التزكية على منهاج النبوة: تزكية القلب

الرئيسية » كتاب ومؤلف » التزكية على منهاج النبوة: تزكية القلب
26903815_1675905442474935_8996391263311755043_n

مع انتشار الاهتمام الكبير بالأمور الظاهرية التي قد تعبر عن تمسك الإنسان بدينه، يظهر تيار آخر يهتم بشكل أكبر بتزكية القلب الذي عليه مناط كل شيء.

فما الفائدة من أن يلتزم الإنسان بالحدود الشرعية في مظهره، ثم لا يظهر هذا الأمر في أخلاقه وأعماله ولا ينعكس على قلبه!

وكتاب د. معاذ حوى: (التزكية على منهاج النبوة: تزكية القلب) هو أحد الكتب التي تهتم بأمر تزكية القلب ويعرض له باستفاضة، وإليكم بعض التفاصيل:

مع الكتاب:

الكتاب مكون من فصلين، الفصل الأول يتناول حقيقة القلب وصفاته وأعماله وخواطره وطرق تزكيته، ويتناول الفصل الثاني الصفات والأحوال القلبية السليمة.

ويبدأ الكتاب بتعريف القلب، ويتدرج بداية من الفصل الأول إلى نهاية الكتاب بذكر أنواع القلوب ودرجاتها، والعلاقة بين العقل والقلب والجسد، وكيفية مجاهدة النفس في شهواتها ومخالفة الهوى، ثم يتدرج للحديث عن التوبة والاستقامة على أمر الله، والصبر على أحكام الله وقضائه.

كل فصل يحتوي على عدة مباحث، وكل مبحث يتكون من عدة موضوعات، وسنختار عدة مباحث لنبين كيف تناول حوى عرض وشرح الموضوعات في كتابه.

ففي المبحث الثالث في الفصل الأول يعرض حوى لأنواع القلوب ودرجاتها، فيتحدث عن عشرة أنواع من القلوب منها: القلب الشيطاني، والميت، والمريض، والغافل، والمخبت، والمطمئن... وغيرها.

فمثلًا حين تحدث عن القلب الشيطاني قام بتعريفه، ثم عرض لحديث النبي  الذي قال فيه: "يَكُونُ بَعْدِي أَئِمَّةٌ لَا يَهْتَدُونَ بِهُدَايَ، وَلَا يَسْتَنُّونَ بِسُنَّتِي، وَسَيَقُومُ فِيهِمْ رِجَالٌ قُلُوبُهُمْ قُلُوبُ الشَّيَاطِينِ فِي جُثْمَانِ إِنْسٍ" [أخرجه مسلم]

ثم ذكر الآية التي ذكر الله فيها شياطين الإنس. وبين كيفية تزكية هذا النوع من القلوب من خلال تحويل صاحبه من حب الباطل والأذى إلى حب الحق والخير والإصلاح.

وفي ذات الفصل في المبحث السادس بعنوان خواطر القلب ومنهج التعامل معها، يتحدث فيه حوّى عن الخواطر التي تدور في القلب، ويبين كيف أن من تلك الخواطر ما يُحاسب عليه الإنسان ومنها ما لا يُحاسَب عليه.

ويشرح واجب الإنسان تجاه خواطره وكيف يوجهها بالشكل الصحيح، بل ويؤكد على أهمية أن يستجلب الإنسان الخواطر الطيبة السوية، ثم يعرض للأوهام وعلاجها.

وفي الفصل الثاني في المبحث الثاني بعنوان: اليقظة والإنابة إلى الله وضدها الغفلة والإعراض.

يعرض في أوله كيف أنه من المهم أن يعرف الإنسان هدفه من الحياة، ويبين أهم أسباب الشعور باليقظة ودرجاتها والفرق بينها وبين الغفلة.

