فلسطين .. ما بين نكبة الأمس ومقاومة اليوم

الرئيسية » بأقلامكم » فلسطين .. ما بين نكبة الأمس ومقاومة اليوم
PALESTINIAN-ISRAEL-CONFLICT-NAKBA

لست في وارد العودة إلى الخلف للحديث عن النكبة الفلسطينية، واستذكار أطلال القرى المهجرة، وحال أهلها قبل 71 عاماً، وإن كانت ذكرى النكبة هذا العام تختلف عن سابقاتها لجهة اشتداد حملات المخططات الصهيونية والأمريكية الساعية لفرض تصفية بشكل كامل على القضية الفلسطينية بـ"العصا دون الجزرة"، في ظل عوامل وظروف يعلمها الجميع تمر بها منطقتنا العربية، وما تعانيه من أزمات داخلية.

بكل تأكيد ليس الأمس كاليوم، فمع مرور الزمن، تغيرت المعطيات الدولية، والخريطة السياسية العالمية، فالقضية التي أرادوا موتها على مائدة المفاوضات -السرية منها والعلنية-، لم تخفت جذوة نارها في صدور أهلها، وتكسرت على صخرة الإرادة الفلسطينية كل المؤامرات على عِظمها، وشراستها، وخبثها في كثيرٍ من الأحيان، فالفلسطينيون قدموا 100 ألف شهيد منذ النكبة الفلسطينية، فيما تعرض أكثر من مليون فلسطيني للاعتقال بحسب الجهاز المركزي الفلسطيني للإحصاء، ما يعني أن معركة التحرير مستمرة بضريبةٍ مرتفعة، وإصرار على تقديم المزيد.

لم يكن أكثر المتفائلين ليتصور استمرار الشعب الفلسطيني في نضاله المشروع لمواجهة الاحتلال الصهيوني لأرضه، بل ويسجل الحرب الأطول، داخل الأراضي المحتلة بـ52 يوماً، والحديث هنا عن العدوان الصهيوني الثالث على قطاع غزة في العام 2014، فالصهاينة يعيشون على الحروب، ويقتات قادتهم على افتعال الأزمات وإيجادها، رغم فشلهم المتكرر في إدارتها، تحت حجج وذرائع داخلية تتعلق بتوحيد المكون اليهودي في فلسطين، لمواجهة الأخطار المحيطة.

بنظرةٍ متفائلة، أرى أن استمرار الحديث عن القضية الفلسطينية، واستذكار نكبتها الأولى، عام 1948م، يعتبر إنجازاً ومكسباً وطنياً، بالنظر إلى حالة التراجع العربي، فالفلسطيني اليوم أفشل نظرية الأمن، التي سعى الاحتلال لإيجادها بدعمٍ أمريكي، وخير دليلٍ على ذلك، ما شهدته المواجهة الأخيرة بين الكيان الصهيوني، والمقاومة الفلسطينية، فالأخيرة أوجدت معادلةً جديدة في توازن الرعب، تمثلت باستخدام صواريخ نوعية ومتطورة، ذات قوة تدميرية، لم تكن معهودة في جولات المواجهات السابقة، وتتميز الصواريخ بوصولها لمسافاتٍ أطول، وإصابة أهدافها بدقةٍ عالية.

أضف إلى ذلك، امتلاك المقاومة في غزة قوة ردع مؤثرة باستخدامها الصواريخ المضادة للدبابات "الكورنيت"، وتحديد أهدافها بدقة عالية، وإيقاع القتلى في صفوف العدو، واستخدام تكتيكٍ عسكرية محكمٍ غير معهود لجهة المواجهة ما بين الجيوش النظامية، والحركات الجهادية، أضف إلى ذلك كله تحييد القبة الحديدية، حين أظهرت المقاومة قدرة في التشويش على هذه الصناعة الأحدث، والأكثر تعقيداً.

في ذكرى النكبة، تقول لنا المعطيات، والوقائع على الأرض بأن غزة البقعة الصغيرة المحاصرة، هي فقط اليوم من تستطيع إصابة تل أبيب، وبئر السبع، وأسدود، وعدد من المدن الصهيونية الحيوية بصواريخها، ثم يطلب الاحتلال من الوسيط المصري الاستعجال في طلب التهدئة، وفق شروط المقاومة، في الوقت الذي تخشى فيه أقوى دول العالم من افتعال مجردِ أزمةٍ دبلوماسيةٍ صغيرةٍ مع مندوب الاحتلال في أي محفلٍ دولي!.

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

النقد الذاتي هل يعزز شخصيتك أم لا ضرورة له؟

يقول الحسن البصري "لا تلقى المؤمن إلا يحاسب نفسه، ماذا أردت تعملين ؟ وماذا أردت …