نبوءة خاتم المرسلين ﷺ بما يحدث الآن في بلاد الحرمين

الرئيسية » بأقلامكم » نبوءة خاتم المرسلين ﷺ بما يحدث الآن في بلاد الحرمين
5_533

إن مجرد ذكر عبارة "أرض الحرمين" يجعل الذهن يتوجه نحو بيت الله الحرام، والقلب يهفو لزيارة مدينة المصطفى ﷺ، والروح ترفرف حباً وشغفاً لأداء المناسك والشعائر، والوجدان يحترق شوقاً لزيارة قبر المصطفى ﷺ، بل والنفس تشتم من العبق الزكي الطاهر للنبي ﷺ وصحبه الكرام ما يجعلها ترفرف طرباً وكأنها خرجت من نطاق الزمان والمكان وذهبت إلى هناك.

ولكن، واحسرتاه من كلمة لكن!

بين عشية وضحاها وجدنا أصابع خبيثة تعمل جاهدة على تغيير الصورة الذهنية الرائعة لبلاد الحرمين، وتستبدلها بأخرى مقيتة تعافها النفس السَّوية، وتزدريها الفطرة الأبَّية التي لا ترضى بديلاً عن الطهر المعهود لبلاد الحرمين المباركة.

أولاً: مظاهر الانسلاخ من الهوية وتغيير الصورة الذهنية عن بلاد الحرمين

إن الجميع يهولهم ما يرونه يحدث في السنوات الأخيرة في بلاد الحرمين، والكل يتعجبون أشد العجب ويتساءلون كيف تحدث كل مظاهر الانسلاخ من الهوية هذه، ومن الذي يتبنى سياسة تغيير الصورة الذهنية عن هذه البقاع الطاهرة المباركة!

لم يكن أحد يتخيل أن تقوم بلاد الحرمين بتقليص دور هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ولا بالتضييق على كتاتيب تحفيظ القرآن الكريم، ولا أن تقوم بمناهضة علماء الأمة الثقات.

لم يكن أحد يتخيل أن تقوم بلاد الحرمين بتقليص دور هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ولا بالتضييق على كتاتيب تحفيظ القرآن الكريم، ولا أن تقوم بمناهضة علماء الأمة الثقات

ولم يكن أحد يتصور أنه سيأتي اليوم الذي تنشأ فيه ببلاد الحرمين وزارة تحت مُسمى وزارة الترفيه تقيم مهرجانات غنائية وحفلات ماجنة، بل بلغ الأمر أن تقام هذه الحفلات والمهرجانات في شهر رمضان المبارك.

ولم يكن أحد يتوقع أنه سيأتي على بلاد الحرمين اليوم الذي تقوم فيه بافتتاح صالات للقمار ومسابقات بين الجنسين في لعبة البلوت (الكوتشينة).

ولم يكن أكثر المتشائمين يدور بذهنه أنه سيأتي اليوم الذي تقام فيه مسابقة للمصارعة النسائية في أرض الحرمين.

ولم يكن أسوأ المتشائمين يتوقع أن تخرج علينا امرأة من بلاد الحرمين تخاطب عموم المسلمين بقولها (إن علاقتكم ببلادنا قاصرة على ما تقومون به من شعائر داخل المسجد في مكة والمدينة، وغير ذلك لا شأن لكم به حتى لو فتحت البلد بارات في مكة، فهي بلدنا وليست بلدكم أنتم، ولا شأن لكم ببلدنا).

وغير ذلك الكثير والكثير من الأمور التي نسمع عنها ونراها كل يوم والتي تعود ببلاد الحرمين بسرعة البرق إلى أيام الجاهلية الأولى.

ثانياً: نبؤة خاتم المرسلين ﷺ بما يحدث الآن في بلاد الحرمين

إن العجب والذهول من كل ما تم ذكره من أفعال وأقوال يصبح أمراً عادياً، بل ويزول العجب ويتلاشى الذهول إذا علمنا أن النبي ﷺ قد نبأنا بأن الساعة لن تقوم حتى يحدث في بلاد الحرمين ما هو أشد من ذلك وأنكى.
ومن الأحاديث التي وردت في هذا الشأن:-

1- عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي ﷺ قال: "لا تَقُومُ السَّاعَةُ حتَّى تَضْطَرِبَ ألَياتُ نِساءِ دَوْسٍ علَى ذِي الخَلَصَةِ" (رواه البخاري ومسلم وابن حبان).

2- عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي ﷺ قال: "لا تقومُ الساعةُ حتى تضطَّرِبَ أليَاتُ نساءِ دَوْسٍ حولَ ذي الخلَصَةِ طاغِيَةُ دَوْسٍ التي كانوا يعبدونَها في الجاهِلِيَّةِ" (تخريج كتاب السنة بإسناد صحيح).

* تَضْطَرِبَ ألَياتُ نِساءِ دَوْسٍ: الأَلْية: العجِيزة / المؤخرة، أو ما ركِبها من شحم ولحم، ولا تضطرب الألية وتهتز إلا حال الجري والهرولة.

- قال الإمام النووي في شرح صحيح مسلم: "والمراد يضطربن من الطواف حول ذي الخلصة، أي: يكفرون ويرجعون إلى عبادة الأصنام" أهـ.

* دوس: هي إحدى القبائل الكبرى الواقعة بمنطقة الباحة ببلاد الحرمين. تنقسم الأن إلى دوس بني فهم، ودوس بني منهب.

* ذو الخلصة: كعبة تبلغ مساحتها حوالي 300م، بها صنم كانت تعبدها وتحج إليها العرب في الجاهلية لاستطلاع الغيب عن طريق الأزلام مثلما كان يُفعل عند الصنم هُبَل في الكعبة بمكّة.

- جاء في "معجم البلدان" للحموي: "الخلصة بيت أصنام كان لدوس وخثعم وبجيلة ومن كان ببلادهم من العرب بتبالة وهو صنم لهم فأحرقه جرير بن عبد الله البجلي حين بعثه النبي ﷺ". وقيل هو الكعبة اليمانية التي بناها إبراهيم بن الصباح الحميري وكان فيه صنم يُدعى الخلصة فهُدِم وقيل كان ذو الخلصة يُسمى الكعبة اليمانية والبيت الحرام الكعبة الشامية.

3- عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي ﷺ قال: "لا تقومُ السَّاعةُ حتَّى تَضطربَ إلياتُ نساءِ دَوسٍ، حولَ ذي الخَلصَة ، وهو صَنَمٌ بتَبالَةَ" (تخريج كتاب السنة بإسناد حسن).

- تبالة: إحدى مراكز محافظة بيشة التابعة لمنطقة عسير، تشتهر (تبالة) بأنها منطقة أثرية وبها العديد من المناجم. تعتبر قرية (تبالة) من أقدم القرى الموجودة في جزيرة العرب.

- جاء في "معجم البلدان" للحموي: "سمّيت بتبالة بنت مكنف من بني عمليق، وزعم الكلبي أنها سميت بتبالة بنت مدين ابن إبراهيم، ولو تكلف متكلف تخرّج معاني كل الأشياء من اللغة لساغ أن يقول: تبالة من التبل وهو الحقد.

4- عن جرير بن عبدالله رضي الله عنه قال: "قالَ لي رَسولُ اللَّهِ ﷺ: ألَا تُرِيحُنِي مِن ذِي الخَلَصَةِ، وكانَ بَيْتًا فيه خَثْعَمُ، يُسَمَّى كَعْبَةَ اليَمَانِيَةِ، فَانْطَلَقْتُ في خَمْسِينَ ومِئَةٍ مِن أحْمَسَ، وكَانُوا أصْحَابَ خَيْلٍ، فأخْبَرْتُ النبيَّ ﷺ أنِّي لا أثْبُتُ علَى الخَيْلِ، فَضَرَبَ في صَدْرِي حتَّى رَأَيْتُ أثَرَ أصَابِعِهِ في صَدْرِي، فَقالَ: اللَّهُمَّ ثَبِّتْهُ، واجْعَلْهُ هَادِيًا مَهْدِيًّا، فَانْطَلَقَ إلَيْهَا، فَكَسَرَهَا وحَرَّقَهَا، فأرْسَلَ إلى النبيِّ ﷺ يُبَشِّرُهُ، فَقالَ رَسولُ جَرِيرٍ لِرَسولِ اللَّهِ: يا رَسولَ اللَّهِ، والذي بَعَثَكَ بالحَقِّ، ما جِئْتُكَ حتَّى تَرَكْتُهَا كَأنَّهَا جَمَلٌ أجْرَبُ، فَبَارَكَ علَى خَيْلِ أحْمَسَ ورِجَالِهَا خَمْسَ مَرَّاتٍ، قالَ مُسَدَّدٌ: بَيْتٌ في خَثْعَمَ" (صحيح البخاري).

* خثعم: حلف قبلي من قبائل جنوب الجزيرة العربية. كانوا يشتركون بصنمهم ذو الخلصة مع قبيلة بجيلة (الكعبة اليمانية). يعرف عن خثعم أنهم والقبائل المجاورة تصدوا لجيش أبرهة ليثنوه عن هدم الكعبة إلا أن أبرهة هزمهم لقوة جيشه وتوجه إلى مكة وحدث ما حدث من أمر الطير الأبابيل.

* أَحْمَس: جاء في " تاج العروس": "أَحْمَس: قبيلة من قبائل بَجِيلة. وأحْمَس هو ابن الغوث بن أَنْمَار" أهـ.

- من مناقب قبيلة أحمس أن النبي ﷺ دعا لخيلها ورجالها خمس مرّات.

* قوله: "ما جِئْتُكَ حتَّى تَرَكْتُهَا كَأنَّهَا جَمَلٌ أجْرَبُ"، كناية عن نزع زينتها، وإذهاب بهجتها، فأصبحت كالجمل المَطلي بالقطران من جربه. لما حصل لها من سواد بسبب حرقها. كل ذلك امتثالاً لأمر النبي ﷺ، وإمعاناً في تحطيم كل ما يُشرك به من دون الله تعالى.

