سلسلة: خواطر إيمانية للبيت المسلم في رمضان (5-10)

الرئيسية » بأقلامكم » سلسلة: خواطر إيمانية للبيت المسلم في رمضان (5-10)
Ramadan_01

يهل علينا شهر رمضان المبارك هذا العام ونحن في ظروف استثنائية، نسأل الله تعالى أن يُعجِّل بزوالها، هذه الظروف تحتم علينا المكوث في البيت أطول وقت ممكن.

إن المكوث في البيت لفترة طويلة يعتبرها البعض محنة ثقيلة على النفس تصيبه بالرتابة والملل لكونهم لم يتعودوا على ذلك، ولكننا لو أحسنا التخطيط لاستغلال هذا الوقت في تهذيب أنفسنا وأسرنا لاحتجنا فوق الوقت أوقاتاً.

من هنا، جاءت فكرة إعداد بعض الخواطر الإيمانية الخفيفة التي تهدف إلى غرس القيم وتقويم السلوكيات، سائلاً الله عز وجل أن تكون سبباً في تقويم ما غاب عنا من قيمنا، وما اعوج من سلوكنا.

خاطرة 13: الورع

الورع هو اجتناب الشبهات؛ خوفًاً من الوقوع في المحرمات.

أوضح ابن القيم الفرق بين الورع والزهد فقال: (أنَّ الزهد ترك ما لا ينفع في الآخرة. والورع ترك ما يخشى ضرره في الآخرة).

روي عن سعد بن أبي وقاص وحذيفة بن اليمان رضي الله تعالى عنهما أن رسول الله ﷺ قال: "فضلُ العلْمِ أحبُّ إِلَيَّ مِنْ فضلِ العبادَةِ، وخيرُ دينِكُمُ الورَعُ" (صحيح الجامع).

أنواع الورع

1- الورع الواجب: قال ابن تيمية: (وأما الورع الواجب: فهو اتقاء ما يكون سببًا للذمِّ والعذاب، وهو فعل الواجب وترك المُحرم).

2- الورع الفاسد: مثل ورع أصحاب الأوهام والظنون الكاذبة والبدع والتنطع، ومثل حال أهل الوسوسة في النجاسات وغيرها من الأمور الناشئة عن ضعف دين، وضعف عقل، وقلة علم.

عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " هَلَكَ المُتَنَطِّعُونَ قالَها ثَلاثًاً" (صحيح مسلم).

3- الورع المندوب: قال الراغب الأصفهاني: والورع المندوب هو الوقوف عن الشبهات.

لهذا يحتاج المتدين المتورع إلى علمٍ كثيرٍ بالكتاب والسنة والفقه في الدين، وإلا فقد يُفسد تورعه الفاسد أكثر مما يُصلحه.

قصتان عن الورع

القصة الأولى:
عن مجرز أبو القاسم الجلاب قال: حدثني سعدان قال: أمر قوم امرأة ذات جمال بارع أن تتعرض للربيع بن خثيم فلعلها تفتنه، وجعلوا لها إن فعلت ذلك ألف درهم. فلبست أحسن ما قدرت عليه من الثياب، وتطيبت بأطيب ما قدرت عليه ثم تعرضت له حين خرج من مسجده، فنظر إليها فراعه أمرها فأقبلت عليه وهي سافرة. فقال لها الربيع:
كيف بك لو قد نزلت الحُمَّى بجسمك فغيرت ما أرى من لونك وبهجتك؟
أم كيف بك لو قد نزل بك ملك الموت فقطع منك حبل الوتين؟
أم كيف بك لو قد سائلك منكر ونكير؟
فصرخت صرخة فسقطت مغشياً عليها. فوالله لقد أفاقت وبلغت من عبادة ربها أنها كانت يوم ماتت كأنها جذع مُحترق.

