غزّة.. خلاصة الإسلام والعروبة

الرئيسية » حصاد الفكر » غزّة.. خلاصة الإسلام والعروبة
Palestinians Israel

العملية الأمنية الإسرائيلية، التي أحبطتها المقاومة الفلسطينية يوم الأحد 11 تشرين ثاني/ نوفمبر، شرق مدينة خانيونس في قطاع غزة.. ما تزال أهدافها مجهولة، وبالنظر إلى التفاصيل التي نُشرت عن سيارة القوّة الأمنية الإسرائيلية الخاصّة وكيفية تسللها والأدوات التي تحملها، والظروف التي أوقفتها فيها مجموعة تتبع لكتائب القسام الجناح العسكري لـ "حماس"، بالنظر إلى كلّ ذلك فمن المحتمل جدّا أن الأهداف الإسرائيلية كانت أكبر من قتل مقاوم فلسطيني، وربما حتّى أكبر من اختطافه.

السياق السياسي

وإذا أخذ في الاعتبار السياق السياسي الراهن الذي تجري فيه محاولات دفع إقليمية ودولية لإنجاز شكل من أشكال الهدنة بين المقاومة الفلسطينية في غزّة وبين "إسرائيل"، فإنّه من المرجّح وجود أهداف أكبر مما تكشّف حتى الآن، ولعلّ رثاء نتنياهو لضابط الوحدة الأمنية الذي قتلته المقاومة الفلسطينية، وحديثه ـ بتعظيم كبير ـ عن خدماته التي قّدمها لـ "إسرائيل" ما يشير إلى الطبيعة الحسّاسة لهذه الوحدة، والتي لا يمكن المغامرة بها داخل منطقة معادية ومتحفّزة كقطاع غزّة، لاسيما وأن "إسرائيل" قد وافقت على ما سمّي بـ "التسهيلات" التي قُدّمت للقطاع أخيرًا، والتي تأتي في سياق بلورة الهدنة المشار إليها.

صحيح أنّ المزاودات الداخلية بين أقطاب الحكم الإسرائيلي قد تفضي إلى مغامرة من هذا النوع، لكن يظلّ العقل الإسرائيلي تاريخيّا محكوما بغرور القوّة، ومتوثّبا لفرض معادلة استراتيجية تجعل من يده هي العليا دائما في المجريات الأمنية، تعاظمت هذه النزعات لدى الاحتلال الإسرائيلي بفعل الهشاشة العربية التي يتحرك فيها الاحتلال بأريحية مطلقة، وفي حال ركّزنا النظر على الجاري اليوم، فإنّ عمليات التطبيع المتصاعدة، بكل صفاقة وأنانية، تعظّم من تلك النزعات الإسرائيلية، ويدفع ثمنها بصورة مباشرة وآنية الفلسطينيون من قضيتهم ومن مجريات حياتهم قتلا واعتقالا وهدما، ولكن في النتيجة ستدفع ثمنها المنطقة العربية كلّها بأن تظلّ محكومة لهذا الانحطاط الاستعماري التافه وبما يحول دون أي تحوّل حقيقيّ فيها نحو النهضة أو التنمية أو الديمقراطية.

مقاومة جدّية

يقودنا ذلك إلى نتيجة مروّعة ولكنها مبشّرة، وهي أنّ غزّة هي المكان الوحيد في العالم الذي يبلغ العداء المتبادل بينه وبين "إسرائيل" الدرجة القصوى من الجدّية، نعم ثمّة مقاومة معدمة الإمكانات تحاول شقّ طريقها في الضفّة الغربية التي يعدّها الاحتلال جوهر مقولته الصهيونية وحائط الصدّ عن عمقه الاستراتيجي، لكن اختلاف السياسات الفلسطينية بين المكانين يجعل غزّة في هذه الدرجة المتقدمة، ويدفع الاحتلال للتعامل معها بهذه الجدّية، والمقامرة بأهم وحداته الأمنية في داخلها.

