4 خطوات بسيطة لتعيش حياةً إيجابية

الرئيسية » بصائر تربوية » 4 خطوات بسيطة لتعيش حياةً إيجابية
4خطوات بسيطة لتبدأ حياة إيجابية

كلنا نعرف التمييز بين الإيجابي والسلبي، الأمر مثل الأبيض والأسود، الجيد والسيئ، والصواب والخطأ، لذلك، فإن الرغبة في عيش حياة جيدة وإيجابية أمرٌ طبيعي بالنسبة لنا.

الحياة الإيجابية تختلف عن هدف مُحدّدٍ تضعه أو شيء تريده، إذا كنت تريد شيئا مُحدداً مثل المال أو عمل، أو أي شيء فمن المحتمل أنك ستحصل عليه، ولكن هل سيكون بإمكانك التحكم فيه دائماً؟

لكن الحياة الإيجابية هي شيء يمكنك دائمًا السيطرة عليه وإحداث التغيير من الداخل، لأنك تستطيع أن تعيش حياة إيجابية بغض النظر عن مكان وجودك أو من أنت، أو ما تفعله.

في هذا المقال ستكتشف 4 خطوات بسيطة تساعدك على التخلي عن السلبية وبدء الحياة الإيجابية التي تستحقها:

الحياة الإيجابية هي شيء يمكنك دائمًا السيطرة عليه وإحداث التغيير من الداخل، لأنك تستطيع أن تعيش حياة إيجابية بغض النظر عن مكان وجودك أو من أنت، أو ما تفعله

1. سيطر على طريقة تفكيرك

هل تعلم أن معظم أفعالنا، وردود أفعالنا تخضع لسيطرة عاداتنا؟

على سبيل المثال إن عقلنا دائماً ما يربط بين كون الاستيقاظ من النوم أمراً سيئاً وبين صوت المنبه، لذلك ستربط صوت المنبه بشيءٍ سلبي، من الطبيعي أن تكون متعبًا في الصباح، ولكن لا يتعين عليك بدء يومك وأنت غاضب، على الرغم من أنك أخبرت نفسك بأنك على ما يرام، وأن ذلك ردّ فعل "طبيعي"، إلا أنه شيءٌ تم برمجة ذهنك عليه في الواقع.

يستغرق تغيير طريقة تفكيرك بعض الوقت، نظرًا لأن الأمر يتعلق بإعادة تكوين طريقة تفكيرك، ومع ذلك تعتبر تلك خطوة بسيطة.
ربما أقنعت نفسك بأن ردودك السلبية اليومية على أشياء معينة طبيعية وأنها خارج سيطرتك في هذه المرحلة لأن التفاعل يتم بشكل غير واعٍ، لكن العقل اللاواعي ليس عقلًا ثانٍ يفرض قواعده الخاصة، إنه شيء يمكنك التحكم فيه وإعادة برمجته.

هذا يعني أنه يمكنك التحكم في عقلك ويمكنك تغيير نظرتك للأمور ، على سبيل المثال بدلاً من السماح لصوت المنبه بتذكيرك بما لا تريده، اجعله تذكيرًا بقدوم يوم جديد.

2. احفظ الكلمات الإيجابية

يبدو الأمر مفرط البساطة ليتم تصديقه، ولكن عن طريق حفظ قائمة الكلمات الإيجابية، يمكنك إجبار عقلك على استخدام تلك الكلمات الإيجابية في كثير من الأحيان، وهذا سيساعدك على عيش حياة أكثر إيجابية، بالطريقة نفسها يمكنك إعادة برمجة عقلك، يمكنك إعادة كتابة المفردات الخاصة بك، سوف تبدأ الكلمات بالتدفق إليك بشكل طبيعي وسوف تتغير آفاقك.

لقد قام بعض علماء النفس بقياس الكلمات التي تعتبر إيجابية وسلبية، ولكن إذا فكرت في الأمر، من المحتمل أنك تعرف بالفعل تلك الكلمات بنفسك، الأمر لا يتعلق بتثقيف نفسك وتعلم كلمات جديدة، الأمر يتعلق باستخدام ما هو موجود بالفعل في داخلك.

بمجرد البدء في استخدام كلمات أكثر إيجابية، لن يؤثر ذلك على طريقة تفكيرك فحسب بل سيؤثر أيضًا على الأشخاص من حولك، هل لاحظت كيف يميل الأشخاص الإيجابيون والسعداء إلى نشر مزاجهم بين الآخرين من حولهم؟ عادة ما تُقابل الابتسامة بابتسامة أخرى، من المرجح أنك إذا فكرت أن تقوم بإجراء محادثة إيجابية ستُقابل برد فعل بنفس النسق.

