8 طرق لضبط سلوك طفلك العدواني

الرئيسية » بصائر تربوية » 8 طرق لضبط سلوك طفلك العدواني
Parents+that+turn+their+Child+into+a Bully

يشعر معظم الناس بالغضب والعدوانية أحيانا -بما في ذلك الأطفال- يمكن للبالغين التحكم بشكل أفضل في سلوكهم عندما تظهر تلك المشاعر، ولكن، قد يحوّل الأطفال طاقة الغضب لديهم نحو السلوك العنيف مثل الركل أو العض أو الضرب.

إذا كان طفلك يميل إلى هذا النوع من السلوك العدواني، فالأمر متروك لك لمساعدته على تطوير التحكم بالنفس والانضباط الذاتي والقدرة على التعبير عن مشاعره بطرق ملائمة، فيما يلي ثمانية طرق للقيام بذلك:

1. وضع حدود ثابتة ومتسقة:

يحتاج الأطفال إلى معرفة السلوك المسموح به وغير المسموح به ، تأكد من أن يكون كل من يهتم لطفلك (المربية مثلا) على دراية بالقواعد التي قمت بتعيينها، بالإضافة إلى الاستجابة لاستخدامها إذا قام بهذا السلوك، يجب أن يوبَّخ الطفل الذي يضرب أو يعتدي أو يعضّ فورًا حتى يفهم بالضبط أن ما فعله خطأ.

2. ساعد طفلك على إيجاد طرق جديدة للتعامل مع غضبه:

شجعه على استخدام الكلمات للتعبير عن مشاعره بدلاً من القتال الجسدي، اطلب بهدوء من طفلك أن يشرح ما الذي جعله غاضباً للغاية، يمكن أن يساعد التحدث عن ذلك بعض الأطفال على التعامل مع الغضب والهدوء، إذا لم يرغب طفلك في مناقشته معك، فقد يشعر بالراحة "للتحدث" مع حيوانه الأليف، أو دمية، أو صديق وهمي.

تأكد من مدح طفلك الصغير لابتعاده عن السلوك غير عنيف، دعه يعرف أنك تلاحظ عندما يتعامل مع غضبه بطريقة إيجابية .

3. اغرس ضبط النفس في طفلك

لا يمتلك الأطفال قدرة فطرية للسيطرة على أنفسهم، يجب أن يتم تعليمهم عدم استخدام الركل أو الضرب أو العض كلما شعروا بالغضب، يحتاج الطفل إلى توجيهات الوالدين لتطوير القدرة على السيطرة على مشاعره واحتوائها، والتفكير في أفعاله قبل التصرف باندفاع.

يحتاج الطفل إلى توجيهات الوالدين لتطوير القدرة على السيطرة على مشاعره واحتوائها، والتفكير في أفعاله قبل التصرف باندفاع

4. تجنب تشجيع "الخشونة"

في بعض العائلات، يتم تشجيع العدوانية - خاصة عند الأولاد الذكور- غالبًا ما يستخدم الآباء كلمة "يا وحش" لمدح الطفل أو تشجيعه، هذا يمكن أن يجعل الطفل يشعر أنه يجب عليه التصرف بعدوانية وخشونة من أجل الحصول على رضا وثناء الوالدين.

5. لا داعي لتؤدب طفلك بصفعه

بعض الآباء يضربون ويصرخون بشدة على طفلهم كعقوبة له، يمكن للطفل الذي يُعاقَبُ جسديّا أن يعتقد أن هذه هي الطريقة الصحيحة للتعامل مع الناس عندما لا يعجبك سلوكهم، العقاب البدني يمكن أن يعزز عدوانية الطفل تجاه الآخرين.

6. سيطر على مزاجك

دع أطفالك يشهدون كيف يتم حل النزاعات التي تنشأ في منزلك بطريقة سلمية ، الأطفال يقلدون البالغين؛ الطريقة التي تعالج بها غضبك وإحباطك تؤثر على طفلك، مارس مهارات التأقلم الإيجابية النموذجية - مثل القيام بشيء يهدئك أو الابتعاد عن وضعٍ محبط - ومن المرجح أن طفلك سيقوم بالشيء نفسه.

7. اعثر على منفذ إبداعي:

بعض النشاطات المرحة والإبداعية يمكن أن تساعد الطفل في التخلص من المشاعر العدوانية، احرص على أن تبرمج نشاطات يومية متنوعة لطفلك، إنّ تشجيع الطفل على القيام بالأشياء التي يستمتع بها - الرسم، أو اللعب في الحديقة، أو القراءة - يمكن أن يساعد أيضًا في إعادة تركيز أفكاره بعيدًا عن الغضب.

بعض النشاطات المرحة والإبداعية يمكن أن تساعد الطفل في التخلص من المشاعر العدوانية

8. امنحه الراحة والمحبة

دع طفلك يعرف أنك مهتم بصدق بوضعه ومشاعره، يمكن أن يشعر الأطفال الصغار بالارتياح لوجودهم الجسدي قربك، كما يمكن ذلك أيضا للأطفال الأكبر سنًا الذين يواجهون وضعًا محبطًا، ولا تقلل أبداً من قوة العناق لجعل طفلٍ ما يشعر بأنه محبوب ومقبول.

معلومات الموضوع

مراجع ومصادر

  • مترجم بتصرف: https://www.parents.com/toddlers-preschoolers/discipline/anger-management/6-ways-to-curb-your-childs-aggressive-behavior/
اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال
كاتبة صحفية حاصلة على ليسانس في الإعلام والاتصال "صحافة مكتوبة"، كتبت العديد من المقالات السياسية الساخرة ومقالات في التربية والأدب والفكر، نشرت في صحف جزائرية وعربية مثل الصحيفة الاقتصادية وصحيفة الشباب وموقع الجزيرة توك وموقع ساسة بوت ومجلة البصائر والعديد من الفضاءات الإعلامية. صدرت لها رواية أولى عام 2011 بعنوان من بعيد أجمل.

شاهد أيضاً

كيف نقلّص الوقت الذي نهدره في اتخاذ القرارات وحل المشكلات؟

لا يدرك قيمة تنظيم الوقت وادخاره لما هو ضروري من لم يدرك قيمة حياته ومعناها …