من هنا تكون غزّة.. خلاصة العرب والإسلام.. وتكون مقاومة حماس وأخواتها خلاصة المقاومة كلّها.. ويظل البناء على ذلك لاغتنام التراجع الإسرائيلي الذي لا يغطيه غرور القوّة ولا الهشاشة العربية الرعناء!

رغم المشكلات الاستراتيجية التي تكابدها المقاومة في القطاع، ورغم أن قطاع غزّة أقلّ أهمّيّة في جوهر الرؤية الاستراتيجية الصهيونية من الضفّة الغربية وكذلك فيما يخصّ الأيديولوجية والدعاية الصهيونية الاستعمارية، إلا أنّ الجدّية البالغة التي يُعامِل بها الاحتلال المقاومة في قطاع غزّة منعكسة عن جدّية تلك المقاومة، فلا هي مقاومة شعاراتية، ولا هي مقاومة تتوسّل بها "حماس" السلطة والحفاظ على مكتسباتها، بل مجالها الجغرافي، أي غزّة، هو المكان الوحيد في هذا العالم الذي يُشاغل "إسرائيل" وتنشغل به منذ العام 2006 إلى اليوم.

وإذا نظرنا في آداء هذه المقاومة منذ انبعاثها في انتفاضة الأقصى إلى اليوم، مرورا بكل المعارك التي خاضتها، والعمليات الأمنية التي لم تزل تنفّذها بنجاح، وأبرزها قدرتها على مراكمة قدراتها وإمكاناتها رغم كل العوائق التي يفرضها عليها الاحتلال والإقليم والعالم، واحتفاظها بجنود أسرى، واستهدافها الاستخباراتي لجنود الاحتلال، وغير ذلك.. فإنّنا نتحدث عن مقاومة جادّة بالفعل، لا تزيد فرص الهدوء بالنسبة لها على أن تكون فرصا للتطوير وتعظيم القدرات، فالعجيب بعد ذلك أن تظلّ هذه المقاومة محلّ مزايدة وتشكيك واتهام، حتى من بعض الأصدقاء والحلفاء أحيانا، رغم أنها الوحيدة التي لم تزل منذ تأسيسها في صراع فعلي عملي مع الاحتلال لا يتوقف، والتي تُثبت في كلّ معركة أن ما سبقها من هدوء لم يكن إلا استعدادا وتحفّزا!

على أيّ حال، تستحق المقاومة الفلسطينية تقديرا وإيمانا وثقة أكبر من الفلسطينيين أولا ثم ممن هم خلفهم من عرب ومسلمين، بيد أن المبشّر في تلك الصورة المروّعة (أي في كون غزّة ـ على ضعف ممكناتها ومعاندة الظروف كلّها لها ـ هي المكان الأكثر جدّية في العداء لـ "إسرائيل" في واقع عربيّ بالغ الهشاشة والصفاقة).. المبشّر في ذلك، ما تسفر عنه معارك غزّة وإنجازاتها عن حقيقة تراجع الاحتلال وقدرة الإرادة المحضة على الصمود في وجهه، بل وكسر معادلاته الأمنية والعسكرية، فكيف لو تمتعت هذه الإرادة بممكنات وازنة، وبإسناد عربي، بل كيف لو تمتع العرب بإرادة غزّة وهم يملكون كل عناصر التفوق الاستراتيجي على "إسرائيل"؟!

من هنا تكون غزّة.. خلاصة العرب والإسلام.. وتكون مقاومة حماس وأخواتها خلاصة المقاومة كلّها.. ويظل البناء على ذلك لاغتنام التراجع الإسرائيلي الذي لا يغطيه غرور القوّة ولا الهشاشة العربية الرعناء!

معلومات الموضوع

مراجع ومصادر

  • عربي 21
اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

لماذا الحزن على مرسي؟

قليلة بل نادرة هي المرات التي تجمع بها عاطفة الشعوب العربية بالحزن على زعيم عربي.. …