المئوية الأولى على ميلاد “الشيخ الباكي” محمد صدّيق المنشاوي والذكرى 51 على رحيله

الرئيسية » بأقلامكم » المئوية الأولى على ميلاد “الشيخ الباكي” محمد صدّيق المنشاوي والذكرى 51 على رحيله
Yz2zY

فضيلة الشيخ محمد صديق المنشاوي رحمه الله هو أحد الأعلام البارزين في تلاوة القرآن الكريم، وأحد روّاد التلاوة المتميزين بتلاوته المرتلة والمجوّدة.

أولاً: مولد الشيخ المنشاوي ونشأته.

ولد الشيخ المنشاوي بقرية "البواريك" بمدينة المنشأة التابعة لـمحافظة سوهاج وكان ذلك في 20 يناير 1920م، وأتم حفظ القرآن الكريم وهو في الثامنة من عمره.

نشأ الشيخ المنشاوي في أسرة قرآنية عريقة توارثت تلاوة القرآن الكريم، ومن بين أفراد أسرته كثيرين ممن يحفظون القرآن ويجيدون تلاوته.

ثانياً: مراحل حياة الشيخ المنشاوي مع القرآن الكريم.

للشيخ المنشاوي بصمة خاصة في التلاوة حيث يتميز بصوت خاشع ذو مَسْحة من الحزن فلُقِّب الشيخ محمد صديق المنشاوي بـ"الصوت الباكي".

بدأت رحلته مع التلاوة عندما أتيحت له الفرصة كي يقرأ منفردًا في ليلة من ليالي عام 1952 بمحافظة سوهاج، ومن هنا صار اسمه مترددًا ومعروفاً.

سجل الشيخ المنشاوي القرآن الكريم كاملاً في ختمة مُرتلة، كما سجل ختمة قرآنية مجودة بالإذاعة المصرية.

وللشيخ المنشاوي العديد من التسجيلات في المسجد الأقصى والكويت وسوريا وليبيا.

قام الشيخ المنشاوي بتلاوة القرآن في المساجد الرئيسية في العالم الإسلامي كالمسجد الحرام في مكة المكرمة، والمسجد النبوي في المدينة المنورة، والمسجد الأقصى في فلسطين.
حصل الشيخ المنشاوي على عدة أوسمة من دول مختلفة، كإندونيسيا وسوريا ولبنان وباكستان.

ثالثاً: عزة نفس الشيخ المنشاوي رحمه الله.

عُرف عن الشيخ المنشاوي أنه يتميّز بـ (عِـزة النَفس)، وسنسرد هنا موقفين من المواقف النادرة من حياة الشيخ رحمه الله.

1- رفضه أن يذهب للإذاعة المصرية ليتم اختباره واعتماده.
رفض الشيخ المنشاوي أن يذهب للإذاعة المصرية ليتم اختباره واعتماده كأحد القراء بها رغم إلحاح مسؤولي الإذاعة المصرية عليه.
طلبت الإذاعة من بعض الوزراء التوسط لدى الشيخ في هذا الشأن ولكن الشيخ رحمه الله أصرَ على موقفه، فما كان من الإذاعة المصرية إلا أن أرسلت وحدة تسجيل لتسجّل له في بيته ليتم اعتماده، وبالفعل تم اعتماده بالإذاعة المصرية عام 1954م، كانت هذه هي المرة الأولى والأخيرة التي تحدث مع أحد غيره.

2- رفضه القراءة في حفل يحضره عبد الناصر
ومن المواقف التي تبين عزة نفس الشيخ المنشاوي أيضاً، رفضه القراءة أمام عبد الناصر حيث وجه إليه أحد وزراء عبد الناصر دعوة قائلاً له: "سيكون لك الشرف الكبير بحضورك حفلاً يحضره الرئيس عبد الناصر" ففاجأه الشيخ المنشاوي بقوله: "ولماذا لا يكون هذا الشرف لعبد الناصر نفسه أن يستمع إلى القرآن بصوت محمد صديق المنشاوي؟"، ورفض أن يُلبي الدعوة قائلاً: "لقد أخطأ عبد الناصر حين أرسل إليَّ أسوأ رسله".

3- رفضه لطلب ملك المغرب بمنحه الجنسية المغربية
طلب الملك محمد الخامس ملك المغرب أن يمنح الجنسية المغربية للشيخ المنشاوي ويجعلهٌ يعيش عيشة الملوك بالمغرب فاعتذر مُفضلاً الإقامة بمصر.

رابعاً: مكائد ضد الشيخ المنشاوي إما لقتله أو لإفشاله.

من المعلوم أنه ما من أحد يرتقي سلم المجد في مجاله إلا وله أعداء وقلوب حاقده تتمنى إزاحته من طريقها ليقين هؤلاء أن وجوده لن يسمح لهم بالرقي والارتقاء، إن هذا ما حدث بالفعل مع الشيخ المنشاوي رحمه الله حيث بلغ الحقد عليه إلى أن حاول أحد شانئيه قتله بالسم، وحاول آخر أن يُخفت ضوء نجمه بحيلة خبيثة ماكرة.

1- محاولة قتل الشيخ المنشاوي بالسم.
روى الشيخ لأسرته ولبعض المقربين منه أن أحد الحاقدين عليه وكان قد دعاه للعشاء بعد إحدى سهراته القرآنية قد أوصى الطباخ بأن يضع له السم في الطعام ولكن الطباخ أخبر الشيخ وطلب منه ألا يفشي سِرَّه، وأنجى الله الشيخ من المكيدة، وكان ذلك عام 1963م.

