10 نصائح لتبدأ سنة دراسية جديدة متميزة (للطلاب)

الرئيسية » بصائر تربوية » 10 نصائح لتبدأ سنة دراسية جديدة متميزة (للطلاب)
10 نصائح لتبدأ سنة دراسية جديدة رائعة (للطلاب)

انتهت العطلة الصيفية، لقد حان الوقت للتفكير في العام الدراسي الجديد، وبينما يتوق البعض إلى معرفة معلمهم الجديد والتعرف على أصدقائهم لإخبارهم بكل مغامراتهم الصيفية، فإن البعض الآخر يشعر بالقلق أكثر بشأن بداية العام الجديد، للاستمتاع بالدراسة وتحقيق أفضل النتائج، إليك 10 نصائح لتبدأ سنة دراسية جديدة متميزة:

1. ضع الخطوط العريضة لخططك وأهدافك
حدد الأهداف قصيرة المدى وطويلة الأجل، مع هذه الخطوة الصغيرة، يمكنك عمل الأفضل والحصول على نتائج جيدة، يجب أن تكون أهدافك الدراسية واقعية وقابلة للتحقيق، ابدأ بخطوات صغيرة للوصول إلى أهداف أعلى.
التخطيط شيء مفيد، على الرغم من الاستهانة به في كثير من الأحيان، إلا أن تجاهل مرحلة التخطيط هو خطأ كبير، يمكنك التحقق من أن إنتاجيتك وإنجازاتك تعتمد على التخطيط، التخطيط الأسبوعي هو قاعدة جيدة لمتابعة أمورك الدراسية.
جرب لمدة أسبوعين، لا تخطط لأي شيء خلال الأسبوع الأول، ودع الأشياء تسير كيفما اتفق، وفي الأسبوع التالي خطط لروتينك اليومي مقدماً، وحدد الأولويات وحدد المواعيد النهائية، ثم لاحظ الفرق.

حدد الأهداف قصيرة المدى وطويلة الأجل، مع هذه الخطوة الصغيرة، يمكنك عمل الأفضل والحصول على نتائج جيدة

2. طوّر مهاراتك في استخدام الوقت
تنظيم الوقت هو أفضل عادة يمكن أن تساعد شخصاً يدرس، إذا كان التسويف هو مشكلتك دائماً، فإن العام الدراسي الجديد هو الوقت المثالي للتخلص من هذه العادة المزعجة ، وخلال الصيف سنحت لك الفرصة لقضاء وقتك بالطريقة التي تريدها، بمجرد أن يأتي الخريف، سيكون ذلك هو الوقت المناسب لبدء الجدولة.
عزز مهارات إدارة الوقت لديك، سوف يستغرق الأمر بالتأكيد بعض الجهد والوقت، ومع ذلك، فإن الدراسة ستكون صعبة، إذا لم تعرف كيفية إدارة الوقت بحكمة.

تعلم بعض مهارات تنظيم الوقت في هذا المقال: أهمية إدارة الوقت: 8 طرق لتحصد النجاح

3. حضّر بيئة الدراسة الملائمة
من الأفضل شراء لوازم الدراسة مقدماً؛ كي لا تواجه مشاكل ونقصاً في الحصول عليها بمجرد دخولك في عملية الدراسة (تشمل تلك الموارد: القاموس، موسوعة، برامج تعليمية...).
نظم بيئة الدراسة في المنزل واحرص على أن تكون مريحة وممتعة ومحفزة، نظّم المكتب والرفوف، افرز وارم كل ما بقي من العام الماضي ولست بحاجة إليه، تبرع بكتبك القديمة وأقلامك وأشيائك المدرسية إذا كانت لا تزال صالحة للاستعمال، نظّف مكتبك، اجعله مكاناً مريحاً لأداء واجباتك، يجب أن يكون مكان الدراسة ركناً هادئاً ومُضاءً بشكل جيد، تأكد من أن كل ما تحتاجه للدراسة اليومية في متناول يديك وبالقرب من مكتبك الصغير.

4. وزان بين الأنشطة الجسدية والأنشطة الفكرية
بعض الناس يحبّون الرياضة، وبعضهم لا يحبونها، نظراً لأن دراستك تأخذ منحى فكرياً مستمراً فمن الأفضل أن تمارس بعض النشاط البدني أيضاً، عندما يختار الناس العمل البدني أو الفكري فقط، فإنهم يخاطرون بالتطور بطريقة غير متوازنة، تذكر جيداً أنها مسألة تخص صحتك؛ لذلك احرص على التوازن في الأمر بين هذا وذاك.

5. اطلب المساعدة من المدرسين وزملاء الدراسة
لا يوجد شيء تخجل منه إذا كنت بحاجة إلى مساعدة، لا تخف من طرح الأسئلة وطلب المساعدة فيما يتعلق بالمسائل التي لا تفهمها سواء من المدرسين، أو من زملائك المتفوقين في الصف، يمكن أن تكون المساعدة المقدمة من طرف زملائك الطلاب مفيدة جداً أيضاً.

