاذي أعمال الجوارح اعتقاد القلوب؛ ليسير كل منها على خط موازٍ للآخر، لا يتخلف عنه ولا ينفك منه.

وإذا قرأت هذه الآية بنفسية وكأنها نزلت عليك اليوم، ستجد أنها كفيلة بإزالة تلك الحجب التي تراكمت فوق قلبك، وهي الميزان الذي نَزِن عليه أعمالنا الظاهرة والباطنة، وبها تدحض حجة أولئك الذين لا يجدون ثمة خلل في الالتزام القلبي المحض، وقد أبهرني توجه شبابنا هذا التوجه في قضايا عديدة، أكتفي منها على سبيل المثال لا الحصر:

1. قضية الحجاب، فينتشر اليوم بين الفتيات توجه يعبر عنه لسان حالهن ومقالهن صراحة لا ضمناً، ويسألن ما فائدة الحجاب، وأنا أملك مخزوناً من الإيمان القلبي ما يفوق إيمان من يلتزمن بالحجاب؟!

2. الصلاة، تجد البعض يقلل من قيمتها مادام هو غير منكر لها، مقر بمشروعيتها، إلا أنه لا يجد بها دلالة وعلامة على إيمانه، لا سيما وأنّ من المصلين من يرتكب أخطاء يندى لها الجبين! هو وصحبه ممن لا يصلون لا يتعثرون بها.

3. القضية الثالثة التي بدأت بلواها تعم وتطفو على حياتنا، فكم من حقوق بسببها أُكلت، وحريات كُبلت، بل وأرواح بريئة زُهقت، وهي مجاملة أهل الفجور والمجون، وأولئك الذين يناصبون العداء للدين وأتباعه. فارتأت هذه الفئة أنّ مجاملة هؤلاء ومخالطتهم وإظهار التأييد الظاهري لهم لا يضر ما دام قلب المجامل معقوداً على الإيمان.

والرد على كل من بُلي بما سبق قول الله تعالى: {لَن يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَٰكِن يَنَالُهُ التَّقْوَىٰ مِنكُمْ} [سورة الحج، آية:38]، حجابك، صلاتك، وكل أعمالك، الله أغنى الأغنياء عنها! وإنما أنت العبد الذليل المفتقر لله، وبهذه العبادات التي جعلها الله لك -أنت كعبد- سبباً ووسيلة تتنزل رحمة الله عليك ببركاتها، والتزامها والامتثال لأمر الله فيها كما شاء الله وقدّر وقضى يكون الإيمان وليس بغيرها، وارتكاب بعض الملتزمين لبعض الأخطاء والمخالفات الشرعية ليس في ذلك مبرر لأي بشر كان أن يترك أمر الله والامتثال له، بحجة أن فلاناً من الناس يشوّه الدين بسلوكه!

ارتكاب بعض الملتزمين لبعض الأخطاء والمخالفات الشرعية ليس في ذلك مبرر لأي بشر كان أن يترك أمر الله والامتثال له، بحجة أن فلاناً من الناس يشوّه الدين بسلوكه!

ونذكر أنفسنا ومن يحتج بمثل هذه الحجج أن كل البشر معرضون للخطأ، مصداقاً لقوله صلى الله عليه وسلم: (كل ابن آدم خطاء، وخير الخطائين التوابون) (رواه الترمذي)، والذي ينتقد هذا المصلّي وتلك المحبة، أقول له ألا صليت وتجنبت خطأ من أنكرت عليه، وكنت أنت خير مثال وقدوة، ولتلك التي تتذرع بترك الحجاب؛ لأنها تجد في البعض من يتستر بالحجاب على بعض سلوكياته، ألا كوني أنت القدوة في حجابك وحسن سلوكك، وتذكري أن الله يسألك يوم الحساب عن ذنبك وتقصيرك أنت، لا عن ذنوب الناس، فاتركي الناس لرب الناس، هو أعلم بسرائرهم وما تخفيه صدورهم.

وأما أؤلئك الذين يجاملون وينافقون ويلتفون بطانة حول من يحارب الدين، بحجة أن قلوبهم تبغضهم، فما موقفكم من أمر الله المباشر: {وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّىٰ يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِّثْلُهُمْ إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا} [سورة النساء، آية:140)، فكيف إذا كان الأمر يتعدى الاستهزاء بشعائر الدين إلى قضية مفصلية وهي الولاء والبراء؟!

نعم كل القلوب تدّعي الحب والإيمان، وتصديق ذلك إنما يكون بالاتباع وامتثال أمر الله، وهذه التكاليف الشرعية التي كلفنا بها إنما هي من الامتحانات التي يمتحننا الله بها؛ ليميز الصادق من الكاذب، فمن صبر عليها واتقى الله فهنيئاً له رضوان الله، وما سورة العصر إلا نور ساطع تلقي الضوء على نهج أولئك الذين كتب لهم الفلاح والنجاة من الخسران قال تعالى: {وَالْعَصْرِ (1) إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ(3)}، وأما من تسلّح بحبه القلبي، فنذكره وأنفسنا أن علامة الحب هي الطاعة، ورحم الله القائل:

تعصي الإله وأنت تظهر حبه *** هذا محال في القياس بديع
لو كان حبك صادقاً لأطعته *** إنّ المحب لمن يحب مطيع

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال
كاتبة حاصلة على الدكتوراة في العقيدة والفلسفة الإسلامية من جامعة العلوم الإسلامية العالمية في الأردن. و محاضرة في جامعة القدس المفتوحة في فلسطين. كتبت عدة مقالات في مجلة دواوين الإلكترونية، وفلسطين نت، وشاركت في المؤتمر الدولي السادس في جامعة النجاح الوطنية حول تعاطي المخدرات. مهتمة بالقضايا التربوية والفكرية، وتكتب في مجال الروحانيات والخواطر والقصة القصيرة.

شاهد أيضاً

فرقة الإسلاميين وخصوماتهم.. المظاهر والأسباب والعلاج

فرقٌ كبيرٌ بين اختلاف الدعاة في الرأي السائغ، وبين ما ينتج عن هذا الاختلاف من …