التفكير فريضة إسلامية

الرئيسية » كتاب ومؤلف » التفكير فريضة إسلامية
i653210

يعتبر هذا الكتاب واحداً من ضمن الثروة العلمية والفكرية الهائلة التي خلفها الكاتب والسياسي والمفكر المصري عباس محمود العقاد، الذي حمل اسم (التفكير فريضة إسلامية).

حيثُ تطرق فيه إلى العديد من الموضوعات الجوهرية والتي طالما أثارت جدلًا عند الكثير من المسلمين.

يحدثنا العقاد في هذا الكتاب عن موقف الإسلام من المنطق، ومن الجدل، ويوضح لنا الكاتب موقف اثنين من أبرز علماء الإسلام من علم المنطق، وهما ابن تيمية وأبو حامد الغزالي، وكذلك يتحدث عن موقف الإسلام من الفلسفة، وهنا عمل على التوفيق بين الفلسفة اليونانية القديمة وبين الإسلام.

وكذلك يحدثنا عن موقف الإسلام من العلم، والروابط الموجودة بينهما، وأوجه الافتراق كذلك، ويفصل لنا مسألة الاجتهاد في الإسلام في ظل الأمور الجديدة التي نراها في عصرنا الحالي سواء من الناحية الفكرية مثل: العديد من المذاهب الاجتماعية أو من الناحية العلمية، والكتاب في المجمل يثير العديد من الأفكار، ويحمل القارئ على مراجعة الكثير من الاعتقادات حول الدين الذي يؤكد أنه يدعم الفلسفة ويشجع التفكير.

ويشيّد العقاد أطروحته على معطى أساسي وهو أنّ ممارسة التفكير واحدة من أهم الواجبات التي خُلق من أجلها الانسان، وأن الدين لا يتعارض أبداً مع التفكير، وكذلك التفكير لا يتعارض مع الدين بل يقود إليه، وحاول العقاد أن يصل إلى خلاصة مفادها "أن التفكير يوجب الإسلام وأن الإسلام يوجب التفكير".

ويُجيب الكتاب على الكثير من الأسئلة التي تشغل ألبابنا ولم نعرف لها جواباً، ويُعزز إجابة تلك التي استطعنا حلها، مثلاً علاقة الفن بالدين؟ وهل الإسلام يحرم الفلسفة، باختصار كل الأسئلة التي لها علاقة بالتفكير والدين، كما ينير الطريق لكل من يهمه أمر الإسلام في العصر الحديث.

مع الِكتاب:

قسّم العقاد كتابه إلى اثني عشرَ باباً وهم:

الباب الأول: فريضة التفكير في القرآن

استهل العقاد كتابه بجملة من الآيات والأدلة القرآنية التي تحث على التدبر والباعثة والمحرضة على التفكير وعدم تجميد العقل لأي سبب من الأسباب، بل إن إعمال العقل هو من أسس هذا الدين العظيم، كما فسّر اختلاف التعابير والحكمة من ذلك.
اختار العقاد وصف التفكير بالفريضة كأنه يقول أنّ التفكير لا يقل أهمية عن الفرائض المُطالب بها الإنسان بصفة عامة والمسلم على وجه الخصوص، ففريضة الصلاة أو الصوم أو الحج أو غيرها من الفرائض لا تخلوا من التفكير، فكيف ستصلي دون أن تفكر فيما تقرأ من قرآن وحين تصوم كيف لا تفكر في معاناة الفقراء وفي النعم التي حباك الله بها وهكذا في باقي الفرائض الدينية، فالتفكير فريضة وليس ترفاً، ومما لا شك فيه أن معجزة الإسلام _ وهي القرآن_ خاطبت العقول كما خاطبت الوجدان واهتمت بها أيما اهتمام.

إن القرآن الكريم يخاطب العقل الإنساني كاملاً بكل ما احتواه من وظائف، فهو يخاطب العقل الوازع والعقل المدرك والعقل الحكيم والعقل الرشيد.

التفكير لا يقل أهمية عن الفرائض المُطالب بها الإنسان بصفة عامة والمسلم على وجه الخصوص، ففريضة الصلاة أو الصوم أو الحج أو غيرها من الفرائض لا تخلوا من التفكير

الباب الثاني: الموانع والأعذار

ركز العقاد في هذا الباب على المعوقات والموانع التي تعطل العقل والتفكير، ويُعد هذا الباب من أهم الأبواب؛ لأنه تحدث عن مشكلة نعايشها هذه الأيام، إذ إنه من أولى العوائق وهي عبادة العرف والسلف والموروثات، وهذا تبسيط جميل مختصر للمشكلة التي نعيشها من تقديس القديم وتقديس ما يقوله السلف والاقتداء الأعمى بأصحاب السلطة الدينية والخوف المهين لأصحاب السلطة الدنيوية مما أدى بالمجتمعات العربية خصوصاً إلى ترك التفكير والدخول في دوامة شديدة من التخلف.