القصة الثانية:
قال بعض الصالحين: كانت هناك جارية تطوف بالكعبة وإذا هي تقول:
يا كريم عهدك القديم!
فسألتها ما هو خطبك؟
فقالت: كنت في البحر فعصفت بنا ريح وحطمت السفينة وغرق كل من حملته إلا أنا وطفلي ورجل على لوح آخر، فلما أصبح الصباح دخل إليَّ وهو يسبح واستوى معنا على اللوح، وجعل يراودني عن نفسي،
فقلت له: يا عبد الله نحن في بلية لا نرجو السلامة منها بطاعة فكيف بالمعصية؟
فقال: دعيني فو الله لا بد من ذلك، ومد يده للطفل ورماه بالبحر،
فقلت: (يا من يحول بين المرء وقلبه حُل بيني وبين هذا الرجل بحولك وقوتك إنك على كل شيء قدير)
وإذا بدابة من دواب البحر قد فتحت فمها والتقمت الرجل، فما بقي إلا أن أخذت بي الأمواج للبر، فلقيت قوماً أنبأتهم بأمري،
فقالوا: نحن نخبرك بأعجب منكِ، كنا في البحر وقد اعترضتنا دابة وإذا بطفل على ظهرها ومناد ينادي خذوا هذا الطفل وإلا أهلكتكم، فأخذناه، فرد طفلها لها بحول الله. (من كتاب: الزهر الفائح في ذكر من تنزه عن الذنوب والقبائح - ابن الجزري).

نصيحة

إن الورع لابد وأن يشمل الجوارح كلها، فالورع لا يجب أن يكون في جانب دون آخر فورع العين غض البصر، وورع اللسان التعفف عن البذاءة وعن كل آفات اللسان، وورع اليد الكف عن البطش والإيذاء والتعدي، وهكذا مع كل الجوارح.

إن أفضل الورع هو ورع الخلوات فالمؤمن يُوقن أن الله تعالى معه وناظره ومطلع عليه في كل مكان وفي كل حال.

وأفضل الورع هو أن يتورع الإنسان عن شيء ينقصه أو شيء تشتهيه النفس مخافة الوقوع فيما يغضب الله عز وجل. قال الحسن البصري رحمه الله: "ما زالت التقوى بالمتقين حتى تركوا كثيراً من الحلال مخافة الحرام".
**********************************************************

خاطرة 14: السبيل إلى الفردوس الأعلى

قال تعالى: "إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلاً {107} خَالِدِينَ فِيهَا لَا يَبْغُونَ عَنْهَا حِوَلاً {108}" (الكهف 107 – 108).

وفي صدر سورة المؤمنون قال تعالى: "أُوْلَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ {10} الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ {11}" (المؤمنون 10 – 11).

إن كلمة الفردوس الأعلى تلقي في القلب الفرح والسعادة والطمأنينة والأنس والرضا، وتلقي في السمع جرْساً يهدأ له البال، وتقر له العين، وتهيج عند سماعها المشاعر شوقاً لهذه المنزلة العظيمة التي من ينالها يفوز فوزاً ما بعده فوز.

كلمة الفردوس تعني الزيادة والسعة.

والفردوس اسمُ جَنَّةٍ من جنَّات الآخرة وهي أعلى الجنة وأوسطها وأفضلها.

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله ﷺ قال: "إنَّ في الجنَّةِ مِئةَ درجةٍ أعَدَّها اللهُ لِلمُجاهِدينَ في سبيلِه بَيْنَ الدَّرجتَيْنِ كما بَيْنَ السَّماءِ والأرضِ فإذا سأَلْتُم اللهَ فاسأَلوه الفِرْدَوسَ فهو أوسَطُ الجنَّةِ وهو أعلى الجنَّةِ وفوقَه العرشُ ومنه تفَجَّرُ أنهارُ الجنَّةِ" (صحيح ابن حبان).

قال ابن القيم رحمه اللَّه: "أنزه الموجودات وأظهرها، وأنورها وأشرفها وأعلاها ذاتا وقدراً وأوسعها: عرش الرحمن جل جلاله، ولذلك صلح لاستوائه عليه، وكل ما كان أقرب إلي العرش كان أنور وأنزه وأشرف مما بعُد عنه؛ ولهذا كانت جنة الفردوس أعلى الجنان وأشرفها وأنورها وأجلها، لقربها من العرش، إذ هو سقفها، وكل ما بعُد عنه كان أظلم وأضيق، ولهذا كان أسفل سافلين شر الأمكنة وأضيقها وأبعدها من كل خير".

