النقد الذاتي هل يعزز شخصيتك أم لا ضرورة له؟

الرئيسية » بأقلامكم » النقد الذاتي هل يعزز شخصيتك أم لا ضرورة له؟
Big Idea Team

يقول الحسن البصري "لا تلقى المؤمن إلا يحاسب نفسه، ماذا أردت تعملين ؟ وماذا أردت تأكلين ؟ وماذا أردت تشربين؟ وإن الفاجر يمضي قدماً لا يعاتب نفسه".

أن تنتقد ذاتك، هو أن تتمعن في السلوكيات والصفات والأفكار والمعتقدات بغرض مناقشتها والتخلص من سلبياتها، والنقد الذاتي حالة صحية لمحاسبة النفس وبداية لمجتمع سليم يقبل النقد البناء ويتعامل معه بمنطقية بغرض الوصول لفرد سليم، وبالتالي مجتمع صالح، أي أن تنتقد نفسك وتحاسبها دون أن تقسوا عليها، تعامل معها كما لو كنت تتعامل مع أفضل صديق، واشفق عليها وتقرب منها بالتفاهم والحب، فإن تعاطفك معها سيحول حياتك للأفضل، اجعل انتقادك لنفسك بجلسة مغلقة معها، ومع ظروفك ومع أسوأ ما مر بك وما مضى لكثير غيرك، ثم ابدأ الجلسة وكن صادقاً معها، فنقدك لذاتك يدفعك لمعرفة نقاط ضعفك ونقاط قوتك، والتعاطي مع كل منهم بطريقة النقد البناء وإيجاد البدائل والحلول.

أعلم تماماً أن النقد كالمصلِ يعُطى بالقدرٍ و الجرعة المطلوبة، بمعنى، إن لم يكن لديك ما تضيفه لحياتك ونفسك وأسلوب معيشتك، فتوقف عن مجرد الانتقاد، انتقد رأيك ومواقفك و اتجاهاتك ولا تنتقد شخصك، فالانتقاد السيئ يدمر الذات، وتذكر دائما أن الانتقاد الملطف المقنن أفضل بكثير من الانتقاد المركز الذي يكون له دور في تشتت الأفكار وقتل شخصيتك.

وأرى أن الانتقاد يتطلب عدة عوامل ولكن أهمها الشجاعة والصدق... الشجاعة على أن تبدأ بالانتقاد وتقبل فكرة التخلي عن معتقد او أسلوب كان لديك اذا اكتشفت عدم كفاءته، وتقبل رأي الآخرين ومناقشتهم اذا شعرت بصدق أنه بناء وسيفيدك، وليس مجرد انتقاد وفرض أفكارهم وإقناعك بها بهدف التخلي عن اعتقاداتك ومبادئك.

وليس بالضرورة أن يأتي الانتقاد من شخصية مقربة أو محبوبة لك ليكون مجزياً ومفيداً ومثمراً، بل أي شخص يكون مقنعاً ولديه فكر مدعم بالدلائل الإيجابية، وليس معنى ذلك أن تضع عقلك في وضعية الشلل الدماغي، من باب أن هذه الشخصية مقنعة معروفة مثقفة، فلا مجال للأخطاء.

صحيح أننا ندعو لانتقاد أنفسنا ونتقبل نقد الآخرين لكن مع تشغيل أدمغتنا، فانتقادك للآخرين بطريقة سمحاء يقربك منهم ويجعلك في محل ثقة.

ماذا لو كانت نفسك؟ ثق تماماً أنك ستلتقي معها وتعانقها وسينتج من عناقها شعوراً سيدفئ أفكارك المشتتة الباردة وستثمر عنها أفكار جديدة وبناءه. وستعطينا الشجاعة لتقبل آراء الآخرين والتخلص من الآفات التي علقت فينا دون أن نشعر إلا عندما أصبحت مزعجة ومكشوفة للجميع.. وأيضا ًتقبل وجهات نظر الآخرين بعد مناقشتها والاقتناع فيها.. وايضاً إقناع الطرف الآخر بفكرتك إن كنت مقتنع بصحتها.... هل فعلاً كمجتمع متواضع فكرياً سنقبل نقدنا لذاتنا ونتقبل الطرف الآخر للوصول لمجتمع متميز؟

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

رسالة شكر غريبة

إلى كل اليائسين والمحبطين الذين ما فتئوا يعظون #المعلمين بقولهم (مش حتقدروا)! إلى كل الوصولين …