10 أمور لاستغلال رمضان في ظل ظروف الحظر

الرئيسية » بصائر تربوية » 10 أمور لاستغلال رمضان في ظل ظروف الحظر
1_ggParFPAGnHVQJvnXPjz4g

رمضان لا يعد شهر الصيام والعبادة فحسب بالنسبة للمسلمين، بل هو كذلك الشهر الذي يجتمع فيه الناس للإفطار وأداء العبادات سوياً كعائلات ومجتمعات، غير أن #رمضان هذا العام سيغدو مختلفاً عند الكثيرين بسبب وباء كورونا والحظر المفروض على الناس تبعاً لذلك، ولأننا كبشر نميل لما تعودنا عليه، فالكثيرون يرون صعوبة تقبل مجيء رمضان دون أن يتيسر لهم أداء التروايح في المسجد، أو زيارة أصدقائهم والإفطار معهم أو التواجد في تجمعات كبيرة كساحات الإفطار، ولكن بما أننا جميعاً قد صرنا في موقف لا مفر منه، فلا أفضل من استغلاله على أفضل وجه، إليكم 10 أمور أقترحها لكم لتنفذها هذا الرمضان بإذن الله:

1- تأمل في فائدة الخَلوة:
من الرائع قطعاً أن نقضي كمسلمين شهر رمضان في عبادة جماعية، بيد أنه علينا كذلك إدراك أهمية الخلوة بالنفس سيما في هذا الشهر الفضيل، وكيف حثنا إسلامنا ونبينا -صلى الله عليه وسلم- على أداء الكثير من العبادات كقيام الليل والدعاء والتسبيح والاستغفار والتي لا تحتاج لعدة أفراد لأدائها، كما أن قيامنا بالعبادات بمفردنا ومن تلقاء أنفسنا سيجعلنا نختبر صدق رغبتنا في القيام بهذه العبادات ، دون أمر أو إلحاح من أحد، وكذا التيقن من قيامنا بتلك العبادات خالصة لوجه الله تعالى، لا مجرد اتباع للآخرين والقيام بما يقومون به، لخشيتنا من اتهامهم لنا بالتقصير في العبادة في هذا الشهر الفضيل.

من الرائع قطعاً أن نقضي كمسلمين شهر رمضان في عبادة جماعية، بيد أنه علينا كذلك إدراك أهمية الخلوة بالنفس سيما في هذا الشهر الفضيل

2- استمر بتقديم المساعدة للغير:
في عالمنا اليوم، من اليسير للغاية استكمال الدراسة وطلب العلم عن طريق الإنترنت، وكذا التواصل مع المساجد لتقديم التبرعات للمحتاجين، والمساهمة في إفطار الصائمين من الفقراء وذوي الحاجة.

3- اصنع الظروف:
من أجمل الأمور في إسلامنا أننا لا نحتاج إلى مكان معين أو ظروف بعينها لنعبد الله وندعوه، ولكن إذا كنت تشعر بافتقادك لأجواء المسجد، فيمكنك تجهيز ركن في البيت تضع فيه مصحفك ومسبحتك وسجادتك، وليكن هذا هو المكان الذي تؤدي فيه صلاتك وعبادتك.

من أجمل الأمور في إسلامنا أننا لا نحتاج إلى مكان معين أو ظروف بعينها لنعبد الله وندعوه

4- كن معتدلاً:
بدلاً من إكثار الشراء والتسوق وكثرة الاختلاط بالناس في هذه الظروف، حاول الاقتصاد في استهلاك الأطعمة خاصة في هذا الشهر الفضيل، واعمل على التقليل من الطعام وتناول الأطعمة الصحية فحسب، واستغل رمضان في تعلم وصفات صحية سريعة، لتستغل الوقت في الدعاء والعبادة بدل قضاء ساعات طويلة لإعداد الطعام في شهر الصيام .

5- مارس الرياضة:
يمكنك القيام ببعض التمارين الرياضية في المنزل، أو المشي في الهواء الطلق إذا تيسر ذلك، فممارسة الرياضة تجدد نشاطك وتعينك على الإتقان في العبادة بإذن الله.

6- أنجز عملك أثناء ساعات العمل:
الكثير منا الآن في ظل ظروف الحظر هذه، يعمل من المنزل، وبالتالي صار منزله هو مكتبه في العمل، ومكان الراحة، وتناول الطعام وحتى مصلاه، فاحرص على تحديد ساعات العمل، والتزم بها، وحاول اختيار مكان هادئ كي تتمكن من التركيز وإنهاء عملك بسرعة إذا كنت تابعاً للعمل الحر، أو كان عملك مرتبطاً بإنهاء الكمية المحددة، أكثر منه الالتزام بساعات معينة، وعندما تنتهي ساعات عملك، فاقطع أية علاقة لك بالعمل، واسترح واستغل باقي الوقت في العبادة، والترويح عن النفس، والجلوس مع أسرتك .

7- مارس حياتك الاجتماعية عن بعد:
استغل وسائل التواصل الاجتماعي للسؤال عن معارفك والتواصل معهم، كذلك يمكنك إنشاء دوائر نقاش ومحادثة على وسائل التواصل لنقاش بعد المواضيع أو التعلم.

8- فلتكن لك مذكرة:
احرص أن تخطط فيها للمستقبل واكتب خططك القصيرة والطويلة الأمد، وذكر فيها كذلك ما نجحت في إنجازه وما تنوي فعله مستقبلاً، يمكنك كذلك الاطلاع على أهداف رمضان الماضي، وانظر إلى أي مدى قد نجحت في تحقيق الأهداف، ثم أضف الأهداف التي لم تنجح في تحقيقها على قائمة ما ترغب في إنجازه هذا الرمضان بإذن الله.

9- نظِّم أوقات النوم:
إن السهر الطويل في رمضان يتسبب في اضطراب نوم الكثيرين خاصة ممن هم متعودون على النوم ليلاً ساعات طويلة أو في وقت مبكر، فاحرص على تخصيص وقت للقيلولة أثناء النهار حتى تتجدد طاقتك وتتمكن من السهر ليلاً وأداء العبادة بنشاط .

10- تعاطف أكثر:
لا تنس الدعاء لغيرك من المسلمين وأسرهم ممن أصابهم ذلك الوباء أو عانوا من تبعاته، وادع لهؤلاء الذين يعيشون في بلاد غير مسلمة، ويتعرضون لأوقات حظر طويلة ومتواصلة أحياناً، فلا يتيسر لهم التواصل مع غيرهم من المسلمين.
وأخيراً... وبرغم أننا نعيش في ظروف صعبة علينا دوماً تذكر أن إسلامنا يجعل منَّا أصحاب إيمان وأمل على الدوام، بغض النظر عن أي ظرف أو ابتلاء نتعرض له، كذلك، علينا أن نضع في اعتبارنا أن رمضان هو شهر فضيل وكريم ومميز سواء أدينا شعائره في مسجد أو في منزل، فالمهم أن تتعلق القلوب بالله ونُخلص في الطاعة والعبادة.

معلومات الموضوع

مراجع ومصادر

  • https://medium.com/@saadia.rashid1/making-the-most-of-ramadan-2020-277997594d3c
اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال
كاتبة ومترجمة من مصر، مهتمة بقضايا التعليم والأسرة والتطوير الذاتي

شاهد أيضاً

الموسوعات المُصَوَّرة وأهميتها في تنمية ثقافة الطفل والناشئة

ناقشنا في مواضع سابقة من الحديث، بعض تأثيرات الظروف التي أدى إليها وباء "كوفيد-19" على …