7 خطوات لمساعدة الأطفال على التخلص من إدمان الهواتف الذكية؟

الرئيسية » بصائر تربوية » 7 خطوات لمساعدة الأطفال على التخلص من إدمان الهواتف الذكية؟
child-mobile4

كثيرًا ما يقوم بعض الآباء بإعطاء هواتفهم الذكية لأبنائهم حتى يصمتوا ويستمروا هم في القيام بما يشغلهم. ولأن هذا الجيل الصاعد يتعلم التكنولوجيا بشكل أسرع، فإن الجاذبية نحو الأجهزة سرعان ما تتحول إلى تعلق ثم إلى إدمان.

ولا بأس أن نترك الآلات معهم أحيانًا من قبيل التسلية بها حين نكون في قاعات الانتظار في عيادة أو حين يكونون في انتظار الطعام . ولكن المشكلة أننا نحوله كمصدر دائم للتسلية وتمضية بالنسبة لهم. وبالتالي إذا صارت تلك الهواتف هي أداة التسلية الرئيسة بالنسبة للأطفال فإنهم مع الوقت وبتعلقهم بها، لن يجدوا المتعة في أي شيء آخر.

وللأسف يخفق الكثير من الآباء في ملاحظة إدمان الأبناء لأنهم غارقون في إدمانهم الخاص . لذا هاكم بعض الإشارات التي يمكن أن تساعدنا لنتخذ موقفًا مبكرًا ومناسبًا قبل إدمان الأطفال:

إذا صارت تلك الهواتف هي أداة التسلية الرئيسة بالنسبة للأطفال فإنهم مع الوقت وبتعلقهم بها، لن يجدوا المتعة في أي شيء آخر

- إذا صار الطفل سريع الغضب وحاد الطباع إذا لم تسمح له باستخدام الهاتف المحمول. ثم ما إن يبدأ في استخدامه حتى تحل عليه السكينة والهدوء.
إذا ما تغيرت أوقات بعض الأنشطة اليومية كوقت الطعام أو النوم لرغبته في اللعب بالهواتف.

- إذا ما بدأ باستخدام الآلة دون أن يراه أحد، ثم إذا ما سأله أحد عما إذا كان قد استخدمه أو يستخدمه كذب.

- إذا ما تخلى عن ممارسة أنشطة أخرى كانوا يحبها في السابق مثل الرسم واللعب في الهواء الطلق، وصار يتوق للساعة التي يُسمح لهم فيها باللعب بالهاتف الذكي.

- إذا لم تعد عنده الرغبة في اللعب مع الأطفال الآخرين حتى يتمكن من اللعب ساعات أكثر بالهاتف.

تلك هي أبرز العلامات، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هو: كيف يمكننا تصحيح الموقف ومنعه من التداعي وتحوله لكابوس؟ إليكم 7 اقتراحات عملية ومجرَّبة لمساعدتكم على تخطي هذه المرحلة مع أبنائكم:

1- شاركوا أطفالكم:

لا يمكننا أن نتوقع من أطفالنا أن يتخلوا عن إدمانهم ونحن مشغولون عنهم بأشغالنا أو هواتفنا الخاصة. فاحرصوا على تخصيص وقتٍ لهم، والعبوا معهم وشاركوهم هواياتهم وأنشطتهم التي يحبونها.

لا يمكننا أن نتوقع من أطفالنا أن يتخلوا عن إدمانهم ونحن مشغولون عنهم بأشغالنا أو هواتفنا الخاصة. فاحرصوا على تخصيص وقتٍ لهم، والعبوا معهم وشاركوهم هواياتهم

2- وضحوا لهم كيف ستسير الأمور:

من المهم أن تبينوا لهم ما يمكن أو يتوجب عليهم عمله من أنشطة، ومتى يمكنهم استخدام الهواتف الذكية. ولا داعي لاستخدام عبارات مثل: "لن تستخدمه مطلقًا"، أو "انس أمره للأبد!" ولكن يمكنكم أن تشرحوا لهم أنه لن يمكنهم اللعب بالهاتف طول الوقت. وبينوا لهم السبب وهو أنه يوجد أنشطة ومهارات وأمور أخرى مهمة وممتعة يمكنهم تعلمها والاستفادة منها غير اللعب بالهواتف الذكية.

