أين نخوة الرجل واصالة المرأة؟

الرئيسية » بأقلامكم » أين نخوة الرجل واصالة المرأة؟
Questions26

مُنذُ عشراتِ السنين والحديثُ في العدالةِ والمساواةِ بينَ المرأةِ والرجلِ . شعاراتُ المرأةِ نصفُ المجتمعِ والمرأةُ تساوِي الرجلَ وحتَّى أصبحَ يُقالُ المرأةُ كلَّ المجتمعِ.

شعاراتٌ وشعاراتٌ حفظنَاها حتَّى مَلِلْنا منْ تِكرارِها وسَماعِها فالبعضُ طَبَّقَها بمفهومِه والبعضُ يحاولُ جاهداً تطبيقُها والبعضُ الَّذِي لا علمَ لهُ بِها وقَدْ يوجدُ منْ ينفذُها منْ تلقائيةِ نفسِهِ لإيمانِه أنَّ هذا الواجبُ الواقعُ على عاتقِه.

فِيْ ظلِّ الحديثِ عَنْ المرأةِ وَ كأنَّهُ تحديثٌ تمَّ إنجازُه منْ قبلِ بعضِ المثقفِين فِيْ حِينَ أنَّهُ نهجٌ اتَّبَعَه الأنبياءُ والرسلُ عَلى مرِّ العصورِ وصولاً للدِّينِ الإسلامِي الَّذِي لَو تَمَّ اتباعُ ما وردَ مِنَ القرآنِ والسنةِ لَمَا احتجٍْنَا لأيٍّ مِنْ تلكَ الشعاراتِ.

وَ هناكَ مواضعُ عدةٌ يجتمعُ فِيها وجودُ النساءِ وَ الرجالِ مثلُ الأماكنِ العامةِ والتجاوزاتُ والتعدياتُ لا تُحصَى مِنَ الطرفِين اتجاهَ بعضِهم.

هُنَاكَ أمورٌ ملحوظةٌ لا يَخفَى على أحدٍ وُجودُها وعدمُ مراعاةٍ لخصوصيةِ وضعِ المرأةِ في تِلكَ الأماكنِ واحترامِها.

مثلُ مَا يحدثُ فِي مستشفَى أو مُستوصفٍ في المعايناتِ أو فِي طابورِ الصيدليةِ من أجلِ الدواءَ بِوُجودِ مرأةِ حاملٍ فِي يَدِها طفلٌ فِي جوٍّ حارٍ وَ صائمةٍ وَ أنا شهدْتُ عَلى حادثةٍ مِنْ هَذا النوعِ فَيأتِي شابٌ ليزاحمَها ويحرجَها في الاقترابُ مِنَ الشباكِ وَ محاولةُ دعمِ نفسِه عنوةً مِنْ أجلِ أخذِ دورِها في حينَ أنَّهُ شابٌ لا يوجدُ مَا يحملُه في بطنِه ويدِه وَ عَلى رأسِهِ وَ عَلى رأسِهِ أعنِي الحجابَ وَ الحمدُ للَّه عَلى نعمةِ الإسلامِ لأنَّهُ ليسَت هذهِ المعضلةُ وَلكن المعضلةَ في عدمِ مراعاةِ ذَلك وَ يتكررُ الحدثُ في السوقِ وفي سياراتِ الأجرةِ فَلا توجدُ مراعاةٌ لضيقِ المكانِ أَو كونِها معَها أطفالٍ فقدْ يجلسُ براحةٍ لأنَّهُ لا يعنِيه من الأمرِ شيءٌ فَهَو يعتبرُ نفسَه راكباً يدفعُ أجرة ً لهُ الحقُ بأخذِ راحتِه على حسابِ تلكَ المرأةِ غيرَ مُراعٍ فقد تكونُ أمُّهُ أو أختُه أو زوجتُه قد تقعُ في مثلِ تلكَ المواقفِ. وَ لا يخفَى على أحد ٍ قصةَ سيدنا موسى وَ الفتاتَين من قومِ مدينَ حيثُ أخذَ النبيُّ الكريمُ النخوةَ وَ الشهامةَ ومساعدةَ الفتياتِ فِي ظلِّ خجلِهم منَ السقايةِ بِوجودِ عددٍ منَ الناسِ وَينتظرْنَ أن يصدرَ الرعاةُ حتَّى يفعلْنَ .فقامَ وَ أزاحَ الصخرةَ وَ سَقى لَهُم.

اشتقْنَا لوجودِ هكذا أخلاقِ . أنا لا أجزمُ أنَّه لا توجدُ وَ لكن من كثرةِ التجاوزاتِ أصبحنا لا نراهَا. وَ لا أريدُ أن أكونَ متعسفةً على الرجلِ تحديداً وَ لكن المرأةَ لها أيضاّ دورٌ ليسَ بأقلَّ مِنَ الرجلِ فِي السماحِ لبعضِ الأمورِ أن تحدثُ عَلى هذا الشكلِ فبعضُ المواقفِ لا تعطِي الحقَّ للمرأةِ تجاوزَ وجودِ الرجلِ فِيْ ظِلِّ زحامِ العددِ الأكبرِ منهُ نساء.

في هذا الحالِ يجبُ فسحُ المجالِ للرجلِ حتَّى ينجزَ عملَهُ دونَ مزاحمةِ جمعٍ من النساءِ ويبقَى المكانُ مريحاً للجميعِ.

يجبُ أن نساهمَ جميعاً في تجاوزِ بعضِ الأزماتِ التي تجبرُ الرجالَ وَ النساءَ إلى التواجدِ بنفسِ الأماكنِ لنفسِ الغرضِ في ظروفٍ معينةٍ من أجلِ المضِي قدماً دونَ إلحاقِ ضررٍ أو ازعاجٍ من أيِّ نوعٍ لأيِّ شخصٍ وَ إنجازِ الكلِّ أعمالَه بسهولةٍ وَيسرٍ وَ وقتٍ أقل.

التعاونُ مطلوبٌ من أجلِ حياةٍ أفضلَ وَ مجتمعٍ يتحلَّى بالرقيِّ.

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

حرية المرأة بين الشرق والغرب

ما هي الحرية للمرأة في نظرك إن كنت تراها حاجة ضرورية لوجودها في الحياة؟ الحرية …