قال أحمد بن خضروية: "القلوب جوَّالة: فإما أن تجول حول العرش أو أن تجول حول الحشّ" أي: (مكان قضاء الحاجة).

إن السبيل إلى بلوغ الفردوس الأعلى لا يكون بمجرد الشوق ولا بمجرد التمني...

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "من خافَ أدلَجَ، ومن أدلَجَ بلغَ المنزلَ، ألا إنَّ سلعةَ اللَّهِ غاليةٌ، ألا إنَّ سلعةَ اللَّهِ الجنَّةُ" ( رواه الترمذي ) ( أَدْلَجَ القَوْمُ : سَارُوا اللَّيْلَ مِنْ أَوَّلِهِ).

قال ابن كثير رحمه الله: "من سابق في هذه الدنيا وسبق إلى الخير، كان في الآخرة من السابقين إلى الكرامة، فإن الجزاء من جنس العمل، وكما تدين تدان".

قال الحسن البصري عن بعض الناس يقعد عن الطاعات ويقول أنا أُحسن الظن بالله، قال: "كذبوا والله، لو أحسنوا الظن بالله لأحسنوا العمل".

فالذي يُحسن الظن بالله تعالى هو الذي يفعل الأسباب ثم يتوكل على الوهاب، والذي يرفع أكفّ الضراعة ثم ينتظر ويوقن بالإجابة من الله تبارك وتعالى.

ولابد لمن يطمع في جنة الله تعالى أن يعمل لها، وأن يُكثر من طلبها، والإلحاح في الدعاء بأن يكون من أهلها.

ومن جملة ما ذكر لبلوغ جنة الفردوس، الجهاد في سبيل الله بمفهومه الشامل، والصلاة، والصيام، وتلاوة القرآن ..... إلى غير ذلك من أبوب الخير الكثيرة.

نصيحة:

إن صاحب النفس التواقة للمعالي، والعنق المتطلعة للأفق، لا يرضى بسفاسف الأمور، ولا يرضى بالدنية في شيء من أمور حياته، ومن باب أولى بعد مماته.

إن الإنسان الذي يتطلع إلى المعالي في الدنيا يضحي أيما تضحية لكي يفوز بمنصب أو بلقب أو حتى بمجرد معرفة، فما بالنا بمن تتطلع نفسه إلى الجنة بل إلى الفردوس الأعلى الذي هو أقرب الجنان إلى عرش الرحمن!

والنفس كالطفل إن تهمله شب على حب الرضاع وإن تفطمه ينفطم.

اللهم إنا نسألك أن تعيننا على أنفسنا وأن تبلغنا الجنة وما قرَّب إليها من قول أو عمل، ونعوذ بك من النار وما قرَّب إليها من قول أو عمل.
**********************************************************

خاطرة 15: بالإيمان نرتقي

قال تعالى‏:‏ ‏"هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَاناً مَّعَ إِيمَانِهِمْ وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيماً حَكِيماً {4}" (الفتح: 4).

الإيمان هو التصديق والاطمئنان، وله ستة أركان. والناس متفاوتون في الدين بتفاوت الإيمان في قلوبهم.

عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ "إن أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقاً وألطفهم بأهله" ( رواه الترمذي).

يُروى أنَّ رجلًا أتى عبدَ اللَّهِ بنَ مسعودٍ فقالَ: اعهَد إليَّ. فقالَ: "إذا سمِعتَ اللَّهَ يقولُ: "يا أَيُّها الَّذِينَ آمَنُوا" فأرعِها سمعَكَ، فإنَّهُ خيرٌ يأمرُ بِهِ أو شرٌّ ينهى عنهُ" (عمدة التفسير).

عن الحسن البصري أنه قال: "ليس الإيمان بالتمنِّي ولكن ما وقَر في القلب وصدّقه العمل، وإن قومًا خرجوا من الدُّنيا ولا عمل لهم وقالوا: نحن نحسن الظَّنَّ بالله وكَذَبُوا، لو أحسنوا الظَّنّ لأحسنوا العمل".