2- محاولة إفشال الشيخ المنشاوي.
يحكى ابنه الدكتور عمر محمد صديق المنشاوي بأن أحد الشيوخ قد قام بالكيد لوالده ذات مرة وهو يقرأ في مأتم حيث أعطى عامل الميكرفون رشوة ليدَّعي أن الميكرفون به عطل عندما يبدأ الشيخ محمد في التلاوة، فما كان من الشيخ محمد إلاّ أنّهٌ نحىَّ الميكرفون جانباً وقام واقفاً وأخذ يقرأ وهو يمشى بين الصفوف حتى اختتم الليلة بكاملها فما كان من الشيخ الآخر إلاّ أنّهٌ انصرف فوراً.

خامساً: قالوا عن الشيخ المنشاوي

إن النعم التي وهبها الله تعالى للشيخ المنشاوي جعلت كل محبيه ومريديه يقومون بتدبيج عبارات في حق الشيخ لم يحظى بمثلها غيره من القراء، منها:-

1- قال الشَّيخ ابن باز رحمه الله: "إنْ أردت أن تسمع إلى القرآن كما نزل فاستمع إلى المنشاوي" إنه صوت لا تملّ منه أبدًا كينبوع ماء طاهر متدفِّق مُروٍ للعطش.

2- سُئِلَ الشيخ محمد متولي الشعراوي رحمه الله عن رأيه في صوت المنشاوي، فقال: "من أراد أن يستمع إلى خشوع القرآن فليستمع لصوت المنشاوي. إنه ورفاقه الأربعة (مصطفى إسماعيل، وعبد الباسط، والبنَّا، والحصري) يركبون مركباً، ويُبحرون في بحار القرآن الكريم، ولنْ تتوقف هذه المركب عن الإبحار حتى يرث الله الأرض ومن عليها".

3- أما الشيخ أحمد المعصراوي عندما سئل عن رأيه في الشيخ المنشاوي قال: "الشيخ المنشاوي "رحمه الله"، رزقه الله الإخلاص لعل بينه وبين الله سر".

4- وقال عنّهٌ الكاتب الراحل محمود السعدني: "شيخ وُلد من رحم الخشوع وتربى بين أحضان التضرع والسكينة فأصبح رئيساً لجمهورية الإحساس بلا منافس أو منازع فهو الذى يدق أبواب القلب في خضوع وتواضع ليدخل بسرعة البرق وينشر إحساسه الرائع وخشوعه الرهيب".

ومما قيل عنه أيضاً:-

- لو السماء أمطرت صوتك لأفنيت عمري أستسقي.

- المنشاوي القارئ الباكي الذي أبهر العالم.

- اللهم أرح المنشاوي في قبره كما أراحنا بتلاوته.

- الشيخ المنشاوي يقرأ القرآن وكانه يفسره.

- الشيخ المنشاوي يقرأ القرآن بقلبه وليس بلسانه رحمه الله.

- الشيخ المنشاوي عاش قليلاً وترك أمرا عظيماً.

- أمير القراء الذي أبكي ملايين المسلمين في العالم.

- ريحانة القراء.

- يكادُ بعذبِ صوتِهِ أن يقتلعَ القلبَ من بينِ الضُّلوع.

سادساً: حياة الشيخ المنشاوي الخاصة

تزوج الشيخ المنشاوي مرتين، أنجب من زوجته الأولى أربعة أولاد وبنتين، ومن زوجته الثانية أنجب خمسة أولاد وأربع بنات، وقد توفيت زوجته الثانية وهي تؤدي مناسك الحج قبل وفاته بعام.

سابعاً: مرض الشيخ المنشاوي ووفاته

في عام 1966 أصيب الشيخ المنشاوي بمرض دوالي المريء ورغم مرضه ظل يقرأ القرآن حتى رحل عن الدنيا في يوم الجمعة 5 ربيع الثاني 1389 هـ، الموافق 20 يونيو 1969م وكان ذلك عن عمر 49 عاماً.

وبهذا تكون الأمة الإسلامية قد أسدلت الستار عن المئوية الأولى على ميلاد فضيلة الشيخ محمد صديق المنشاوي، وعن الذكرى 51 على وفاته رحمه الله.

وهنا نقول:

إن كان جسد الشيخ قد اختاره الله تعالى من بيننا فإن أثره سيظل باقياً إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، فأقصى ما نجح فيه البعض من أقصى الأرض إلى أقصاها هو أن يحاولوا تقليد صوته ولكن كيف للثرى أن يناطح الثريا.

اللهم لا تحرمنا أجره ولا تفتنا بعده واغفر لنا وله

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال
خبير تربوي وكاتب في بعض المواقع المصرية والعربية المهتمة بالشأن التربوي والسياسي، قام بتأليف مجموعة من الكتب من بينها (منظومة التكافل في الإسلام– أخلاق الجاهلية كما صورها القرآن الكريم– خير أمة).

شاهد أيضاً

اسرق كأنك فنان!

سرقت عنوان مقالي" اسرق كأنك فنان" من عنوان كتاب أوستن كليون -مواليد1983 - أحد الكتب …