لا يوجد شيء تخجل منه إذا كنت بحاجة إلى مساعدة، لا تخف من طرح الأسئلة وطلب المساعدة فيما يتعلق بالمسائل التي لا تفهمها سواء من المدرسين، أو من زملائك المتفوقين في الصف

6. لا تخف من تكوين صداقات جديدة
إذا كنت شخصاً خجولاً، فقد يكون ذلك أشبه بتحد حقيقي لك؛ لتكوين صداقات جديدة، ربما حان الوقت للحصول على أصدقاء جدد في المدرسة، على سبيل المثال، يمكنك الانضمام إلى الأندية المدرسية وفقاً لاهتماماتك، عندما يشترك الأشخاص في الاهتمامات نفسها، يكون من السهل كثيراً بدء المحادثات وتكوين الصداقات الجديدة.

7. حاول أن تفعل شيئاً جديداً
ربما لديك الكثير من الاهتمامات، مارس الهوايات التي تحبها، أو خض تجربة جديدة، ربما تحاول تقديم المساعدة لشخص ما، أو أن تكون متطوعاً، أو أن تبدأ عملاً جديداً في أوقات فراغك، لديك فرص مختلفة لا تعد ولا تحصى؛ لكي تفعل ذلك وتُغيّر الروتين اليومي فتخفف التوتر وضغوط الدراسة.

8. تخلّص من الإجهاد
تعد إدارة التوتر وتحقيق التوازن في حياتك مهارة جيدة لاكتسابها، يحاول الناس التغلب على التوتر والإجهاد بطرق مختلفة؛ إنهم يمارسون الرياضة، أو ينامون ليلاً جيداً، أو يلتقون بالأصدقاء بعد الفصل، أو ربما يفضلون مشاهدة المسلسلات التلفزيونية المفضلة لديهم، الشيء الأكثر أهمية هو التخلص من التوتر، وإلا فإنه يمكن أن يتحول إلى قلقٍ واكتئاب وغيرها من المشاكل المُرهقة، وبطبيعة الحال، كيف يمكن أن تدرس بطريقة مثمرة إذا كنت تعاني من القلق والإجهاد؟

9. عش نمط حياة صحي
أثناء العطلات، غالباً ما يسمح الآباء لأبنائهم بالنوم متأخراً وتناول الأطعمة المختلفة التي يريدونها في أي وقت، أول ما عليك فعله هو أن تساعد نفسك على بدء التخلص من العادات السلبية غير الصحية، لا تنتظر حتى اليوم الأخير لبدء نمط حياة صحي، يجب أن تعتاد على ساعات نوم منتظمة ومعقولة وتناولِ طعامٍ صحيٍ، هذا بالطبع يحتاج إلى عدة أيام من "إعادة التأهيل"، والحل المثالي هو البدء في إعادة إحياء نمط الحياة الصحي قبل أسبوع واحد إلى عشرة أيام من بدء المدرسة.

10. احصل على بعض التحفيز
طوال العام الدراسي ستمر بفترات تشعر فيها بفتور عزيمتك، من الضروري أن تعمل على تحقيق بعض الأهداف الصغيرة، إن تحقيق بعض الأهداف سيحفزك بالتأكيد للوصول إلى أهداف أكثر تحدياً، هناك عامل محفزٌ آخر يتمثل في فهم أنك تدرس أساساً لنفسك ولحياتك المهنية المستقبلية، بصرف النظر عن المكافآت الخارجية التي قد يعدك بها والداك، يجب أن تفهم أن الدراسة بشكل جيد هي فرصتك لتطوير الذات.  

 

معلومات الموضوع

مراجع ومصادر

  • https://unicheck.com/blog/how-to-start-a-new-academic-year
  • https://www.myenglishpages.com/site_php_files/reading-tips-for-new-school-year-start.php
اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال
كاتبة صحفية حاصلة على ليسانس في الإعلام والاتصال "صحافة مكتوبة"، كتبت العديد من المقالات السياسية الساخرة ومقالات في التربية والأدب والفكر، نشرت في صحف جزائرية وعربية مثل الصحيفة الاقتصادية وصحيفة الشباب وموقع الجزيرة توك وموقع ساسة بوت ومجلة البصائر والعديد من الفضاءات الإعلامية. صدرت لها رواية أولى عام 2011 بعنوان من بعيد أجمل.

شاهد أيضاً

كيف تحمي ابنك من التنمر؟ (1-2)

الأسباب النفسية والمجتمعية والاقتصادية التي تؤدي إلى البلطجة –أو التنمر (وهذا هو اسمها الألطف) كما …