التربية الذكية بدون ضرب بدون صراخ

الرئيسية » كتاب ومؤلف » التربية الذكية بدون ضرب بدون صراخ
238dd81d-f211-42aa-b91b-e6d0affcfd4d

اختلف الزمن واختلفت أساليب وطرق التربية عما اعتاد عليه الآباء في الزمن الماضي، فلم يعد معظم الأطفال مطيعين ولينين في التعامل ومنضبطين كما في الماضي، وصار لديهم درجة كبيرة من التمرد من قبل الكثير منهم، والقسوة من قبل بعض الآباء أو اللين الذي يصل لحد التسيب من البعض الآخر، فكيف يستطيع آباء اليوم موازنة الأمور، فلا يميلون للعنف والضرب الذي لجأ إليه الكثير من آباء الجيل القديم -مع الأسف- سواء من باب الجهل والاعتقاد الراسخ بأن هذا هو الأسلوب الأوقع والأكثر فاعلية للتعامل مع الأطفال؟ وكيف يستطيعون معادلة الكفة بين الحزم واللين كي لا تفلت الأمور وتخرج عن نطاق السيطرة؟ إجابات تلك الأسئلة وغيرها فيما يتعلق بالتعامل مع السلوكيات الخاطئة للأطفال تجدونها في هذا الكتاب.

مع الكتاب:

كتاب التربية الذكية ينتهج أسلوباً عملياً وفاعلاً ومختصراً في شرح وعرض أبرز السلوكيات الخاطئة عند الأطفال وكيفية التعامل معها، وفي كل فصل، يعرض الكتاب لواحد من السلوكيات الخاطئة التي يرغب الآباء في مواجهتها وجعل الطفل يتخلص منها، ويعرض في بعض الفصول الإجراءات الوقائية من التصرف؛ لأنه يوجد بعض التصرفات الطفولية التي يمكن تجنب حدوثها كمشاعر الغضب، وينتقل في الجزء التالي من الفصل لشرح الحلول إذا ما حدثت المشكلة بالفعل كنوبة غضب مثلاً، وقسم الحلول عبارة عن جزئين: ما ينبغي فعله، وما ينبغي تجبنه، ثم في آخر كل فصل وبعد طرح المشكلة والحلول يروي المؤلفان قصة قصيرة جداً تحكي كيفية تعرض طفل ما للمشكلة المطروحة في الفصل وكيف تمكن الآباء من مواجهتها من خلال الحلول العملية المذكورة، وذلك من باب ضرب المثال وزيادة التوضيح.

وإليكم أمثلة لبعض المواضيع وكيفية عرض الكتاب لها:

الشكوى والتذمر:

يبدأ الكتَّاب شرح أسباب تذمر الأطفال سيما إذا لم يكن هناك سبب واضح للشكوى والتذمر، ثم ينتقل لشرح الإجراءات الوقائية في هذا الصدد، وأبرزها أمران: يقترح الكتاب أنه حين يغدو الطفل عاقلاً وحسن التصرف، فليُطره الآباء ويلبوه احتياجاته، كما عليهم ألا ينتظروا تذمره وضيقه ليقضوها، ثم ينتقل الكتاب لشرح الحلول وأولها ما ينبغي من الآباء فعله: فيبين الكُتَّاب أن على الآباء هنا أن يوضحوا موقفهم لأطفالهم من التذمر والشكوى، وإذا لم يكن للطفل طلب أو رغبة معينة فليخبره الآباء أنه من حقه أن يعبر عن حزنه، وليتركوه لشأنه إلى أن يهدأ، وينصح الكتاب الآباء بأن يبدوا اهتماماً بالطفل حين لا يكون في حالة تذمر أو شكوى؛ لكي يدرك الفرق في درجة الاهتمام، ويعرف أن التذمر والشكوى -سيما بدون سبب- سلوك غير محمود.

ثم ينتقل المؤلفان لشرح ما لا ينبغي للآباء عمله في ذلك الموقف، ومن تلك الأمور: ألا يرضخ الآباء لنزوات الطفل أثناء نوبات التذمر والشكوى ولا يعاقباه على الدوام بسبب هذا الأمر، وإن لم يكن يملك سبباً واضحاً لتذمره فهو من حقه كطفل وكإنسان أن يعبر عن حزنه ومشاعر الإحباط لديه، وبعدها يروي الكُتَّاب موقفاً على شكل قصة قصيرة يطبق فيها الوالدان تقنيات التعامل مع تذمر طفلهما.

