فلسفة الزيارات الاجتماعية

الرئيسية » بأقلامكم » فلسفة الزيارات الاجتماعية
real-estate-door-knocking

تحظى الزيارات الاجتماعية في الإسلام بمكانةٍ عظيمةٍ لما لها من دورٍ في تأليف القلوب ، حتى أن بعض طقوسها وضوابطها وردت في القرآن الكريم والسنة النبوية، فقد ورد في حديث قدسي عن الله عزوجل: وَجَبَتْ محبتي للمُتَحابِّينَ فِيَّ، والمتجالسين فِيَّ، والمتزاورين فِيَّ) وسنتطرق للآداب الواجب اتباعها قبل وأثناء وبعد الزيارة.

أولا: آداب ما قبل الزيارة :

١_ التنسيق مع من ننوي زيارته، خشية أن يكون مشغولا فنفسد عليه وقته و راحته، خاصة أننا في عالم تتوفر فيه وسائل الاتصال، ويفضل أن يكون الاتصال قبل 24 ساعة على الأقل.

2_ اختيار هدية مناسبة ، حاول أن تكون الهدية نقدية خاصة لو كانت امور أهل البيت المالية بسيطة.

3_ طرق الباب مرة أو مرتين وبدون ضجيج والانتظار حتى يُفتح الباب، ولا تدخل البيت قبل الاستئذان من أهله

4_ لا تدخل بالحذاء إلى البيت خاصة البيوت المفروشة بالسجاد النظيف فربما كان الحذاء متسخاً، فينزعج أهل البيت.

ثانيا: آداب أثناء الزيارة :

١_التسليم على أهل البيت بحرارة تنم عن اعتزازك بهم.

٢_ الدعاء لأهل البيت بالخير والسعادة في الدنيا والآخرة.

٣_ عدم التطرق لموضوعات قد تثير خلافات مع أهل البيت.

٤_ الحديث في موضوعات مفيدة دينية اجتماعية تربوية.

٥_ عدم الاطالة في الزيارة ،فربما يكون أهل البيت ملتزمون بموعدٍ آخر مع اناسٍ آخرين.

٦_ عدم التدخل في شئون البيت مكان وضع الاثاث.

٧_ التقاط صورة تذكارية بعد استئذان أهل البيت.
8_ حاول ألا تدخن خاصة إن كان صاحب البيت غير مدخن.

9 _لاتكن فضولياً و لا تسأل عن امورٍ خاصة

10_لا تطلب طعاماً ولا تأكل قبل أن يأذن لك صاحب البيت.

11_ اجلس في مكان لا يكون كاشفاً لباقي مكونات البيت، ولا يعيق حركة أهله.

12_ حاول ألا تنشغل بشبكة الانترنت كي لا يحدث نفور في الزيارة، وهذا مطلوب من الطرفين.

ثالثا: آداب ما بعد الزيارة :

١_ ارسال رسالة لأهل البيت سواء على الجوال الفيسبوك أو الاتصال المباشر تشكرهم فيه على حسن الاستقبال والضيافة مع تمنياتك لهم بالصحة والعافية.

٢_ لا تذكر ما رأيته في البيت إلا بالخير، ولا تنسى الثناء أمام الآخرين على حسن استقبالهم لك وضيافتهم.

٣_ غض النظر عما بدر منهم من تقصير، أو لو لم تكن الضيافة على قدر ما تتوقعه فلربما " لم يكن بالإمكان أكثر مما كان".

وإن كان ما سبق مطلوب من الزائر، فإن على المزور آداب يجب التحلي بها:

لبس أجمل الثياب لاستقبال الضيوف، والترحيب بهم والبشاشة في وجوههم، عدم التذمر من سلوك أطفالهم، مشاركتهم الحديث وعدم البقاء صامتاً كي لا يشعر الزائر بأنه غير مرحب به، عدم التكلف في تقديم الضيافة، لا تجبره على تناول الطعام أو الشراب دعه يشعر بالأريحية في بيتك وكأنه في بيته.

وحين انتهاء الزيارة حاول أن تعطي ضيفك هدية ، وودعه لنقطة المواصلات، وبعد وقت قليل اتصل به لتطمأن انه وصل بسلام، ارسل رسالة على الجوال أو وسائل التواصل الاجتماعي أو عبر الجوال للضيف بعد انتهاء الزيارة تشكره ، وتعبر له عن سعادتك بالزيارة، وتؤكد له أنك ستزوره عما قريب، وتأكد أن هذه اللمسات الفنية البسيطة لها أثر عميق في قلوب الناس.

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

عاقبة انتكاس صاحب العلم: بلعم بن باعوراء نموذجاً

قال تعالى: {وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِيَ آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ …