ثمانية أفكار كي يحتفل أولادنا بالعيد داخل البيت

الرئيسية » خواطر تربوية » ثمانية أفكار كي يحتفل أولادنا بالعيد داخل البيت
10_Nadas_2013_Eid_ul-Adha_fall_decor-sm

مثل كل شيء، يأتي #العيد مختلفاً هذه السنة، فلا زيارات ولا أراجيح ولا مدينة ألعاب، وللبعض بلا ملابس جديدة ولا حلويات، وربما مع غصات، وظروف اقتصادية ضاغطة.

لكنه تحدٍ جديد لنا، كي نتذكر أن الهدف الأول من الفرح بالعيد هو الفرح بفضل الله أن وفقنا لإتمام عبادة عظيمة، لا أنكر أن غياب مظاهر العيد الاجتماعية، ستؤثر علينا وعلى أولادنا، لكن -ومهما كانت الظروف صعبة- لا بد أن نشق سبيلاً للفرح في صخر الظروف، وخاصة من أجل أولادنا، وتبقى حقيقة أن العيد عيدٌ، وشعيرة من شعائر الله، لا يلغيها أي شيء، وأن تعظيم شعائر الله من تقوى القلوب، سأحاول معكم في هذه المقالة، أن اقترح بعض الطرق للاحتفال بالعيد في بيتنا، بما يتناسب مع ظروفنا:

• إحضار ملابس جديدة للعيد، وإن كنا لن نخرج، ولن نتزاور؛ فالملابس الجديدة لها مكان خاص في نفوس الأطفال، ونجعل الأولاد يلبسونها صباح العيد، ثم يتصورون وهم يوجهون تحية ومعايدة لأصدقائهم وأقاربهم، والافضل أن تتفق العائلة الممتدة والأقارب، على الاجتماع عبر مكالمة فيديو مباشرة.

  • من لا يستطيع إحضار ملابس جديدة، بإمكانه تجهيز أفضل ملابس عنده وعند أطفاله، ولبسها يوم العيد، وإن كنتم تعرفون القليل من أمور الخياطة وتزيين الملابس، بإمكانكم إجراء تعديلات بسيطة على ملابس أطفالكم السابقة فتصبح وكأنها ملابس جديدة (يوجد الكثير من الفيديوهات على اليوتيوب تعلمكم ذلك) المهم ألا يأتي صباح العيد وهم بملابسهم العادية.

• أيضاً تجهيز حلويات العيد يعطي جواً من البهجة، وخاصة لو شارككم الأطفال في تحضيرها، مهما كانت هذه الحلويات بسيطة أو قليلة، يكفي شعور الأطفال أن هذه الحلويات هي للعيد كي تسعدهم.

• إشغال الأولاد بتزيين البيت من أجل العيد، وتصوير الزينة، وتبادل الصور مع أصدقائهم، ليس بالضرورة أن نذهب خارج بيتنا كي نشتري هذه الزينة، وليس بالضرورة أن نتكلف كثيراً، خاصة في هذه الظروف المادية الصعبة على الكثيرين (يمكننا أن نتعلم زينة بسيطة من قنوات اليوتيوب) وتكون أيضاً نشاطات تنمي مهارات الأطفال، وتشغلهم بالمفيد.

• في صباح العيد ضعوا تكبيرات العيد من الجوال بصوت مرتفع، ودعوها تصدح في أرجاء المنزل، ورددوا معهم، وأيضاً أناشيد العيد، ويمكن مشاهدة برامج لطيفة وخفيفة مع العائلة.

• شجعوا أطفالكم أن يصنعوا لبعضهم بطاقات تهنئة، عليها كلمات إيجابية، وساعدوهم على إنجازها، ثم يتبادلونها يوم العيد، وتكون مفاجآت لبعضهم البعض (يمكنكم إيجاد الكثير من الأفكار في موقع بنترست).

• يمكن أن تطلبوا فطوراً من الخارج، أو تجهزوا فطوراً مميزاً ليوم العيد، بقدر استطاعتكم، ليس من الضروري أن يكون كثيراً، يكفي أن تجهّزوه بحب وبطاقة إيجابية، مع استحضار نية الفرح بالعيد.

  • بعد إنهاء تواصلكم مع الأقارب والأصدقاء، ضعوا جوالاتكم جانباً ولا تنشغلوا بها، ثم مارسوا مع بعضكم البعض أنشطة مضحكة ومسابقات ثقافية ودينية، وأيضاً (يمكنكم إيجاد الكثير من الأفكار على موقع بنترست واليوتيوب) أو بإمكانكم تذكّر تلك الألعاب الشعبية التي كنتم تلعبونها في صغركم.

هذه كانت بعض الأفكار، وبالطبع كل عائلة يمكنها اختراع أفكار خاصة. بها، تؤدي الهدف الذي هو إظهار الفرح بالعيد، وكل عام وأنتم بخير.

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال
صيدلانية، ومستشارة أسرية، صدر لها عام 2016 كتابين للأطفال، وكتاب للكبار بعنوان "تنفس". كتبت الكثير من المقالات التربوية والفكرية والاجتماعية على بعض المواقع والمجلات، و قدمت العديد من الدورات التطويرية والتربوية.

شاهد أيضاً

ماذا بعد رحيل رمضان؟!

جاءت لحظة الوداع وكعادة الزمن الجميل والوقت الجميل ما أن يحط رحاله إلا وشمس غروبه …