بمجرد البدء في استخدام كلمات أكثر إيجابية، لن يؤثر ذلك على طريقة تفكيرك فحسب بل سيؤثر أيضًا على الأشخاص من حولك

3. ركّز على ما يهمّ

الشيء الوحيد الذي يجب عليك إدراكه هو أنه ستكون هناك دائمًا أشياء سلبية وإيجابية في حياتك، ولكن يمكنك التحكم في الأشياء التي تؤثر عليك ، نعم، لديك القدرة على التركيز على الأمور المهمة، إن الأمر بسيط كما يبدو، الق نظرة على ماضيك وحاضرك ومستقبلك، كم مرة أضعت طاقتك على شيء لم يكن مهمًا في النهاية؟

صحيح أننا لا ينبغي أن نهتم بكل شيء، لا ينبغي لنا أن نهتم بأشياء معينة مثل ما يعتقده زملاؤنا القدامى عنّا، أو ما يقوله الناس عنا على وسائل الإعلام الاجتماعي، أو شعورنا بالضيق من زميل العمل الذي يتحدث خلف ظهرنا.

في النهاية، لن تتمكن مطلقًا من الفوز بجميع جوانب حياتك ولا يمكنك التركيز على كل شيء، ما يمكنك القيام به هو تحديد الأولويات ، ما الذي فعلا يهم بالنسبة لك؟ ماذا يهمك؟ تخلص من كل شيء آخر وركز على ما يجب أن تهتم به.

4. تعلّم أن تقول "لا"

بالنسبة إلى بعض الأشخاص، من الصعب أن نقول "لا"، لأن ذلك يعني أنك إما تركت أحدًا أو تركت فرصة، إذا نظرت إلى الكلمات "نعم" و "لا"، فإن معظم الناس سوف يعتقدون أن كلمة "لا" كلمة سلبية وليست كلمة إيجابية.

الشيء الذي ينساه الناس هو أنه لا يمكنك أن تقول "نعم" لكل شيء، عندما تقول نعم لشيء ما، فأنت تقول "لا" شيء آخر، ربما طلب منك رئيسك العمل في وقت متأخر والانتهاء من المشروع، لذلك أنت تقول "نعم" لأنك لا تريد أن يخيب ظنه بك. في الوقت نفسه، قد يعني هذا أنك ستُفوّت المباراة التي سيلعبها طفلك، على الرغم من أنك وعدته بأنك ستكون هناك.

الشيء الذي ينساه الناس هو أنه لا يمكنك أن تقول "نعم" لكل شيء، عندما تقول نعم لشيء ما، فأنت تقول "لا" شيء آخر

الفكرة هي أنه في كل مرة تقول فيها "نعم"، فأنت تقول "لا"، في كل مرة تختار القيام بشيء ما، فأنت تأخذ الوقت من شيء آخر، سيكون أمراً رائعاً لو استطعنا القيام بكل شيء، لكننا لا نستطيع ذلك.

عليك أن تتعلم أن تقول لا، يمكن أن تكون هذه الخطوة بسيطة جدًا لكنها في الواقع مجرد امتداد للخطوة التالية، ستتعلم أن تقول "لا" عن طريق معرفة ما تريده حقًا وما لا تريده، بهذه الطريقة لن تقول "لا"، عندما ترفض شخصًا أو شيئاً ما، لأنك ستعرف أنك قد اخترت بالفعل أن تقول "نعم" لشيء آخر.

تبدأ الحياة الإيجابية من الداخل، وبالرغم من أن لا شيء (نادرًا) يتغير بشكل جذري بين ليلة وضحاها، فإن الحياة الإيجابية يمكن أن تأتي إليك بسهولة عن طريق اتباع هذه الخطوات البسيطة.

معلومات الموضوع

مراجع ومصادر

  • https://www.lifehack.org/817201/positive-life
اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال
كاتبة من الجزائر، مهتمة بشؤون التربية، والأدب والفكر، متخصّصة في التسويق بالمحتوى.

شاهد أيضاً

من ضيق الدنيا إلى سعة الكهف

سورة الكهف من السور التي نبه النبي صلى الله عليه وسلم على أفضليتها، فكانت تلاوتها …