كيف تتعامل مع الطفل العنيد؟

الرئيسية » بصائر تربوية » كيف تتعامل مع الطفل العنيد؟
stubborn-child

الطفل العنيد هو ذلك الذي يرفض الخضوع لأوامر الولي أو الوصي، يُمثّل التعامل مع الأطفال العنيدين تحديًا للآباء؛ لأن إقناعهم بالقيام بالأعمال الأساسية حتى مثل أخذ حمام أو تناول وجبة أو الذهاب إلى الفراش هو معركة يومية.

في كثير من الأحيان يشجع الوالدان عن غير قصد هذا السلوك المتصلب عند الأطفال، من خلال الاستسلام لنوبات الغضب.

العناد عند الأطفال يمكن أن يكون وراثيًا أو سلوكًا مكتسبًا، من الممكن أنك علّمت ابنك عن غير قصد أن يكون عنيدًا، من الناحية الإيجابية، يمكنك مساعدة طفلك بوعي على إلغاء ذلك السلوك أو تغيير سلوكه، في هذا المقال سنتعرف على خصائص الطفل العنيد وكيف يمكن التعامل معه!

في كثير من الأحيان يشجع الوالدان عن غير قصد هذا السلوك المتصلب عند الأطفال، من خلال الاستسلام لنوبات الغضب

خصائص الطفل العنيد

ليس كل طفل يمتلك إرادة حرة يعتبر عنيداً ، من المهم أن نتأكد إن كان الطفل مصمماً أو عنيداً، الأطفال الذين يمتلكون إرادة قوية، ويمتلكون الذكاء، والإبداع يطرحون الكثير من الأسئلة، والتي قد نفسرها على أنها تمرد، لديهم آراؤهم الخاصة، ولكن ما هي خصائص الطفل العنيد؟

 لديه حاجة ملحة بأن يتم الانتباه إليه وأن يُسمع صوته، لذلك يسعى لكي يلفت انتباهك بأي شكل.

 قد يجادل بشكل عنيف ويرفض فعل ما يُطلب منه.

 يضع قواعده وقوانينه الخاصة.

 يصرّ على الحصول على ما يعتقد أنهم يستحقه.

 ملتزم بالتصميم على فعل ما يحلو له.

 كل الأطفال يمرون بنوبات غضب، ولكن العنيد يفعل أكثر.

 لديه صفة قيادية قوية، ويمكن أن يكون متسلطاً في بعض الأحيان.

 يرفض تغيير أفكاره أو تصرفاته أو سلوكياته بغض النظر عن الضغط الخارجي للقيام بخلاف ذلك.

كيف تتعامل مع الطفل العنيد

1. اسمع، ولا تجادل

التواصل عبارة عن طريق ذو اتجاهين، إذا كنت تريد أن يستمع طفلك إليك، عليك أن تكون مستعدًا للاستماع إليه أولاً ، الأطفال ذوو الإرادة القوية قد يكون لديهم آراء قوية ويميلون إلى الجدل.

قد يصبح محتداً إذا شعر أنه لا يتم سماعه، في معظم الأحيان، عندما يصر طفلك على القيام بعمل ما أو عدم القيام بما تريده، استمع إليه، وقم بإجراء محادثة مفتوحة حول ما يزعجه، إذا كان لديك طفل عنيد يبلغ من العمر خمس سنوات وتريده أن يستمع إليك، اقترب منه أو إلى جانبه، بطريقة هادئة وعملية وليس وجها لوجه.

2. تواصل مع ولا تجبره

عندما تجبر الأطفال على شيء ما، فإنهم يميلون إلى التمرد ويفعلون كل شيء لا يجب عليهم القيام به، بهذا السلوك يعبر عن رفضه في حال أنك تطلب منه شيئا ضد إرادته، وهو سمة شائعة للأطفال العنيدين.

على سبيل المثال، إجبار طفلك البالغ من العمر ست سنوات، والذي يصر على مشاهدة التلفزيون قبل موعد نومه، لن يساعدك، بدلاً من ذلك، اجلس معه واظهر الاهتمام بما يشاهده، عندما تُظهر له الرعاية، فمن المرجح أن يستجيب.