الباب الثالث: المنطق

وقف العقاد عند آراء ثلاثة من الأئمة جعل موقف الإسلام من المنطق من مواقفهم، فالإمام أبو حامد الغزالي _ومثله ابن تيمية_ ناقش المنطق مناقشة تصحيح و ليست مناقشة هدم للأسس التي يقوم عليها أو تفنيد للأصول التي يرجع إليها، والأسس والأصول يقصد بها: تلك التي جاء بها أرسطو، كما قام ابن تيمية وفعل فعله جلال الدين السيوطي، قام بتحرير العقل من قيود المصطلحات التي تعوقه عن النظر السليم، ووجهة الأخير أن المنطق مٌقيد بالعقل وليس العقل مقيداً بالمنطق.

وتجدر الإشارة إلى أن الكثير لا يعرف أن ابن تيمية ليس مجرد فقيه أو يستخدم النقل، كان رحمه الله يستخدم المنطق كثيراً، أما أبو حامد الغزالي فعُرف بفكره وفلسفته ومنطقه الاسلامي الراقي.

الباب الرابع: الفلسفة

لمْ يكن الإسلام في يومٍ من الأيام مُعادياً للفلسفة ما لم تمسه بسوء، فكانت دولة الإسلام أرحب الدول صدراً وأسمحها فكراً مع الفلسفة على عمومها، وإنما حُكم الإسلام هو حُكم الكتاب والسُنة المتفق عليها، وليس في الكتاب ولا في السنة كلمة واحدة تحجر على التفكير في شأن من شؤون الفلسفة أو مذهب من مذاهبها ما لم تكن في المذهب موبقة غير مأمونة على الشريعة أو على سلامة الجماعة، فلا جناح على الفيلسوف أن ينظر فيما شاء.

الباب الخامس: العلم

من المعروف أن الإسلام دعا وحثّ على طلب العلم ولكنه حذّر من الإفراط، وهو محاولة التوفيق بين القرآن الكريم وبين تلك العلوم التي استنبطت من الحضارة الغربية، فعقل الإنسان يظل قاصراً وضئيلاً أمام كلام الجبار، فمن الحق أن نعلم أن كتابنا يأمرنا بالبحث والنظر والتعلم والإحاطة بكل معلوم يصدر عن العقول، ولكن ليس من الحق أن نزعم أن كل ما تستنبطه العقول مطابق للكتاب مندرج في ألفاظه ومعانيه.

من الحق أن نعلم أن كتابنا يأمرنا بالبحث والنظر والتعلم والإحاطة بكل معلوم يصدر عن العقول، ولكن ليس من الحق أن نزعم أن كل ما تستنبطه العقول مطابق للكتاب مندرج في ألفاظه ومعانيه

الباب السادس: الفن الجميل

لا يُمكن القول أنّ الدين يزدري الفن الجميل، إذا كان الجمال من مطالبه وكانت نعمة الحياة مقبولة في شرعة المتدين به بل واجبة عليه، والإسلام بين الأديان قد انفرد بقبول نعمة الحياة وتزكيتها والحض عليها.

الباب السابع: المعجزة

فالإسلام دين المعجزات التي يراها العقل حيثما نظر، وليس بدين المعجزات التي تكف العقل عن الرؤية وتضطره بالإقحام القاهر إلى التسليم، فالإسلام يضع المعجزة في موضعها من التفكير ومن الاعتقاد، فهي ممكنة لا استحالة فيها على الخالق المُبدع لكل شيء، لكنها لا تهدي من لم تكن له هداية من بصيرته واستقامة تفكيره.

الباب الثامن: أمام الأديان

ويؤكد العقاد في هذا الباب على أن المُسلم يؤمن بجميع الرسالات ولا يُنكر منها إلا ما نسخته الشرائع النبوية نفسها لاختلاف مقتضيات الزمن، وما ينكره العقل لما أضافه المتدينون إليه من خرافاتهم.

الباب التاسع: الاجتهاد في الدين

من بين مظاهر اهتمام الإسلام بالعقل، أنّه فتح باب الاجتهاد في إطار مقاصد الشريعة، ومن تلك الأبواب: القياس، المصالح المرسلة، الاستحسان.

