دروس عظيمة في الحياة تُلقيها “نملة”!

الرئيسية » حصاد الفكر » دروس عظيمة في الحياة تُلقيها “نملة”!
533

في قصص الغابرين عبرة "لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ" (يوسف: 111). في سير الأولين الفاتحين درس، وسليمان عليه السلام نموذج فريد في فقه التمكين "وَحُشِرَ لِسُلَيْمَانَ جُنُودُهُ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ وَالطَّيْرِ فَهُمْ يُوزَعُونَ" (النمل: 17).

ويوم أن احتشد هذا الجيش الرهيب غير المسبوق كاد يدوس معشر النمل، فقالت نملة: "حَتَّىٰ إِذَا أَتَوْا عَلَىٰ وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ" (النمل: 18)، قالت نملة وفي قولها دروس عظيمة ومحطات مفصلية خصبة ورائعة.

أولاً: المبادة الفردية "قالت نملة":

قالت نملة تحمل روح المبادرة وعدم الاستهانة بذاتها رغم أن النص لا يشمل إن كانت هذه النملة مسئولة عن شعبها ومجتمعها من النمل، والمبادرة الأصل والانكفاء تراجع وهزيمة، والمبادرة من نملة عبَّرت عن عدم الاستهانة بالفرد، فإن الجبال من الحصى والنار من مستصغر الشرر، فإبراهيم عليه السلام كان وحيداً حين رفع صوته حتى غدا "إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتاً لِلّهِ حَنِيفاً وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ" (النحل: 120). ومحمد صلى الله عليه وسلم كان وحيداً حين وقف على جبل الصفا ونادى في الناس بدعوة السماء، ومصعب رضي الله عنه كان وحيداً كأول سفير في الإسلام لتغدو المدينة مجتمع الإيمان الأول، والنماذج كثيرة في ذلك.

ثانياً: إيثار المصلحة العامة على الخاصة "يا أيها النمل":

كان يمكن للنملة أن تنجو بنفسها وأن ترفع شعار “أنا ومن بعدي الطوفان"، ولكنها آثرت المصلحة العامة لمجتمعها فنادت فيهم للنجاة، وهذا منهج الرواحل وقادة التغيير وعناوين التضحية، فقد كان بإمكان الإمام أحمد بن حنبل أن يوقع للمعتزلة بخلق القرآن وينجو بنفسه كما دعاه العلماء في زمانه "انج بنفسك يا إمام"، ولكنه رفع شعار "من يعلم الناس ومن يرفع للحق راية إذا سكت العلماء". لذلك نحن أحوج اليوم تيار المصلحة العامة حيث لا نجاة إلى بها ولا اعتبار أو قيمة للمصلحة الخاصة إذا ديست المصلحة العامة.

النملة لم تقدم لقومها ضمانات النجاة وإنما طالبت فقط بالعمل وبذل الجهد والنتائج على الله تبارك وتعالى وهي عظيمة حال بُذل المستطاع "وأعدوا لهم ما استطعتم"

ثالثاً: اقتراح الحلول "ادخلوا مساكنكم":

في خطابها لقومها "قالت نملة" قدمت الحلول العملية والمقترحات التطبيقية السريعة حيث أنها لم تعرض المشكلة وحسب وإنما سارعت إلى تقدم مقترحها العملي للنجاة "ادخلوا مساكنكم"، ونحن اليوم في ظل انسداد الأفق واشتداد الحصار بحاجة إلى تقديم مقترحات عملية وحلول واقعية للخروج من عنق الزجاجة والنجاة من هذه المحطة الخانقة.

رابعاً: توقع المآلات الخطرة "لا يحطمنكم":

حذرت النملة في خطابها لقومها من مآلات الأمور المتوقعة والنتائج الخطرة ووضعت أسوأ السيناريوهات والاحتمالات حالة عدم الالتفات لمقترحها "لا يحطمنكم"، حيث أن سليمان وجنوده سيدوسكم ويسحقكم. وعلينا في ظل واقعنا الخطر والمفترق الصعب الذي نمر فيه أن ننبه ونحذر من المآلات الصعبة والنتائج الوضيمة التي يمكن الوصول إليها حال عدم تقديم علاجات حقيقية وجرعات مؤثرة.

خامساً: بذل الوسع:

النملة لم تقدم لقومها ضمانات النجاة وإنما طالبت فقط بالعمل وبذل الجهد والنتائج على الله تبارك وتعالى وهي عظيمة حال بُذل المستطاع "وأعدوا لهم ما استطعتم"، والله تبارك وتعالى لم يحاسب على النتيجة وإنما على العمل، لذلك "ادْخُلُوا عَلَيْهِمُ الْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ ۚ وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ" (المائدة: 23)، "كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ" (البقرة: 249). ودعوة النبي صلى الله عليه وسلم واضحة "إذا قامت القيامة وفي يد أحدكم فسيلة فليغرسها".

سادساً: إحسان الظن "وهم لا يشعرون":

حيث تحسن النملة الظن بسليمان عليه السلام وجنوده وتعتذر بالنيابة عنهم بأنهم لا يشعرون، لذلك مطلوب منا أن نحسن الظن بمجتمعنا وأهلنا وشعبنا وأن نعزز هذا النسيج، ولكن أبداً لا نحسن الظن بعدونا. نملة قالت كلمات موجزة ولكنها مدرسة سامقة في جملة مفاهيم قيمية علينا أن نتحلى بها.

معلومات الموضوع

مراجع ومصادر

  • مدونات الجزيرة
اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

السنابل الحديدية

بثت قناة إسرائيلية قبل أيام برنامجا عن الحرب التي يشنها الاحتلال الإسرائيلي على حركة حماس …