25 أمرًا عليك معرفتهم حين تبلغ الثلاثين! (1-2)

الرئيسية » خواطر تربوية » 25 أمرًا عليك معرفتهم حين تبلغ الثلاثين! (1-2)
30

تهانينا الحارة، قد بلغت الثلاثين، أذكر أنني في العقود الثلاثة الأولى من حياتي كنت في حيرة من أمري، على عكس كثيرين من حولي ممن كانوا على بينة من أمرهم، وحين وصلت الثلاثين، كنت أحاول استيعاب الأمور، ولا ريب كنت لأغدو ممتنة إذا ما نصحني أحدهم ببعض الأشياء الجوهرية في الحياة، وها أنا أكتب لكم الآن بهدف أن أزودكم ببعض الحكمة التي اكتسبتها بالكثير من الجهد، لعلها توفر عليكم الأرق لبضع ليالٍ:

1- يمكنك القيام بأي شيء تريده في الحياة تقريباً:

فهناك دومًا أساليب معينة لتحقيق أي أمر من خلال تنفيذه خطوة بخطوة، فإذا كنت تنوي القيام بعمل قام به غيرك من قبل، فما عليك إلا اقتفاء خطى هؤلاء الذين نجحوا في إنجاز تلك المهمة، أما إذا كنت تنوي القيام بعمل لم يسبقك إليه أحد من قبل، فالأمر سيشكل تحديًا أكبر، ولكن يمكنك تيسير المهمة، وذلك بتجهيز قائمة بالأشياء التي أسهمت في نجاح المهمة حتى الآن، والأشياء التي لم تفلح، ثم استمر في القيام بالأمور التي أثمرت وتخلّ عن الأمور التي لم تؤدّ إلى نتيجة، أما الأمور التي قد ترى استحالة القيام بها الآن، فربما تكون بحاجة لانتظار الوقت المناسب بالإمكانيات المناسبة لا أكثر .

2- هناك دائمًا شيء جديد لتتعلمه في كل موقف أو موضوع:

من أكثر الأمور المحزنة في الحياة هو أن تلتقي بالإنسان الذي يظن أنه يعرف كل شيء، فتراه يُخفق مرة بعد مرة، وأسباب فشله واضحة وضوح الشمس، ومع ذلك، فهو مستمر في ارتكاب نفس الأخطاء في كل مرة، وتحاول أنت تفهم موقف هذا الإنسان، ولكنه ببساطة يرفض الاستماع لصوت العقل، ومعرفة كيفية القيام بالعمل، فهو يظن أنه أفضل العارفين فيما يتعلق بأي أمر، لذا، احرص على أن تكون أنت الإنسان الذي يتطلع لتعلم أمور جديدة، وكن مستعدًا للتخلي عن فكرة ما إذا ما أثبتت فشلها!
احرص على أن تكون أنت الإنسان الذي يتطلع لتعلم أمور جديدة، وكن مستعدًا للتخلي عن فكرة ما إذا ما أثبتت فشلها

3- إذا أردت أن تكون ناجحًا، تعامل مع الناجحين:

أفكارك، واعتباراتك تشكل مستقبلك، نحن ببساطة نعيش أفكارنا، فإذا آمنت مثلًا أن الفقر أمر نبيل، فإنك ستعيش حياتك على هذا المنوال وتظل فقيرًا، وإذا كانت تلك الفكرة كامنة في عقلك الباطن، فإنك قد لا تدرك على مدار حياتك كلها أنك تقوم بتنفيذها.
هناك تمرين جيد يمكنك تأديته وهو: حين لا تسير الأمور على ما يرام، اجلس واكتب جميع أفكارك واعتباراتك عن الشيء الذي تواجه مشكلة معه، وتخلص من الأفكار السلبية التي تعيقك.