3. امنحه خيارات

الأطفال لديهم تفكيرهم الخاص بهم ولا يحبون دائمًا إخبارهم بما يجب عليهم فعله، أخبر طفلك العنيد البالغ من العمر أربع سنوات أنه يجب أن يكون في السرير بحلول الساعة التاسعة مساءً، وكل ما ستحصل عليه هو "لا!" بصوت عال.

امنح أطفالك خيارات وليست توجيهات، بدلا من إخباره أن يذهب إلى الفراش، اسأله إذا كان يريد قراءة قصة ما قبل النوم"أ" أو "ب".

4. ابق هادئاً

الصراخ عندما يكون الطفل صاخبا، سيُحوّل محادثة عادية بين أحد الوالدين والطفل إلى مباراة صراخ ، قد يفهم طفلك ردك كدعوة للقتال اللفظي، هذا سيجعل الأمور أسوأ، الأمر متروك لك لتوجيه المحادثة إلى نتيجة عملية لأنك أنت البالغ، ساعد طفلك على فهم الحاجة إلى القيام بشيء ما أو التصرف بطريقة معينة.

5. احترمهم

إذا كنت تريد أن يحترمك أطفالك وقراراتك، فعليك أن تحترمهم، لن يقبل طفلك السلطة إذا أجبرته على ذلك، اطلب منه التعاون معك، لا تصر على الالتزام بالتوجيهات.

إذا كنت تريد أن يحترمك أطفالك وقراراتك، فعليك أن تحترمهم، لن يقبل طفلك السلطة إذا أجبرته على ذلك

6. اعمل معه

إن الأطفال العنيدين أو ذوي الإرادة القوية لديهم حساسية شديدة تجاه كيفية معاملتهم، لذلك كن حذرا من لهجة، لغة الجسد، والمفردات التي تستخدمها، عندما يصبح غير مرتاح لسلوكك، فإنه يفعل ما يعرفه لحماية نفسه: إنهم يثور ويتحدث ويظهر العدوان.

إن تغيير الطريقة التي تقترب بها من طفل عنيد يمكن أن يغير طريقة تفاعله معك، بدلاً من إخباره ما يجب القيام به، أشركه في العمل، استخدم عبارات مثل "لنفعل هذا..." ، "ماذا عن ذلك..." بدلاً من "أريدك أن تفعل ...".

7. تفاوض معه

في بعض الأحيان، من الضروري التفاوض مع الطفل، من الشائع للأطفال أن يتصرفوا بعناد عندما لا يحصلون على ما يريدون، إذا كنت تريدهم أن يستمعوا إليك، فأنت بحاجة إلى معرفة ما يمنعهم من القيام بذلك.

ابدأ بطرح بعض الأسئلة مثل "ما الذي يضايقك؟"، أو "هل تريد شيئًا؟" لجعلهم يتحدثون عنه، هذا ينبئهم أنك تحترم رغباتهم وترغب في النظر فيها، التفاوض ليس بالضرورة يعني أنك تستسلم دائمًا لمطالبهم، الأمر كله يتعلق بكونك متفهمًا وعمليًّا.  

معلومات الموضوع

مراجع ومصادر

  • https://www.merriam-webster.com/dictionary/stubborn%20child
  • https://www.momjunction.com/articles/effective-ways-to-deal-with-stubborn-kids_0076976/
اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال
كاتبة صحفية حاصلة على ليسانس في الإعلام والاتصال "صحافة مكتوبة"، كتبت العديد من المقالات السياسية الساخرة ومقالات في التربية والأدب والفكر، نشرت في صحف جزائرية وعربية مثل الصحيفة الاقتصادية وصحيفة الشباب وموقع الجزيرة توك وموقع ساسة بوت ومجلة البصائر والعديد من الفضاءات الإعلامية. صدرت لها رواية أولى عام 2011 بعنوان من بعيد أجمل.

شاهد أيضاً

كيف نستخدم التربية الدعائية لترسيخ القيم في نفوس الأبناء؟

عالم صراعات وحروب إن عالمنا الذي نحياه وككل زمان هو عالم يموج بالحروب والصراعات المختلفة …