وفي ذات الفصل في المبحث الثاني عشر بعنوان: التوكل على الله وضده الاعتماد على الأسباب، يُعرِّف الكاتب التوكل ويبين أهم أسباب تحصيل التوكل، كذلك يشرح الكاتب أهمية التوكل على الله مع الأخذ بالأسباب وأنهما مرتبطان ببعضهما البعض ولا ينفصلان.

وفي الخاتمة يشير كيف أن القلب إذا صفا وطهر فإنه يَسهُل على الإنسان أن يدرك أحوال قلبه وتقلباتها ويسعى للإصلاح.

ثم يتكلم عن أنواع الرؤى، ومتى يحرص الإنسان على معرفة تأويلها، ومتى يتبع الإنسان الرؤية ومتى يتجاهلها.

ثم يعرض برنامج تزكية القلب وفيها الأعمال التي على المسلم أن يحرص على القيام بها لتزكية قلبه والأوقات المناسبة لتأديتها.

وفي الختام فإن نبينا صلى الله عليه وسلم يقول: "أَلَا وَإِنَّ فِي الْجَسَدِ مُضْغَةً إِذَا صَلَحَتْ صَلَحَ الْجَسَدُ كُلُّهُ، وَإِذَا فَسَدَتْ فَسَدَ الْجَسَدُ كُلُّهُ، أَلَا وَهِيَ الْقَلْبُ" [متفق عليه].

ومع هذا فقليلون مع الأسف من يحرصون على إصلاح تلك المضغة وينشغلون بإصلاح أمور أخرى سواء في حيواتهم أو أجسادهم، فكانت النتيجة أن فسدت حياتهم وأجسادهم وقلوبهم معًا، فلا هم حافظوا على قلب سليم كما أمرهم النبي صلى الله عليه وسلم، ولا هم عاشوا حياة سعيدة كما تمنوا!

مع المؤلف:

• ولد في المدينة المنورة سنة 1389هـ ـ 1969م. ونشأ في بيت علم ودين ودعوة، فوالده الإمام العالم الداعية سعيد حوى رحمه الله (ت 1989م) من أشهر الدعاة المعاصرين الذين لهم أثر كبير في مسيرة الدعوة والفكر الإسلامي.

• درس الفقه الحنفي على يد والده فضيلة الشيخ سعيد حوى وعلى الشيخ الألباني رحمهم الله وغيرهم.

• درس الشريعة الإسلامية في كلية الشريعة في الجامعة الأردنية ـ عمان/ الأردن، وحصل على درجة البكالوريوس منها، ثم أتم دراسته في الجامعة نفسها فدرس الماجستير والدكتوراه فيها.

• عمل الشيخ إماماً وخطيباً ومدرساً في أحد مساجد عَمَّان، منذ سنة 1993م، ويعقد فيه دروساً أسبوعية، في العقيدة والفقه والتزكية والأخلاق والحديث.

• قام بتدريس عدد من الكتب الشرعية في العقيدة الإسلامية والفقه الإسلامي والحديث النبوي الشريف وكتب التزكية والسلوك، كما أعطى كثيراً من الدورات في علم التزكية.

• يعمل حوَّى في جامعة العلوم الإسلامية العالمية، كلية الفقه الحنفي منذ بداية العام الدراسي ٢٠١٨-٢٠١٩، ويُدرِّس مساقات في الفقه الحنفي ومساق التصوف.

• من أبرز مؤلفاته: تزكية العقل.

بطاقة الكتاب:

العنوان: التزكية على منهاج النبوة: تزكية القلب
المؤلف: د. معاذ سعيد حوَّى
عدد الصفحات: 224 صفحة
دار النشر: دار النور المبين للنشر والتوزيع
سنة النشر: 2018

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال
كاتبة ومترجمة من مصر، مهتمة بقضايا التعليم والأسرة والتطوير الذاتي

شاهد أيضاً

ما لا نعلمه لأولادنا

تربية الأطفال تربية حسنة وطيبة أمر يسعى إليه الكثير من الآباء، ولكن للأسف لا ينجح …