كورونا..ومشاهد القيامة !!!

الرئيسية » بأقلامكم » كورونا..ومشاهد القيامة !!!
5333456

غافل الزلزال الكوروني الإنسانية، فأصاب منها، ما أصاب، وتناسى البعض، وإن ترك أكثريتهم، أشلاء إنسان؛ بل إن الجماد ربما كان أرق قلبًا، وألين إحساسًا، وألطف شعورًا، فضلاً عن الحيوان، صدقًا وعدلاً، تتقاطر هذه الآية القرآنية متقاطعةً، مع ذيك المشهد الكوروني: (ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُم مِّن بَعْدِ ذَٰلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً ۚ وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الْأَنْهَارُ ۚ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاءُ ۚ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ ۗ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ) (البقرة:74).

لقد قضى على النبل الإنساني –أو كاد- فهاهو أب، ما يلبث يدلف البيت ويلجه، حتى يبادر طفله إليه؛ يبغيه عناقًا وتقبيلاً، وإذ بالأب يتوارى عنه؛ خوفًا وحدَبًا وحنوًا، وعلى الجانب الآخر، تلد الأم، وبدلاً من أن تعانق وليدها وتحتفي به؛ دنوًا، وملامسة حبات القلب؛ تستجيب لنصائح الأطباء، بحجبه عنها قرابة عشرة أيام، وربما طالت الشهر فطاولته.

وتتغلغل الأنانية مداها، فتصل إلى العلاقة الزوجية؛ فيستحيل البعد، والشطط فيه، حبًّا، ويتبدل القرب، بغضًا مقيتًا؛ فيتهم الطرف، الطرف الآخر، بأنه لا يكترث بحياته، ولا يعبأ بها؛ إنْ هو حاول عناقًا، أو تقبيلاً، أو حتى ملامسةً.
لا يُحاجج أحدٌ، إزاء هذه المشاهد أننا وبحق نعايش مشاهد يوم القيامة، التى قال فيها المولى عزَّوجلّ: (فَإِذَا جَاءَتِ الصَّاخَّةُ ﴿٣٣﴾ يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ ﴿٣٤﴾ وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ ﴿٣٥﴾ وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ ﴿٣٦﴾ لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ ﴿٣٧﴾) (عبس:33-37).

لقد قالها رئيس وزراء بريطانيا: ودِّعوا أحباءكم، قالها ريثما تيقن من الموت الكوروني المحقق.

ومَن منَّا لم تنداح مآقيه، دموعًا وأنهارًا، إذ أبصر الأطباء وهم ينزعون أجهزة التنفس الصناعى ممن بلغ من الكبر عِتيًّا، ويمنحها لصغار السن، ومَن فى سن الحداثة،أو على أقصى تقدير لمن هم دون الخمسين، لقد انتهج الأطباء هذا المسلك؛ متذرعين، بالمبدأ الميكافيللى: الغاية تبرر الوسيلة؛ والمثل القائل: الحي أبقى من الميت، فهذا المُسن عاش ما استطاع الحياة؛ فليخلي بقيًّة من حياة، لمن هو دونه!

لقد أربك كورونا الجميع؛ حتى مَن نحسبهم ملائكة الرحمة -وهم كذلك حقًّا وصدقًا- نبصرهم مساعدي ملك الموت، بما أقدموا عليه؛ لا سيِّما فى إيطاليا: مرتع كورونا الأوروبي -إن صحَّ ذاك المصطلح- حيث استوطن واستفحل.

