حيل عقلية لمساعدتك على تحقيق أهدافك

الرئيسية » بصائر تربوية » حيل عقلية لمساعدتك على تحقيق أهدافك
success29

إذا لم تتمكن من البدء في تحقيق أهدافك لعام 2020، تأكد أنك لست وحدك؛ فالناس بصفة عامة معروفون بطموحهم، ورغبتهم في ملء قوائم بالأمنيات ولكنهم كثيراً ما يخفقون في تحقيقها، فما هي الأخطاء التي نرتكبها أثناء وضعنا للأهداف فتمنعنا من تحقيقها؟ وماذا يتوجب علينا لتحفيز دوافعنا؟

ما الخطأ الذي نرتكبه أثناء تحديد أهدافنا؟

عادة ما نحدد أهدافاً تكون مستحيلة التحقيق، فكثيراً ما نتمنى أن ننطلق من مرحلة الصفر للمائة دفعة واحدة ، علينا أن ننتبه أنه علينا ألا نحدد هدفاً صعباً يستحيل تحقيقه، أو سهلاً للغاية فلا نكون متحمسين كفاية لتحقيقه، ولكن فلنختر تحديات معقولة تكون ملهمة ومثيرة وتدفعنا للرغبة في تحقيقها.

ماذا يجب علينا فعله للمحافظة على الدافع؟

في سبيل المحاولة لتحقيق الهدف، يمكن للدافع أن يخبو أو لا يغدو واضحاً كفاية، فلا يعرف الناس ماذا يفعلون أو ما هو السبيل الأفضل لهم، يمكنك تتبع تقدمك من خلال مراجعتك لما فعلته، وما يجب عليك فعله مستقبلاً، كذلك عليك أن تسأل نفسك إذا كنت بالفعل راغباً في أداء مهمة ما، أو أنها واجبة عليك، فإذا كانت واجباً، فانظر لما سبق لك أداؤه في تلك المهمة فهذا سيشكل دافعاً أكبر بالنسبة لك، ذلك أن إنجاز جزء من عمل لا ترغب فيه يدلل على قدرتك على إنجازه ، بينما إذا كان العمل محبباً إليك، فربما النظر لما تبقى منه وما سيتوجب إنجازه مستقبلاً سيشكل دافعاً أكبر بالنسبة لك.

إذا كان العمل محبباً إليك، فربما النظر لما تبقى منه وما سيتوجب إنجازه مستقبلاً سيشكل دافعاً أكبر بالنسبة لك

ما هي الاستراتيجيات التي ستعيننا على الاستمرار في تحقيق الهدف؟

قد يكون من الصعب قياس تقدمنا في عمل ما ومدى الإنجاز الذي حققناه، فالعقل يملك القدرة على تشويه الحقائق أحياناً بطريقة قد تبدو مفيدة في الوقت الحالي لكنها مضرة في المستقبل ، فالأخطاء والتجارب الفاشلة عادة ما تكبر في عقلنا أكثر من التجارب الناجحة، فالتحيز السلبي مسيطر للغاية من الناحية النفسية.

ولكن يمكنك مثلاً تحديد ما فعلته من خلال مراجعة ما وصلت إليه من إنجازات، فمثلاً، إذا كنت تتعلم لغة ما وأردت تقييم مدى تقدمك فيها، فراجع ما درسته من دروس وتعبيرات وانظر إلى المدة التي درست تلك الأشياء خلالها، وقيِّم على أساس المعطيات الإنجاز، وانظر إلى أي مدى يعدّ هذا مرضياً بالنسبة له، والأمر نفسه ينطبق على بقية الأهداف والإنجازات.

الأخطاء والتجارب الفاشلة عادة ما تكبر في عقلنا أكثر من التجارب الناجحة، فالتحيز السلبي مسيطر للغاية من الناحية النفسية

الأسئلة التفصيلية

كذلك من الأمور التي تعد دوافع لنا هي سؤال أنفسنا أسئلة تفصيلية عن أهدافنا، فبدلاً من أن تسأل نفسك: "ترى هل أدرس درس كذا غداً؟" ليكن سؤالك: "ترى كيف سأدرس هذا الدرس؟" أو "ما هي الكتب والمواقع التي سأرجع إليها؟" فبتلك الأسئلة تخلق في نفسك دافعاً حقيقياً، وتصبح أمامك أشياء ملموسة لا تشعرك بهلامية الهدف من خلال سؤال عام غير مؤكد وهو "هل أدرس كذا؟".

كيف يمكن لطريقة تفكيرك المساعدة في تحقيق أهدافك على المدى البعيد؟

إن الأهداف بشكل عام لا تتحقق في يوم وليلة؛ فهي تتطلب الكثير من الوقت والالتزام منا مثل التعلم أو ممارسة الرياضة والرغبة في إنقاص الوزن، لذا عليك معرفة الأمور التي تعيق تقدمك والأمور التي تقف في طريقك، مثل وجود الأطعمة التي تحبها في متناول يديك في الفترة التي تحاول فيها إنقاص وزنك، أو انشغالك بالهاتف النقال بينما تحاول الدراسة وتعلم كلمات جديدة في اللغة.

كيف يمكنك تقييم إنجازك؟

بالنسبة لي أردت تقييم قدرتي على الاقتصاد في الإنفاق، وإلى أي مدى أُسرف في المال، فحمّلتُ تطبيقاً وأخذت أضيف ما أنفقه يومياً، والحقيقة أنني فوجئت بالنتيجة في نهاية الأسبوع، فأنا أعمل معظم الوقت ولا أذهب للسوق إلا نادراً، ولكنني فوجئت بأن نفقاتي الشخصية الجانبية كثيرة، ومعظمها كان على الوجبات الخفيفة والمشروبات الساخنة، وفوجئت بأنه مبلغ كبير كفاية ليغطي رسوم اشتراكي في دورة تعليمية أو تدريبية في مجال ما، فإذن تقييم إنجاز الإنسان من وقت لآخر يفيد في معرفة إلى أي مدى هو ملتزم بالخطة أو خارج عن المسار .

وأخيراً، ضع في اعتبارك أن الاستراتيجيات السابقة تختلف فعاليتها من شخص لآخر، فاحرص على تجريبها واختبارها وإيجاد الطريقة الأنفع لك والأكثر فعالية، والأهم هو الحرص على الاستمرارية في تحقيق الأهداف والتقييم المستمر لتعرف إلى أي مدى أنت قريب أو بعيد من تحقيق أهدافك.

معلومات الموضوع

مراجع ومصادر

  • https://www.psychologytoday.com/intl/blog/brainstorm/202002/perceptual-tricks-help-you-achieve-your-goals
اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال
كاتبة ومترجمة من مصر، مهتمة بقضايا التعليم والأسرة والتطوير الذاتي

شاهد أيضاً

المسؤولية الفردية في الإسلام بين النفس والغير

المسؤولية الفردية تعني ما يُسأل عنه ويحاسب عليه الفرد، وتنقسم لقسمين: المسؤولية عن النفس وعن …