بعد 23 عاماً .. الاحتلال يعترف كيف خطط لاغتيال العياش

الرئيسية » بصائر من واقعنا » بعد 23 عاماً .. الاحتلال يعترف كيف خطط لاغتيال العياش
يحيى عياش16

قال الرئيس السابق لجهاز المخابرات الإسرائيلي "الشاباك" آفي ديختر إن التخطيط لعملية اغتيال المهندس يحيى عياش لم يكن سهلاً، بل استغرق ثمانية أشهر من العمل الاستخباراتي الشاق وعلى مدار الساعة.

وذكر ديختر الذي شغل في ذلك الوقت منصب قائد المنطقة الجنوبية في الشاباك وهو المسؤول المباشر عن عملية التصفية، أنه وقبيل التخطيط للاغتيال عبر جهاز الهاتف النقال، جرى التخطيط لقتله عبر جهاز فاكس يمكن أن يستخدمه خلال زياراته لمنطقة شمال قطاع غزة، وذلك في الوقت الذي تركز فيه وجوده في منطقة خانيونس، بالنظر إلى تواجد القائد العام لكتائب القسام محمد الضيف هناك، لكن هذه الطريقة جرى استبعادها بالنظر إلى تعقيدها وعدم معرفة ساعة تواجد عياش في المكان الذي سيدخل إليه جهاز الفاكس.

وقال ديختر إن الأمر استقر على اغتيال عياش بنفس الطريقة التي اشتهر بها وهي هندسة المتفجرات، وجرى التواصل مع عميل قريب من أحد مساعدي عياش، وتم تزويده بجهاز هاتف نقال غير مفخخ ليتعود عليه.

وأضاف ديختر إنه جرى استبدال الهاتف بآخر مفخخ بعد تمرير تبريرات وحجج حول استبداله أمام عياش، وبالفعل جرى استبداله وتم الاستعداد للعملية عبر طائرة بدون طيار وأجهزة تحكم عن بعد، وتبين للشاباك من خلال متابعة الهاتف السابق أنه يتحدث مع عائلته في كل يوم جمعة.

وفي إحدى أيام الجمع، بدأ عياش الاتصال مع عائلته، فحاول خبراء التقنية لدى الشاباك إغلاق الدائرة والتسبب بانفجار العبوة الصغيرة المرفقة بالهاتف دون جدوى، فجرى تخفيض ارتفاع الطائرة المسؤولة عن العملية فوق الحي الذي تواجد فيه عياش لتحسين الإشارة دون فائدة، فصدم ضباط الشاباك.

وواصل "ديختر" حديثه عن العملية قائلاً إنه جرى استعادة الهاتف النقال بطريقة ما وتم فحصه من جديد ليتبين وجود خلل في بعض مكوناته ما تسبب بتعطيل التفجير، وجرى إصلاحه وإعادته إلى العميل القريب من أحد مساعدي عياش.

وفي نهاية المطاف، وخلال اتصال عياش مع والده في أحد أيام الجمعة، وفي الخامس من كانون الثاني من العام 1996 جرى تفجير الشحنة المتفجرة المتواجدة داخل الهاتف النقال، واستشهد قائد كتائب القسام يحيى عياش.

ولفت "ديختر" إلى أنه في الوقت الذي نجحت فيه عملية تصفية "عياش"، كانت عملية موازية لتصفية محمد الضيف، ولكنها فشلت، وذلك بعد توفر فرصة لتصفيته بعد تصفية عياش بساعات.

لماذا استمات الاحتلال من أجل التخلص من المهندس؟

كان الاحتلال يظن أن التخلص من يحيى عياش سيوقف العمليات الفدائية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، حيث يعتبر يحيى عبد اللطيف عياش "مهندس متفجرات" من الطراز الرفيع الذي أذاق الويلات للاحتلال، وهو من أبرز قادة كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حتى اغتياله، ولد ببلدة رافات في محافظة سلفيت بالضفة الغربية عام 1966، حاصل على شهادة البكالوريس في الهندسة الكهربائية.

وكان يتنقل بين الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، ووقف خلف عديد من العمليات التي جرت داخل الأراضي المحتلة عام 1948، وقتل فيها عشرات الإسرائيليين، ما جعله المطلوب رقم واحد لقوات الاحتلال التي لاحقته، وتمكنت من اغتياله بواسطة هاتف نقال مفخخ في كانون الثاني/ يناير عام 1996 في بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة.

لكن وكما يبدو فإن الاحتلال الذي قضى آلاف الساعات والأيام من أجل التمكن من القضاء على يحيى عياش لم ينجح في ذلك، فما تعيشه الأراضي الفلسطينية اليوم تثبت أن العياش كان فكرة، والفكرة لا تموت.

معلومات الموضوع

الوسوم

  • يحيى عياش
  • اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

    شاهد أيضاً

    هنية: المقاومة شلّت أركان الاحتلال .. وسننتقم للشهداء

    قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية إن المقاومة الفلسطينية استطاعت شل أركان الاحتلال …