5- عن أبي الأسودِ الدِّيَلِيِّ رضي الله عنه قال: "انطلقتُ أنا وزرعةُ بنُ ضمرةَ مع الأشعريِّ إلى عمرَ بنِ الخطابِ فلقينا عبدُ اللهِ بنِ عمرو فجلستُ عن يمينِه وجلس زُرعةُ عن يسارِه فقال عبدُ الله بنِ عمرو يوشِكُ ألا يبقَى في أرضِ العجمِ من العربِ إلا قتيلٌ أو أسيرٌ يُحْكَمُ في دمِه فقال له زُرعةُ بنُ ضمرةَ أيظهرُ المشركون على أهلِ الإسلامِ قال مَنْ أنت قال أنا مِنْ بني عامرِ بنِ صعصعةَ قال لا تقومُ الساعةُ حتى تتدافعَ مناكبُ نساءِ بني عامرٍ بنِ صعصعةَ عَلَى ذِى الْخَلَصَةِ وثنٌ كان يُسمَّى في الجاهليةِ فذكرنا لعمرَ بنِ الخطابِ قولَ عبدِ اللهِ بنِ عمرو فقال عمرُ بنُ الخطابِ ثلاثَ مرارٍ عبدُ اللهِ أعلمُ بما يقولُ قال فخطب عمرُ بنُ الخطابِ يومَ جمعةٍ قال فقال إنَّ نبي َّاللهِ ﷺ كان يقولُ لا تزالُ طائفةٌ من أمتي على الحقِّ منصورةٌ حتى يأتيَ أمرُ اللهِ قال فذكرنا لعبدِ اللهِ بنِ عمرو قولَ عمرَ فقال صدق نبيُّ اللهِ إذا جاء ذاك كان الذي قلتُ" (أخرجه ابن جرير الطبري في مسند عمر بإسناد صحيح).

* مناكب: المَنْكِبُ: مُجْتَمَعُ رأْس العَضُد والكتف.

* بني عامرٍ بنِ صعصعةَ: مجموعة كبيرة من القبائل العدنانية من قبيلة هوازن القيسية المُضرية. ومنازل بني عامر توجد في عالية نجد على حدود نجد الجنوبية، وشرق الحجاز. وهم من قبائل الربع الخالي ومنازل بني عامر الأصلية مناطق الرماح ورنية والخرمة وبيشة على حدود نجد الجنوبية مع الحجاز.

6- عن عبدالله بن عباس رضي الله عنه قال: "سمعتُ رسولَ اللهِ ﷺ يقول: كأنني بنساءِ بني فهرٍ يطفنَ بالخزرجِ تصطفقُ ألياتُهن مُشركات، هذا أولُ شركِ هذه الأمةِ، والذي نفسي بيده لينتهينَّ بهم سوءُ رأيِهم حتى يخرجوا اللهَ من أنْ يكونَ قد قدَّر خيرًا كما أخرجوه من أنْ يكونَ قد قدَّر شرًّا" (مُسند أحمد).

* بني فهرٍ: هو فهر بن مالك بن النضر. عدَّه بعض المؤرخين بقريش الأوسط باعتبار أن النضر بن كنانة هو قريش الأكبر، وقصي بن كلاب هو قريش الأصغر.

- قال الطبري: "وكان فهر في زمانه رئيس الناس بمكة".

وختاماً أقول:

بعد هذه الجولة السريعة مع ما ذكرنا من أحاديث صحيحة يمكنا القول أن كل ما يحدث الأن من تجاوزات في بلاد الحرمين من أقصاها إلى أقصاها، ما هي إلا مُقدمات وإرهاصات لما تنبأ به خاتم المرسلين ﷺ، وهو كائن لا محالة فهو ﷺ لا ينطق عن الهوى.

إن دور المسلمين علماء ودول وشعوب والواجب عليهم هو أن يُنكروا كل هذه التصرفات والأخلاقيات والسلوكيات، وأن يُحذروا فاعليها من مغبة ذلك وعاقبته، معذرة إلى الله تعالى ولعلهم يرجعون عن غيِّهم فلا يصيبهم ما ورد في كل هذه الأحاديث في زماننا هذا. قال تعالى: {وَاتَّقُواْ فِتْنَةً لاَّ تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُواْ مِنكُمْ خَآصَّةً وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} [الأنفال:25].

اللهم إن أردت بالناس فتنة فاقبضنا إليك غير مفتونين

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال
خبير تربوي وكاتب في بعض المواقع المصرية والعربية المهتمة بالشأن التربوي والسياسي، قام بتأليف مجموعة من الكتب من بينها (منظومة التكافل في الإسلام– أخلاق الجاهلية كما صورها القرآن الكريم– خير أمة).

شاهد أيضاً

كيف أسلموا .. (الحلقة السادسة عشر)

سعد بن أبي وقاص تسعة عشر ربيعاً مضت منذ أن دبت الحياة في صحابينا الجليل …