شعب الإيمان

إن شُعب الإيمان تتعلق بالقلب واللسان وعمل الجوارح، وسوف نُبين شُعب الإيمان المتعلقة بالقلب والمتعلقة باللسان والمتعلقة بالجوارح فيما يلي :-

1- شُعب الإيمان المتعلقة بالقلب: وتشمل الشُّعب القولية والعملية الباطنة في قلب الإنسان فقد تتعلق بعلم القلب واعتقاده وأحكام العقل على ما يدركه من العلم، وقد تتعلق بنيته وعزمه مثل ما ذكر من أركان الإيمان والغيبيات التي أمرنا أن نؤمن بها.

2- شُعب الإيمان المتعلقة باللسان: وتشمل الشُّعب القولية الظاهرة على اللسان وهي مرتبطة بالنية الكائنة في القلب لكن اللسان هو الركن الأساسي فيها مثل الإقرار بالشهادتين والذكر والتسبيح والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وكل ما يدخل في هذا الباب.

3- شُعب الإيمان المتعلقة بالجوارح : وتشمل الشُّعب الفعلية الظاهرة على الجوارح وهي مرتبطة بالنية الكائنة بقلب الإنسان وكذلك قد يشارك فيها اللسان غير أن الركن الرئيسي فيها هو عمل الجوارح مثل الطهارة والوضوء والصلاة والحج والجهاد وقضاء حوائج المسلمين وكل ما يدخل في هذا الباب.

الخلاصة: الإيمان بضعة وسبعون شُعبة أعلاها قول لا إله إلا الله وأدناها إماطة الأذى عن الطريق. بين أعلى الشُّعب وأدناها شُعب قولية، وشعب فعلية، وشعب قلبية، وشُعب الجوارح قد يشترك فيها القلب وقد يشترك فيها اللسان ولكن عمل الجوارح هو الركن الرئيس فيها، وشُعب اللسان يشترك فيها القلب ولكن قول اللسان هو الركن الرئيس فيها.

إن الإيمان يمد صاحبه بقوة هائلة لا تتزعزع، ويفجِّر بداخلة طاقات تستعصي على الفناء، فتراه يُقبل على الطاعات إقبالاً، ويفر من الذنوب والمعاصي فراره من الأسد.

وصاحب القلب المؤمن تراه هادئ البال، بشوش الوجه، يسعى في مناكب الأرض وقلبه يرفرف في عنان السماء.

وصاحب القلب المؤمن لا يُبالي بالحياة الفانية، ولا يضعف أمام فتنها ولا أمام مُغرياتها، ولا يكترث إلا بكيفية المحافظة على صلته بالله تعالى وعلى الشحنة الإيمانية التي يخشى من انطفاء جذوتها وخفوت نورها.

وبدون هذا الإيمان سوف يكون الإنسان في الحياة حائراً، وفي كل واد مُتخبطاً، فتراه ضائق الصدر؛ خائر العزيمة، هش الإرادة.

نصيحة

إن الإيمان يدفع بصاحبه للعمل الصالح، لكن العمل الصالح ليس شرطاً لصحة الإيمان.

إن هذا يجعلنا على حذر ألا نغتر بأعمالنا ولا بكثرتها بل يجعلنا نراقب قلبنا في كل عمل، ونراقب مردود العمل على إيماننا، فإن كان الإيمان يرتقي بالأعمال فنعمَّ هي، وإن كان عكس ذلك فهذا من تلبيس إبليس وخداعه للإنسان، ويُخشى على صاحب هذا الحال أن يكون من الأخسرين أعمالاً.

اللهم حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا وكره إلينا الكفر والفسوق والعصيان واجعلنا من الراشدين.

************************************************************************
والله من وراء القصد وهو يهدي السبيل

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال
خبير تربوي وكاتب في بعض المواقع المصرية والعربية المهتمة بالشأن التربوي والسياسي، قام بتأليف مجموعة من الكتب من بينها (منظومة التكافل في الإسلام– أخلاق الجاهلية كما صورها القرآن الكريم– خير أمة).

شاهد أيضاً

المنهج العقلي في دعوة إبراهيم عليه السلام

إن المنهج العقلي اليوم في البحث عن حل المشكلات يقوم على خطوات ومراحل هي : …