حين لا تسير الأمور على ما يرام، اجلس واكتب جميع أفكارك واعتباراتك عن الشيء الذي تواجه مشكلة معه، وتخلص من الأفكار السلبية التي تعيقك

4- جني المال ليس شعوذة:

لذا فأنا لا أفهم لماذا يستخدم الكثيرون تعبيرات سلبية لوصف الغنى مثل "فاحش الثراء"! فجني المال ليس شعوذة، ولا يسقط المال من السماء ككرات الثلج ثم يهبط على رؤوس أصحاب الحظوظ السعيدة! ولكن من يسعون لجني المال يعرفون أنه يعد مكافأة عند تقديم خدمة ما أو بيع بضاعة لمن يحتاجها؛ فمدى الاحتياج لتلك البضاعة، ودرجة المهارة التي تطلبها خدمة ما، هما الأمران اللذان يحددان ثمن العمل، فإذا كنت محاسبًا وقد اقترب وقت تحصيل الضرائب، فإنك ستصبح حينها مشغولًا، كما ستكون النتيجة أن تجني الكثير من المال، وإذا كنت تبيع بعض الأقلام الغالية التي لا يرغب أحد في شرائها على الأرصفة، فستموت جوعًا!

5- لا عيب في أن تطلب أجرة نظير خدماتك:

سيكون من الرائع أن نتمكن جميعًا من تقديم خدماتنا وبضائعنا مجانًا للجميع متى ما رغبوا في ذلك، ولكن المسألة هي أننا نحتاج لدعم أنفسنا في الوقت نفسه، كما أننا لا ريب نستحق مكافأة لما نقوم به من عمل، بالطبع علينا مساعدة الناس كذلك دون مقابل، فهناك وقت ستقوم فيه بأعمال تطوعية، ولكن لا تفعل ذلك ذلك على حساب حياتك وصحتك أنت أو أسرتك التي تعتمد عليك .

6- التضحية بالنفس لا تجدي نفعًا:

هناك أوقات ستمر بك، وستشعر خلالها أن عليك أن تضع نفسك في آخر قائمة الاهتمام، وربما تغدو شجاعًا كفاية لتهجر عائلتك لكي تنطلق في الحياة، كل هذا متوقع وضروري في بعض الأحيان، ولكن الأمر يعود إليك في موازنة الأمور والإصرار على المحافظة على هذا التوازن، فقد يطلب منك مديرك أن تعمل طوال الليل لتكون مستعدًا للعرض التقديمي في اليوم التالي، فلو حدث هذا الأمر بين حين وآخر، فلا بأس، ولكن إذا توقع منك مديرك أن تقوم بهذا الأمر كل أسبوع، وفي المقابل لا يمنحك هو أي وقتٍ إضافيّ لإنجاز أمور تتعلق بجوانب أخرى في حياتك، فهذا يعد تصرفًا غير أخلاقي منه، ومن غير الصائب كذلك أن تعمل لصالح شخص يفتقر لمهارات التخطيط والحس الإنساني، وسيكون من الأفضل استغلال مجهوداتك ومهاراتك في مكان آخر.

7- أنت مسؤول عن كل تصرف قمت به، وعن كل موقف وضعتك فيه الحياة:

قد يبدو الأمر قاسيًا بعض الشيء، وقد استلزم الأمر مني فترة لأستوعبه، حتى سألت نفسي هذين السؤالين، كان الأول: من هو أكثر شخص عنده الدافع ليحقق لي ما أريده أنا في الحياة؟ فكانت الإجابة على هذا السؤال: أنا، وكان الثاني: ومن هو الشخص الذي سيكون مستعدًا لتحمل المسؤولية في سبيل تحقيق ما أريده أنا من الحياة؟ مرة أخرى حصلتُ على نفس الإجابة، نعم، والدتك أو زوجتك أو أي شخص يهتم لأمرك، سيرغب في أن تسير الحياة بالشكل الذي تتمناه، ولكن مَن الشخص الذي عليه أن يصنع ملايين القرارات التي تخص حياتك أنت يوميًا؟ إنه ببساطة شديدة: أنت!

مَن الشخص الذي عليه أن يصنع ملايين القرارات التي تخص حياتك أنت يوميًا؟ إنه ببساطة شديدة: أنت!