صراع الأشقاء:

يذكر المؤلفان بأن هذا الأمر لا مفر منه في معظم العائلات، غير أنه يمكن التحكم فيه كي لا يخرج عن إطار المقبول، ومن الإجراءات الوقائية التي ذكرها الكتاب هي تهيئة الطفل قبل مجيء مولود جديد، والحرص على تخصيص وقت لكل واحد من الأطفال، والأهم هو عدم التمييز في المعاملة سواء أثناء فرض العقاب أو تقديم مكافأة.

ثم يعرضان في الحلول ما ينبغي فعله عند وقوع الصراع بين الأشقاء بالفعل، مثل تقديم حلول بديلة للصدام، فمثلاً ليخبر الوالد أبناءه هل تفضلون اللعب أم الشجار؛ لأنه لا يمكنكم فعل الأمرين معاً؟ فحينها يَحُدُّ الآباء من رغبتهم في الشجار إذا كانوا راغبين حقاً في اللعب، ووقتها سيحاولون سوياً الوصول لحل وسط، ومن الأمور التي لا ينبغي للآباء فعلها هي جعل أحد أبنائهم يتجسس على الآخر وينقل الكلام للوالدين، فهذه من أخطر الأمور وأكثرها أذى وتعد سبباً كبيراً في الحقد والكره بين الإخوة.

أخيراً، فإن أساليب تربية الأطفال لا تنتهي ولا حصر لها، وعلى الآباء أن يتوصلوا إلى أنسب الطرق الملائمة للتعامل مع أبنائهم، والأهم ألا ينسوا أن التعاطف والحب والحنان والتفهم هو أكثر ما يحتاجه الأطفال، وتلك المشاعر هي الجوهر لحل الكثير من المشاكل والأزمات التي يمر بها أبناؤهم.

مع المؤلفين:

جيري وايكوف:
 بروفيسور ومحاضر في علم النفس.
 عمل مع الأطفال والعائلات لأكثر من 40 عاماً.
 حصل على درجة الدكتوراه في علم النفس التنموي والطفل من جامعة كانساس.
 عمل كطبيب نفساني في معهد كانساس للأمراض العصبية في توبيكا.
 كان متحدثاً متكرراً في برنامج الآباء كمعلمين ومستشاراً لمناطق المدارس في شيكاغو، وسانت لويس، وسان فرانسيسكو، وولايات أمريكية أخرى.
 كان رئيس لجنة وقف العنف كما عمل في المجالس الاستشارية المهنية لمجلة توينز Twins.
 من مؤلفاته: تحويل تصرف طفلك من لا إلى نعم، ومواسم الأبوة الثمانية: كيف تساعدنا مراحل الأبوة على تشكيل هويتنا كراشدين؟

بابرا يونيل:
 مرشدة اجتماعية للأهل وصحفية على مدار ثلاثين عاماً.
 ظهرت في مئات وسائل الإعلام المحلية والوطنية، بما في ذلك أوبرا، ونيويورك تايمز.
 المؤسسة المشارك لمركز "برينر" لتعليم الأسرة.
 من مؤلفاتها: الانضباط مع الحب: حلول عملية لمشاكل الأطفال السلوكية الأكثر شيوعاً، وكيف تُؤدّب الطفل من سن السادسة إلى الثانية عشرة دون أن تفقد عقلك؟

بطاقة الكتاب:

العنوان: التربية الذكية
المؤلفون: جيري وايكوف وبابرا يونيل
عدد الصفحات: 256 صفحة
دار النشر: دار الفراشة للطبع والنشر والتوزيع

 

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال
كاتبة ومترجمة من مصر، مهتمة بقضايا التعليم والأسرة والتطوير الذاتي

شاهد أيضاً

وعد الآخرة زوال لا إبادة

يتحدث الكتاب عن "وعد الآخرة" المتعلق بزوال الاحتلال والتتبير للعلو الكبير لفساد بني إسرائيل، ليكون …