3- اختاروا الوقت المناسب:

حاولوا أن تختاروا مثلًا نهاية الأسبوع حين يجتمع الأطفال وتكون عطلتكم أنتم من العمل، وتصير هناك أنشطة متاحة في الهواء الطلق. فوقتها سيتفهمون القواعد الجديدة، سيما بوجود بدائل أخرى ملائمة وممتعة.

4- فلتكن لديكم أدوات ومواد جديدة يمكنكم استخدامها لجذب انتباههم:

مثل الملصقات وأدوات الرسم والصلصال والمكعبات وغيرها من لعب التركيب والتلوين، التي يمكن للأطفال أن ينشغلوا بها. فمثلًا إذا أرادوا أن يلعبوا وقت الطعام بالهواتف، يمكنكم أن تشغلوهم من خلال لعب يستعملون فيها أيديهم، أو أن يغنوا أغنية أو نشيدًا ما، أو يحلوا ألغازًا. يمكنهم كذلك في وقت لاحق أن يقرؤوا معكم القصص ثم اقترحوا عليكم أن يحكوها وحتى يمثلوها لتنموا لديهم موهبة القص والإلقاء أمام الناس.

5- تخلصوا من المغريات:

فإذا كان الهاتف في يد الطفل بالفعل فإن إقناعه بتركه سيكون تحديًا، لذا حاولوا أن تبعدوا الهواتف عن أنظارهم ، واشغلوهم بأمور ممتعة ومفيدة. وتذكروا أن الطفل حين يشعر بالملل سيدفعه تفكيره تلقائيًا لتسليته الرئيسية التي تعود عليها وينطلق للعب تلقائيًا بالهاتف الذكي.

6- لا توبخوا أو تعاقبوا أطفالكم إذا غضبو من عدم وجود الهواتف:

فهم يعيشون في هذا الوقت لحظات إحباط وحزن، فاحرصوا أن تبدوا لهم تفهكم ووسعوا صدوركم لغضبهم، واعرضوا عليهم بدائل أخرى.

7- كونوا صبورين:

إذا ما رسمتم لأطفالكم حدود واضحة فالتزموا أنتم كذلك بتنفيذها من جانبكم. وساعدوهم خاصة في الأيام الأولى على تخطي هذه المرحلة من خلال قضاء وقت أكبر معهم، وشغلهم بأنشطة مميزة ومفيدة، ومع الوقت لن يعودوا للتفكير فيها كالسابق.

وفي الختام ضعوا في اعتباركم أن تخلص الأطفال من إدمان الهواتف الذكية قد يكون أسهل من تخلص الكبار، إذا ما أوجدنا لهم بدائل أخرى وقضينا معهم وقتًا أكبر وأشعرناهم بأهميتهم بالنسبة لنا . وحرصنا على مساعدتهم على إظهار مواهبهم وإبداعاتهم وصقل مهاراتهم على الوجه الصحيح، ولا تنسوا أن التعليم في الصغر كالنقش على الحجر.

معلومات الموضوع

مراجع ومصادر

  • https://www.guiainfantil.com/educacion/nuevas-tecnologias/como-ayudar-a-un-nino-con-adiccion-a-la-tablet-o-el-movil/
اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال
كاتبة ومترجمة من مصر، مهتمة بقضايا التعليم والأسرة والتطوير الذاتي

شاهد أيضاً

كيف نستخدم التربية الدعائية لترسيخ القيم في نفوس الأبناء؟

عالم صراعات وحروب إن عالمنا الذي نحياه وككل زمان هو عالم يموج بالحروب والصراعات المختلفة …