6 نصائح لتربية طفل مثابر (2-2)

الرئيسية » بصائر تربوية » 6 نصائح لتربية طفل مثابر (2-2)
6 نصائح لتربية طفل مثابر

"إن الحلقة المرهِقَة للمراقبة المستمرة لأعمالهم وأدائهم... تجعل الأطفال يشعرون بأنهم أقل كفاءة وثقة" إليزابيث كولبير.

تحدثنا في الجزء الأول من 6 نصائح لتربية طفل مثابر عن ثلاث نقاط رئيسة ليكتسب الطفل الثقة والمثابرة والإصرار، في هذا الجزء سنتمّ النقاط الست والتي من شأنها أن تساعد الآباء على تربية طفل واثق من نفسه ومثابر:

4 – علّمه أن يحاول مجدداً

شجع الطفل على المحاولة مرة أخرى إذا فشل، لا تدعه ينصرف عن الأمر من أول محاولة فاشلة ، الحياة صعبة، إذا تركنا المرة الأولى التي جربنا فيها الأشياء، فلن نصل أبدًا إلى أي شيء في الحياة، نحتاج إلى تعليم أطفالنا أن المحاولة مرة أخرى هي ببساطة جزء من الحياة.

ساعده على أن يمنح الأمر دفعة جديدة من خلال دعمه وتشجيعه، اعرض عليه أن تتمرن معه، زوّده بالدروس والتدريب، إن دعت الحاجة إلى ذلك، كل ما يتطلب الأمر لإعادته إلى جادة الطريق والمحاولة مرة أخرى.

لكي ينجح الطفل في ذلك احرص على تقسيم الأمر:

يحدث الفشل أحيانًا لأنه يحاول فعل شيءٍ ما في وقت واحدٍ لم يتقن خطواته الأصغر بعد.

على سبيل المثال، لن يقفز طالب الرياضيات مباشرة إلى حساب التفاضل والتكامل كأول دورة للرياضيات في المدرسة الثانوية، لا بالطبع، إنه يبني مهاراتهم، وهي تبدأ بأساسيات الرياضيات، ثم الجبر، والهندسة، وعلم المثلثات، قبل حساب التفاضل والتكامل، ليصل فيما بعد إلى مستوى حساب التفاضل والتكامل.

إذا فُرض عليه أن يبدأ من النهاية عن طريق أخذ حساب التفاضل والتكامل، قبل أن يبني مهاراته الأساسية في الرياضيات فإنه سوف يفشل، ساعد طفلك على المحاولة مرة أخرى من خلال تفكيك ما يحاول تحقيقه.

ساعد طفلك على المحاولة مرة أخرى من خلال تفكيك ما يحاول تحقيقه

ليست كل المهارات سهلة للأطفال، إن مساعدتهم على تعلم مهارة تقسيم الأشياء إلى مهام، يمكن التحكم فيها، هي طريقة أخرى نعلمهم بها المثابرة، إنهم يتعلمون بناء المهارات من خلال الاستمرار والممارسة والبناء على الخبرة السابقة والمعرفة والمهارات.

يتم وضع المثابرة موضع التنفيذ في مرحلة الطفولة عندما يتعلمون كيفية تقسيم المهام الكبيرة إلى مهام أصغر قابلة للتحقيق من أجل تحقيق هدف أكبر.

5 – ساعده ليعثر على شغفه

قد يكون طفلك موهوبا في عزف البيانو، ومع ذلك، إذا لم يكن شغوفا بالمهارة، فمن المحتمل ألا يكون سعيدا أو متأكدًا من أنه سيصبح عازف بيانو.

من الرائع أن تساعد طفلك على اكتشاف مواهبه، ولكن أيضًا دعه يكتشف ما هو شغوف به في الحياة .

سيأتي النجاح الحقيقي لأنه متحمس وشغوف بنشاط ما، وليس لأنه الأفضل فيه،إنه يكون الأفضل في عادة عندما يكون شغوفا بالشيء أولًا، لذلك، اسمح لطفلك بتجربة مجموعة متنوعة من الأنشطة والاهتمامات حتى يتمكن من اكتشاف ما يحب القيام به.

