9 نصائح لاكتساب وتطوير أخلاقيات العمل

الرئيسية » بصائر تربوية » 9 نصائح لاكتساب وتطوير أخلاقيات العمل
Stronger Work Ethic ---- Work Ethic

أخلاقيات العمل هي مجموعة القيم والمواقف والسلوكيات التي تحكم أداء العمل والالتزام بأداء المهمات وتطوير الذات بشكل يؤدي إلى تحسين الإنتاجية لأقصى درجة ممكنة، وتتطلب تطوير مهارات مثل: الانضباط الذاتي، والاحترام، والاتزان، والثبات الانفعالي، والالتزام بالمواعيد والمسؤوليات، المشاركة والعلاقات العامة، بالإضافة إلى الاحترافية، العمل ضمن فريق، المبادرة... إلخ.

وتغلب لدى الناس رؤية أن أخلاقيات العمل هي مسؤولية جماعية وليست فردية، وهي متطلّب رئيس يسبق مهارة العمل في الفريق، وأغلب القدرات الفردية؛ لأن أخلاقيات العمل الجيدة هي الميزة الوحيدة التي تعين على أداء ما هو مطلوب لإكمال المهمة في الوقت المناسب، بدون شكاوى .

ولمداومة العمل وفق هذا الانسجام يجب أن تتوفر أخلاقيات العمل تلك لدى كل عامل ومدير ورئيس أيضاً؛ فهي أساس الأداء الجيد في العمل، بالإضافة إلى تأثيرها على الإنتاجية والتطوّر.

أخلاقيات العمل هي مسؤولية جماعية وليست فردية، وهي متطلّب رئيس يسبق مهارة العمل في الفريق، وأغلب القدرات الفردية

اقرأ أيضاً: 10 طرائق ذكية لأداء العمل وتجاوز صعوباته

وفي الحقيقة فإن اكتساب أخلاقيات العمل وتطويرها هي رحلة شخصية لا تنتهي ما دمت حياً، إليك كيفية اكتساب وتطوير أخلاقيات العمل التي لا يمكن أن تتزعزع:

1. كن دقيقاً
لاكتساب أخلاقيات عمل ثابتة لا تتزعزع، يجب أن تكون موظفاً دقيقاً في مواعيد تسليم العمل، الحضور والانصراف، ومراجعة الأعمال أو تقديم التقارير المطلوبة عن العمل... وغير ذلك.

دقة المواعيد تساعد على التفاعل المثمر مع المدير والمعلم - لو كنت طالباً - والزملاء وغيرهم ... بهذه لطريقة تكتسب أخلاق العمل وتطور ما لديك منها.

2. كن محترفاً
المحترفون - حسب النظرة السطحية العامة - هم أصحاب البدلة الرسمية، القمصان البيضاء، ربطات العنق الأنيقة، الأحذية اللامعة... وغيرها من مظاهر الأناقة المختلفة!

إلا أن الاحتراف يتجاوز ذلك الوصف للمظهر الخارجي إلى أبعد عمق يمكن تخيله، فالاحترافية تتضمن السلوكيات والمواقف والقيم التي تحكم أداء الإنسان ، مثل أن يكون ودوداً محترماً ونزيهاً متسق الداخل والباطن، متسق القول والعمل...

والحفاظ على أخلاقيات عمل جيدة يتطلب مستوى مقبولاً من الاحترافية.

3. الانضباط الذاتي
يحتاج المرء إلى الانضباط الذاتي لتحقيق إنجاز ذي قيمة؛ لأن الانضباط يمنح الإنسان قدرة على تحقيق أهداف طويلة المدى، ويعين الفرد في متابعة إنجاز أهداف طويلة المدى، وتحفظ جهده من أن يضيعه في أنشطة جانبية ثانوية.

لتطوير أخلاقيات العمل لديك حافظ على أعلى مستوى من الانضباط الذاتي، وابذل قصارى جهدك لتكون ممتازاً في عملك.

لتطوير أخلاقيات العمل لديك حافظ على أعلى مستوى من الانضباط الذاتي، وابذل قصارى جهدك لتكون ممتازاً في عملك

4. استثمر وقتك بحكمة
يقول بنجامين فرانكلين - وهو أحد مؤسسي أمريكا - ذات مرة: "إنه لا يجب أن تؤجل إلى الغد شيئاً يمكنك أداؤه اليوم"، وإن كان عمر تلك النصيحة قروناً، إلا أنها لا تزال ذات صلة قوية حتى اليوم بتطوير أخلاق العمل.

الوقت كنزك، وإذا أديت مهامك وأعمالك في وقتها المحدد ستستفيد من كل ثانية في عمرك وتستمتع بوقتك الحرّ، وتنعم بعمل ناجح وحياة تستحق أن تعاش!