إلى عهد قريب جدًّا، كان يعتلي الإنسان همًّا ووصبًّا ونصبًا ممَّن يقابله، خاصة لو كان من المقربين إليه، ومن خلصائه وجلسائه، ولا يكاد يحتفي به: سلامًا وتسليمًا، وعناقًا: لقاءً وفراقًا، أما والحال هذه، فالحب كل الحب، والإيثار كل الإيثار في التباعد قدر الإمكان؛ مجدولاً مع المثل القائل: ابعد حبة تزيد محبة، ومترافقًا مع القول (زد غباً تزد حباً، فمن أكثر الترداد أقصاه الملل) وكذلك: قلّة التّردادْ.. تُثبّت الحُبّ بالأوتادْ، ومثيله : ( كن هلالاً ولا تكن قمراً )، وما ذاك إلا لأن الهلال لا يجيء دومًا؛ لقد تجسد مشهد السَّامري، فى ثنايا زمن كورونا؛ وتراءى منذرًا مُخيفًا، فأضحى يتوارى عن محبيه، خشية عليه؛ إنْ هو لمسه أحد، أو لامسه؛ فيتساقط جسمه على الفور، يقول تعالى فى ذلك:- (قَالَ فَاذْهَبْ فَإِنَّ لَكَ فِي الْحَيَاةِ أَن تَقُولَ لَا مِسَاسَ ۖ وَإِنَّ لَكَ مَوْعِدًا لَّن تُخْلَفَهُ ۖ وَانظُرْ إِلَىٰ إِلَٰهِكَ الَّذِي ظَلْتَ عَلَيْهِ عَاكِفًا ۖ لَّنُحَرِّقَنَّهُ ثُمَّ لَنَنسِفَنَّهُ فِي الْيَمِّ نَسْفًا) (طه:97) وكان المُعادل الموضوعي له، مُصاب كورونا، لا سيِّما حين يقترب منه أحباؤه وحبات فؤاده، فنراه يستعطفهم؛ ألا يقربوه؛ لئلا ينالهم -هم- أذًى، هذا الهرم المقلوب، الذي يثير الرهب.

ألقت قارعة كورونا، بظلالها على البشرية، ليس في حصدها لها فحسب، بيد أنها أبت، إلا أن يبلغ الأسى مداه، والحزن مبلغه، حيث تعقب ردة الفعل الجنونية، حيال شهيدها، ورصد قسوة القلوب الطافحة؛ تلك القلوب، التي أنشبت الأنانية فيها أظفارها، وتسربت حتى إلى الوتين، فها هي ترفض أن يدفن شهداء كورونا بأرضه؛ إذ هم متيقنون أنه سوف يؤذيهم؛ حيث سينال منهم كورونا؛ كما نال منه، حدث هذا بأرض الأزهر الشريف، وبأراضٍ أخرى؛ ووقف جسد الشهيد مسجىً، لا يدرى بأي أرض يُثوى، وقد يكون هذا الشهيد ذا أيادٍ بيضاء عليهم، وبسط لهم المِنن، وقت الإحَن، تمامًا تمامًا، كما حدث ذلك مع الطبيبة الشهيدة ب:شبرا البهو بالدقهلية، والذى يَدعى إلى مزيد من الاستغراب أن أهالي القريتيْن: قرية الشهيدة وقرية زوجها أبوْا إباءً عنيفًا لإتمام إجراءات الدفن.على أنه ينبغي القول إنَّ المشهد ليس كله قاتمًا شديد القتامة؛ فثمّ مبادرة الأهالي من ربوع مصرنا الحبيبة تستنهض الهمم وتنبرى مُسدية قبورها لدفن شهداء كورونا.

ويصل الأمر فى مراسم الجنازة؛ لتقف هى الأخرى، تطل برأسها؛ مكملة مشهد لا يمكن تصوره، خيالاً لا حقيقةً، إنه ذاك المتمثل فى قلة المصلين على المتوفى، وقلة المُشيّْعين لشهيد الكورونا، الذي غدا في نظر غالبية قاطني هذا الكوكب الأرضي سُبة، وكائنًا غريبًا بات فرضًا التخلص منه:حيًّا كان أو ميتًا.

لقد عايشنا وتعايشنا بعضًا من مشاهد يوم القيامة، وبعضًا مما حكاه القرآن الكريم،عبر كورونا لا أظن أنَّ بعضًا ممن كان يجحدها، سيجد قدم صدق آنئذٍ، لما كان يعتقده: سرّا أو جهرًا، إضمارًا أم إظهارًا. لقد استذل كورونا أقبية الوجوه المزيفة، فأماطها سافرة عمَّا انتوته، وأضمرته.

إننا نردد مع جائحة كورونا، قُبالة ذلك كله، قوله تعالى: (مَّا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَىٰ مَا أَنتُمْ عَلَيْهِ حَتَّىٰ يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ ۗ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ يَجْتَبِي مِن رُّسُلِهِ مَن يَشَاءُ ۖ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ۚ وَإِن تُؤْمِنُوا وَتَتَّقُوا فَلَكُمْ أَجْرٌ عَظِيمٌ) (آل عمران: 179).

إي وربي ! إنها تذكرة، لمن أراد أن يرعوي، وعن غِيّه أن ينتهي.

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

المنهج العقلي في دعوة إبراهيم عليه السلام

إن المنهج العقلي اليوم في البحث عن حل المشكلات يقوم على خطوات ومراحل هي : …