الباب العاشر: التصوف

يقول العقاد إنّ الإسلام لم ينكر التصوف جملةً وتفصيلا، لكنه أنكر منه مذهبين: مذهب الحلول- الذي يقول بحلول الله في جسد الإنسان، ومذهب وحدة الوجود: والذي يقول بأن الله هو مجموعة الموجودات.

إن الإسلام قد وضع التصوف موضعه الذي يصلح به ويصلح من يريده، فليس هو بواجب وليس هو بممنوع ولكنه ملكة نفسية موجودة في بعض الطبائع.
الباب الحادي عشر: المذاهب الاجتماعية والفكرية فالمذاهب الاجتماعية وإن كثرت فهي تتفرع من أصولٍ ثلاث: الديمقراطية، الاشتراكية، العالمية، والإسلام يسعها جميعاً، أما المذاهب الفكرية الأكثر ذكراً في العصر الحاضر: مذهب التطور ومذهب الوجودية.

الباب الثاني عشر: العرف والعادات

ليس من روح الإسلام أن يجمد المؤمن على عادة موروثة لأنها عادة موروثة، وليس من روحه أن يرفض عادة جديدة لأنها عادة جديدة، ولكنه يعتصم من روح الإسلام بحصانة تعيذه من سحر الغلبة فلا تهوله بروعتها ولا تجنح به إلى الفناء في غمارها والاستسلام لقيادتها، وتلك مفخرة للإسلام تتمناها الأمم ولا تزهد فيها، وما كان لأمة أن تزهد في حصانة تقيم الحواجز بينها وبين عدوها ولا تحجزها عمن يسالمها ولو كان غريباً عنها.

مع المؤلف:

عباس العقاد: هو أديب، ومفكر، وصحفي، وشاعر، مصري، وعضو سابق في مجلس النواب المصري، وعضو في مجمع اللغة العربية، وُلِد العقاد بمحافظة أسوان عام ١٨٨٩م، واكتفى بحصوله على الشهادة الابتدائية، غير أنه عكَفَ على القراءة وثقَّفَ نفسَه بنفسِه.

عمل العقاد بالعديد من الوظائف الحكومية، ولكنه كان يُبغِض العملَ الحكوميَّ ويراه سجنًا لأدبه؛ لذا لم يستمرَّ طويلًا، واتجَهَ للعمل الصحفي؛ فعمل بجريدة «الدستور»، كما أصدَرَ جريدةَ «الضياء»، وَهَبَ العقادُ حياتَه للأدب؛ فلم يتزوَّج، وكُرِّم العقاد كثيرًا؛ فنال عضويةَ «مَجمع اللغة العربية» بالقاهرة، وكان عضوًا مراسِلًا ﻟ «مَجمع اللغة العربية» بدمشق ومَثيلِه ببغداد، ومُنِح «جائزة الدولة التقديرية في الآداب»، غير أنه رفَضَ تسلُّمَها، كما رفض «الدكتوراه الفخرية» من جامعة القاهرة.

يُعد العقاد أحد أهم كُتّاب القرن العشرين في مصر، وقد ساهم بشكل كبير في الحياة الأدبية والفلسفية والإسلامية، تعدَّدَتْ كُتُبُه حتى تعدَّتِ المائة، ومن أشهرها العبقريات، بالإضافة إلى العديد من المقالات التي يصعُب حَصْرها، وله قصةٌ وحيدة، هي «سارة»، وتُوفِّي عام ١٩٦٤م.

بطاقة الكتاب:

العنوان: التفكير فريضة إسلامية
المؤلف: عباس محمود العقاد
عدد الصفحات:151
الناشر: نهضة مصر للطباعة والنشر والتوزيع

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال
صحفية فلسطينية مقيمة في قطاع غزة، حاصلة على درجة البكالوريوس في الصحافة والاعلام من الجامعة الاسلامية بغزة عام 2011م، وكاتبة في موقع "بصائر" الإلكتروني، وصحيفة "الشباب" الصادرة شهرياً عن الكتلة الاسلامية في قطاع غزة. وعملت في العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية أبرزها صحيفة فلسطين، وصحيفة نور الاقتصادية، وصحيفة العربي الجديد.

شاهد أيضاً

سلام الخيارات الصعبة

"سلام الخيارات الصعبة، هذه ليست دعوة للتشاؤم، لكنها محاولة صادقة لقراءة الواقع المعاش في الشرق …