اقرأ أيضاً: 30 نصيحة لاستغلال قوة التركيز في تحقيق النجاح والسعادة

5. حافظ على أسلوب حياة متوازن
خلال بنائك لأخلاقيات العمل المناسبة إياك أن يستغرقك العمل فتقع في فخ إدمانه لدرجة الانغماس بشكل يحرمك من ممارسة الأنشطة الأخرى والتمتع بالحياة المتوازنة.

تناول أطعمة مغذية، مارس الرياضة، استرخ وخذ قسطك الكافي من النوم والترفيه كذلك... فالتوازن العام في الحياة يساعدك على البقاء في صحة جيدة وتقوية أخلاقيات عملك .

6. تقبل حقيقة أن النتائج الكبيرة تتطلب العمل الشاق
ستحتاج إلى الكثير من التحفيز لتحقيق أهداف كبرى، أو رؤى رئيسة في حياتك، ولذلك عليك بذل الكثير من الجهد لإنجاز ذلك، والحقيقة أن الإنجاز الكبير يبدأ بقرار ويتحول لاحقاً إلى أفعال تثمر بالمتابعة والمثابرة.

جدير بالذكر أن المثابرة المطلوبة لأداء الأعمال الكبرى تحافظ على إبقائك ضمن أخلاقيات العمل المتسقة، وتصبح مرنة لتطوّرها مع الخبرة .

7. تبنّي روح المسؤولية
لن ينجز أحدٌ أعمالك نيابة عنك، ولن ينقذك من أداء مهامك، ولذلك فإنك لا تملك خيارات متعددة أمام ارتباطاتك سوى التحرك بنفسك ومغادرة موطن راحتك ثم التعامل مع مهامك بنفسك، فإن أنت نجحت في ذلك ستكون تلك علامة من علامات النضوج المهني.

حدد مسؤولياتك، وما تحتاج إلى تغييره في حياتك وابذل الجهد المطلوب لتطوير أخلاقيات العمل لديك.

اقرأ أيضاً: هل أنت مستعد للتغيير: خطوات التغيير الخمس

حدد مسؤولياتك، وما تحتاج إلى تغييره في حياتك وابذل الجهد المطلوب لتطوير أخلاقيات العمل لديك

8. ابدأ أيامك بملاحظة عالية جداً
ساعات الصباح هي أهم أوقات يومك؛ فهي التي تحدد إيقاعه ، ولعل أفضل طريقة لتترك لحظات الصباح تمنحك إيقاعا ماتعاً لبقية يومك- هي البدء بروتين نشط يمزج بين الحركة وتحفيز الذات وتنمية الثقة بالنفس والتأمل وتجهيز جدول أعمال مفترض، وجدد روتينك بين وقت ووقت.

لذلك، ابدأ يومك بقوة للحفاظ على أخلاقيات العمل العظيمة وتطويرها باستمرار.

9. تمرن بانتظام
هل يمكن أن يكون جدولك مزدحماً أو تكون مشغولاً أكثر من رئيس أمريكا؟ بالطبع يستحيل ذلك، ومع انشغاله وازدحام يومه فإنه يجد 45 دقيقة لممارسة الرياضة صباح كل يوم، تساعد التمرينات على إمدادك بأخلاقيات العمل الناجحة، وتطوّر عقلك، كما أنها مثالية جداً لتصحيح جسدك وصحتك.

أخيراً،،،
رحلتك مع بناء أخلاقيات العمل القوية سوف توضّح رؤيتك اليومية والحياتية عموماً، كما تمنحك اتساقاً وانسجاماً ملحوظاً بين مهامك وطاقتك أو جهدك، وتحفيزك للإنجاز تلو الإنجاز الذي يحقق أهدافك جميعاً.

معلومات الموضوع

مراجع ومصادر

  • مترجم بتصرف  h https://greatperformersacademy.com/habits/9-simple-but-powerful-tips-on-how-to-get-a-stronger-work-ethic
اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال
كاتبة فلسطينية من قطاع غزة، تحمل شهادة البكالوريوس في علوم المكتبات والمعلومات، وعدة شهادات معتمدة في اللغات والإعلام والتكنولوجيا. عملت مع عدة قنوات فضائية: الأقصى، القدس، الأونروا، الكتاب. وتعمل حالياً في مقابلة وتحرير المخطوطات، كتابة القصص والسيناريو، و التدريب على فنون الكتابة الإبداعية. كاتبة بشكل دائم لمجلة الشباب - قُطاع غزة، وموقع بصائر الإلكتروني. وعضو هيئة تحرير المجلة الرسمية لوزارة الثقافة بغزة - مجلة مدارات، وعضو المجلس الشوري الشبابي في الوزارة. صدر لها كتابان أدبيان: (وطن تدفأ بالقصيد - شعر) و (في ثنية ضفيرة - حكائيات ورسائل).

شاهد أيضاً

نظرات في العنوسة وأسبابها

لاشك أن مجتمعاتنا العربية بها الكثير من الظواهر الحياتية وكل ظاهرة بها مميزات وعيوب ولها …