سيأتي النجاح الحقيقي إذا كان طفلك متحمساً وشغوفاً بنشاط ما، وليس لأنه الأفضل فيه

6 - امدح جهوده وليس النتيجة

عندما تشيد بجهود طفلك وتمدحها سيبقى متحفزاً، وسيحاول مراراً وتكراراً، إذا ركزت على النتيجة، سيصاب بالانهزام والإحباط عندما يفشل.

إن التركيز على حقيقة أنه حاول جاهداً، والإشارة بشكل محدد إلى أنه قام بما يتوجب عليه بشكل جيد من حيث الجهد، سوف يدعمه في المحاولة مرة أخرى، عندما تقوم عادة بالتركيز على النتائج، سيعمل الطفل على تجنب الفشل بأي ثمن، بما في ذلك خوض المخاطرة.

هناك حاجة إلى خوض المخاطر لكي يصبح ناجحاً، لذلك، احرص على الإشادة بجهوده، حتى عندما لا تكون النتيجة كما كان يأمل ويحاول، لأنه في نهاية المطاف، إذا استمر في المحاولة، فإن جهوده ستؤدي إلى النجاح.

كن قدوته في المثابرة

إذا كنت أحد الوالدين أو مقدم الرعاية لطفل، فأنت قدوة لهذا الطفل، يتطلع الأطفال بشكل طبيعي إلى البالغين في حياتهم الأقرب لهم، وخاصة والديهم، سوف يراقب قدرتك على المثابرة والإنجاز، مثابرتك وقدرتك على الإصرار سوف تظهر بلا شك.

أطفالك يراقبون، قد لا يدركون معاني مصطلح "المثابرة"، لكنهم سوف يتعلمون عن العمل الجاد، وعدم الاستسلام، والمحاولة مرة أخرى بعد الفشل، وكل ما يستتبع ذلك من أفعالك.

سيُراقب أطفالك كيف ستتعامل مع الحياة!

تطوير عقلية النمو لدى الطفل

إن مساعدة طفلك على تطوير عقلية نمو مفيدة أيضًا لطفلك في نموه، قامت الدكتور "كارول دويك"، مؤلفة كتاب "عقلية النمو" والباحثة في جامعة ستانفورد، بتطوير نظرية التفكير الثابت مقابل عقلية النمو.

في الأساس، ما يعنيه ذلك هو أنه إذا كان لديك عقلية ثابتة، فسوف تخشى الفشل وتستسلم بسهولة، يعتقد شخصٌ لديه عقلية نمو أنه يمكن تحسين مواهبه ومهاراته وقدراته من خلال العمل الجاد والتعلُّم، وبالتالي يمكن للوالدين ومقدمي الرعاية المساعدة في تطوير عقلية النمو لدى الأطفال.

بعض الطرق التي يمكن بها تطوير عقلية النمو تشمل:

• تعليم طفلك كيف يعمل الدماغ: اتصالات الخلايا العصبية، الدماغ الأيمن مقابل الدماغ الأيسر.

• علّمه كيفية تحديد أو وضع الأهداف.

• علّمه أن يكون لديه عادة "يمكنني فعل ذلك".

• علّمه تطوير استراتيجية عندما يرغب في تحقيق شيء ما.

• علّمه أن الأخطاء فرصة للتعلم.

• علّمه أن الفشل جزء طبيعي من الحياة.

• علمه التحدث عن النفس: الحديث الذاتي يحدد نجاحه.

وأخيرًا

المثابرة ليست للبالغين فقط، إنه شيء يمكننا أن نطوّره لدى أطفالنا، المثابرة أكثر أهمية للنجاح من معدّل الذكاء، لذلك يجب أن نساعد أطفالنا على تطوير هذه الميزة في وقت مبكر من الحياة .

وبصفتك أحد الوالدين من الضروري أن تكون قدوةً لطفلك في المثابرة، تعدّ تلك إحدى أقوى الطرق لمساعدة طفلك على أن يكون مثابراً.

معلومات الموضوع

مراجع ومصادر

  • https://www.lifehack.org/833083/how-to-raise-a-confident-child
اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال
كاتبة من الجزائر، مهتمة بشؤون التربية، والأدب والفكر، متخصّصة في التسويق بالمحتوى.

شاهد أيضاً

من ضيق الدنيا إلى سعة الكهف

سورة الكهف من السور التي نبه النبي صلى الله عليه وسلم على أفضليتها، فكانت تلاوتها …