8- هناك بعض الأمور التي لا تُدرَّس في المدارس:

عندما كنت في العشرين عانيت من مشكلة في التعامل مع البنوك، فلم يكن باستطاعتي توقُّع كمية المال الموجودة في حسابي في البنك في أي وقت من الأوقات، ثم علمتني أختي كيف أقوم بموازنة دفتر الشيكات، وكنت أعرف لأول مرة أنه يمكن موازنة دفتر الشيكات في الأساس! كنت ساذجة فيما يتعلق بهذا الشأن، ومعلومة صغيرة غيرت كل شيء بالنسبة لي، فحاول دائمًا أن تجد سبيلًا لتعلم الأشياء التي لم تدرسها في المدارس.

9- المدارس لا تَصْلُح للجميع:

خاصة في عصر اليوم، فالمدرسة تعطيك معلومات، وفي كثير من الأحيان ـــ باستثناء أن تحظى بمعلم ممتاز أو كتاب رائع ـــ تصل إليك المعلومات، بينما لا يوجد ما يشير إلى كون تلك المعلومات مهمة أو لا، هذا على افتراض أنها صحيحة في الأصل! ثم إنه لا يتم اختبارك في كيفية استخدام المعلومات التي تعلمتها، ولكن تتعلم توافه الأمور، فما فائدة أن تتعلم التاريخ الذي اندلعت فيه حرب معينة؟ المهم هو أن تتعلم ما الحدث الذي أصاب المجتمع في ذلك الوقت وأدى إلى اندلاع تلك الحرب؟ وما الذي يمكن فعله لتجنب حدوث مثل هذا الأمر اليوم؟ هذه هي المعلومة الجوهرية وليس تاريخ الواقعة! وعندما تُعطى معلومة، اسأل نفسك: "كيف يمكنني أن أستخدم هذه المعلومة؟" فإذا لم يتضح لك أي سبيل لاستخدامها، فانس الأمر برمته، وإذا كنت تعاني من مشكلة في المدرسة، لا تعتقد أنك فشلت في حياتك، وابدأ - عوضًا عن ذلك - باكتشاف الجوانب التي خذلتكَ فيها المدرسة!

10- ليست كل معلومة تقرؤها أو تشاهدها صحيحة:

فإذا حصلت على معلومات من أي مكان، احرص على التأكد منها بنفسك وانظر مدى صحتها، وإذا لم تكن صحيحة، لا تعتمد عليها ، فالمعلومات الخاطئة في عصرنا أكثر بكثير من الصحيحة، وكل ما عليك فعله هو أن تكتشف أية معلومة تنتهي لأي تصنيف.

11- المخدارت هي الطريق السريع إلى اللاشيء:

فهناك الكثير من المدمنين اليوم للمخدِّرات، سواء الطبية منها أو التي تباع في الشوارع، تأكد أن الجسم الذي في حالة جيدة من خلال توفير الفيتامينات والتغذية اللازمة، يعالج نفسه، فإذا كنت تعاني من مشكلة فراقب غذاءك أولًا - باستثناء شكواك من حالة طبية طارئة - أما المخدرات الترويحية، فهي سموم، كما أنها لا تقودك إلى الهدف الذي تريده في الحياة، فالناس يستخدمون تلك الأنواع من المخدرات للتعاطي مع مشكلة يتعرضون لها، لذا عليك أن تتعرف على المشكلة التي تعاني منها وأن تواجهها!

حاول أن تجد حلًا بنفسك أو اطلب المساعدة، فلا يمكنك حل مشاكلك من خلال تعاطي المخدرات، فهي ليست حلًا أبدًا كما أنها تسبب الكثير من الأذى.

في المقال القادم بإذن الله استكمال لباقي دروس الحياة التي تعلمتها لاحقًا في حياتي وودت لو تعلمتها قبل الثلاثين.

معلومات الموضوع

مراجع ومصادر

  • http://www.lifehack.org/articles/communication/25-things-you-must-know-the-time-you-turn-30.html
اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال
كاتبة ومترجمة من مصر، مهتمة بقضايا التعليم والأسرة والتطوير الذاتي

شاهد أيضاً

ليس صحيحاً أنّ قدر الله لا يأتي إلا بالخير

كثيراً ما يعزي الناس بعضهم في المصائب والملمّات بقولهم: "قدر الله لا يأتي إلا بالخير" …