الآلاف يؤدون صلاة الجمعة في مصلى الرحمة للمرة الأولى منذ 16 عاما

الرئيسية » بصائر من واقعنا » الآلاف يؤدون صلاة الجمعة في مصلى الرحمة للمرة الأولى منذ 16 عاما
bab alrahma

زحف آلاف الفلسطينيين اليوم الجمعة نحو المسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة، وذلك تلبية لنداء الدفاع عن المسجد في وجه مخططات الاحتلال واعتداءاته على باب الرحمة.

وفتح المقدسيون يتقدمهم المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين، ورئيس وأعضاء مجلس الأوقاف الاسلامية ومشايخ القدس، مُصلى ومبنى باب الرحمة بعد إغلاقه من الاحتلال منذ العام 2003، وسط هتافات التكبير وبـ"الروح بالدم نفديك يا أقصى".

وأدى عشرات الآلاف صلاة الجمعة في الأقصى المبارك بما فيه مصلى باب الرحمة الذي امتلأ بالمصلين.

وقال خطيب المسجد الأقصى المبارك: "نحن لا نعترف بقرار المحكمة الصهيونية الذي يُقر باغلاق مصلى باب الرحمة فهو حق خالص للمسلمين".

وأكدت الدائرة الإعلامية لحماس في الضفة أن حشود المصليين بدأت بالرباط من صلاة الفجر في المسجد الأقصى؛ استعداداً لساعة الذروة في صلاة الجمعة.

ووفق شهود عيان؛ فإن عائلات بأكملها تضم النساء والرجال والأطفال والشيوخ وصلت فجر اليوم إلى الأقصى، وسط وجود إعلامي فلسطيني وعربي ودولي واسع منذ صباح اليوم داخل المسجد الأقصى وخارجه لتغطية صلاة الجمعة.

في المقابل نشر الاحتلال المئات من جنوده وآلياته، وأقام عشرات الحواجز في محيط القدس والمسجد الأقصى؛ لإعاقة وصول الفلسطينيين إلى المسجد الأقصى.

وقالت مصادر محلية: إن قوات الاحتلال نصبت عشرات الحواجز الجديدة داخل القدس وعلى مداخلها، وبدأت بتفتيش دقيق وواسع لمئات السيارات والتدقيق في هويات ركابها بهدف تأخير وصولهم إلى المسجد الأقصى.

وأكد شهود عيان أن قوات الاحتلال تعمدت منذ فجر اليوم تأخير وصول مئات السيارات إلى المسجد الأقصى عبر فرض حواجز جديدة، وإجراءات تفتيش دقيقة، ومنع دخول مئات المواطنين.

ونقلت وسائل إعلام فلسطينية عن حشود من الفلسطينيين يعتصمون على حواجز الاحتلال ويصرون على دخول القدس أو البقاء على الحواجز وصلاة الجمعة بالقرب منها.

وشنت قوات الاحتلال فجر اليوم حملة اعتقالات واسعة في القدس والضفة طالت قرابة 50 مواطنا استباقا لهبة باب الرحمة.

وجددت الفصائل الفلسطينية والمؤسسات الدينية والأهلية دعوتها صباح اليوم الجمعة للنفير في جميع المناطق دفاعًا عن الأقصى، مجددة الدعوة للنفير إلى المسجد الأقصى.

وتشهد مدينة القدس المحتلة توترا ومواجهات مع الاحتلال، في إطار احتجاجات بدأت مطلع الأسبوع، بعد وضع قوات الاحتلال سلاسل على بوابة حديدية، تؤدي إلى "باب الرحمة" في الجهة الشرقية من المسجد الأقصى.

وصدرت دعوات لشد الرحال للمسجد الأقصى المبارك وأداء صلاة الجمعة قرب ساحة "باب الرحمة" المغلق من قوات الاحتلال.

وفي 2003، أغلقت قوات الاحتلال "باب الرحمة" بدعوى وجود مؤسسة غير قانونية فيه، وتجدد أمر الإغلاق سنويا منذ ذلك الحين، وأقرت محكمة إسرائيلية في 2017 استمرار إغلاقه.

ويخشى الفلسطينيون أن تكون إجراءات الاحتلال " في منطقة "باب الرحمة" مقدمة للفصل المكاني داخل المسجد الأقصى، وتخصيص مكان للمستوطنين اليهود للصلاة داخله على غرار الفصل المكاني في المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل جنوب القدس المحتلة، والذي قسم بين المسلمين والمستوطنين اليهود

معلومات الموضوع

مراجع ومصادر

  • وكالات
اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

العدوان على غزة .. الاحتلال يصعّد ويدفع الثمن

بعد يومين من العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وما تبعه من رد للمقاومة أوجع الاحتلال، …