جدد عقلك

جدد عقلك

معظمنا مدرك لمدى انتشار الفكر الغربي عالميًا وعربيًا، حتى اختلط على كثير من المسلمين فهم وتطبيق مسائل عقائدية بسبب اللبس الذي سببته الثقافة الغربية. فغدا الكثيرون يجدون صعوبة في تفنيد وتحليل ما يرد من أفكار ومعتقدات. ومن هنا زادت نسبة من يُعَيِّمون الدين ويهونون من قيمته بحجة تقبل ثقافة الآخر. وفي كتابه، يبين الكاتب خطورة هذا الأمر ويعرض لـ 25 مفهومًا من شأنه تصحيح وتعديل المفاهيم الخاطئة التي نشأت في عقول الأجيال الصاعدة بالذات.

مع الكتاب:

يستهل الكاتب حديثه بذكر بعض المفاهيم المغلوطة بشأن التطوير والتحديث والتغيير وغيرها من التعبيرات، التي يستخدمها الناس بشكل عام والمسلمون بشكل خاص في العصر الحديث ويعرض لصوابها. ومن خلال تصحيح المفاهيم المغلوطة، يوضح الكاتب كيف أنه يمكننا الإجابة على كافة التساؤلات وتصحيح المفاهيم المغلوطة من خلال الفهم الصحيح والعميق للإسلام. وسنذكر جميع النقاط على أن نفصل ذكر بعضٍ منها بإذن الله.

خمسة وعشرون مفهومًا لتحديث الذهنية:

1- حتى يصبح للحياة معنى.
2- شواهد التحضر بمقاصدها.
3- إعادة تحرير الإنسان.
4- النمو ليس بهدف.
5- تغيير أم تحسين؟
6- التحلل الذاتي أساس البلاء.
7- التجلي امتحان العظمة.
8- تجديد النماذج.
9- خدمة الحقيقة.
10- الإنسان العملي.
11- الانغلاق مصدر جمود وإفساد.
12- التقدم الحقيقي.
13- مقاومة الإخفاق.
14- الارتقاء بالخطاب.
15- ما بين الماضي والمستقبل.
16- التعددية مصدر قوة.
17- الاستجابة للتقويم.
18- لا لزيادة الحاجات المادية.
19- تخليط الصفوة.
20- حين يكون التقدم مغامرة.
21- أفكار يجب أن تتغير.
22- النفوس الكبيرة.
23- تعميق المفاهيم.
24- رسوخ النظم.
25- العجز مصدر شرور.

وإليكم عرضًا لبعض أهم المفاهيم التي تناولها الكتاب مع تبيان صوابها:

المفهوم الرابع: النمو ليس بهدف:
فيبين دكتور بكار كيف أن مفهوم النمو في الغرب شمل في الأصل النمو الروحي والمادي. ولكن مع العولمة والرأسمالية، تحول التركيز على جمع المال وفرض السيطرة أكثر من أي شيء. وصارت الدعايا لمعيشة أفضل وحياة أسعد تُقاس بكثرة ما يملكه الإنسان من ماديات، وعظم ما يفرضه من سيطرة. وبات الجانب الروحي مهمشًا لا يكاد يبالي به أحد اللهم إلا في المناسبات الدينية.
ويعرض الكاتب لفداحة سيطرة هذا الفكر على كثير من المسلمين ويوضح الصورة الصحيحة للنمو والتطور التي أرادها منا الإسلام وبينها لنا، وذلك باللجوء للسبل المشروعة، واكتفاء الإنسان بما يجعله يحيا حياة كريمة سوية دون شُح أو إسراف.

المفهوم السابع: التجلي امتحان العظمة:
فيتحدث فيه الكاتب عن مسألة مهمة، وهي أنه في ظل التقنيات الحديثة ووسائل التواصل الاجتماعي اشتهر إحساس البعض بشعور العظمة تجاه غيرهم سواء من المشاهير أو أصحاب الأعمال والمشاريع الضخمة. ويشجب الدكتور بكار إضفاء الناس لصفات التبجيل والعظمة لتلك الشخصيات مما يسمعونه عنهم، ودون حتى أن يروهم أو يتعاملوا معهم. ويؤكد الكاتب كيف أن الكثير من صفات التقديس والعظمة تلك لا تكون في محلها وأنه لابد من التخلص من ذلك الهوس بإنجازات وأعمال الآخرين والتهويل من شأنها. ثم يشرح الكاتب أبرز صفات الإنجازات العظيمة وأمثلة بعض العظماء، حتى يمكن للناس التمييز بين ما يبدو عظيمًا لهم وما هو عظيم حقيقة.

المفهوم السابع عشر: الاستجابة للتقويم:
ويشير الكاتب هنا لحتمية التغيير الحاصل في المنظومات الحياتية والتعليمية والوظيفية وأهمية تقبل هذا التغيير. ويضرب مثالًا بحرص الشركات العالمية على دوام التعديل والتطوير، وهذا سبب استمرارية نجاحها وتقدمها. كما يشير الكاتب إلا أن التغيير ليس بالضرورة أن يتضمن النظام بأكمله ولكن بعض التغييرات في الأمور الأساسية قد تغدو مطلوبة.

المفهوم التاسع عشر: تخليط الصفوة:
يذكر الكاتب هنا نقطة خطيرة تتعلق بالعلماء والمثقفين وهي أن كثيرًا منهم يحرص على مخاطبة فئة معينة من الناس. وليس في هذا إشكال، بل إنه يرى منطقية وصحة هذا الأمر نظرًا لاختلاف هؤلاء العلماء والمثقفين في مجال تخصصهم ومستوى علمهم وثقافتهم. من جهة أخرى، يشير الكاتب لاعتماد عدد منهم على شهرته وما أوتيه من علم دون حرص على الاستزادة والبحث والتيقن من المعلومة رغم معرفته باعتماد الناس لعلمه ومعلوماته. ومن الضروري إذن التمييز بين الأسباب الحقيقة للتطوير والتغيير وتجديد العقل، دون أن ينتزع الإنسان نفسه من جذور الإيمان والعقيدة والتي تعد هي منبع الطمأنينة والجسر المؤدي لسعادتيْ الدنيا والآخرة.

المفهوم الحادي والعشرون: أفكار يجب أن تتغير:
يعرض الكاتب في هذا الفصل لبعض المفاهيم التي يجب تغييرها، ومنها الصور الذهنية التي يحملها البعض حول الكفاءة الشخصية والإنجاز العالي، وكيف أن الإنسان إذا لم يصبح مشهورًا ويحقق أعظم الإنجازات في التاريخ، فإنه يعتبر نفسه عديم الإنجاز والقيمة. ويرسخ الكاتب لحقيقة وقيمة الإنجاز في الإسلام وكيف يمكن تحقيقه. كذلك، يعرض الكاتب لفكر شائع آخر وهو رغبة الكثير من الناس في سير الأمور على هواهم، ويبين كيف أن هذا التصرف يناقض تمام عبوديتهم لله سبحانه وتعالى.

altمع المؤلف:

د. عبد الكريم بن محمد الحسن بكار أحد المؤلفين البارزين في مجالات التربية والفكر الإسلامي، سوري من مواليد محافظة حمص عام 1951م. أسهم في وضع المناهج، والإشراف على البحوث، وتحكيم الدراسات العلمية في الجامعات التي عمل فيها. من مؤلفاته: نحو فهم أعمق للواقع الإسلامي، ومن أجل انطلاقة حضارية شاملة دار المسلم، وتأسيس عقلية الطفل الرياض، ووجهتي في الحياة، والمتحدث الجيد، ورؤى ثقافية، وجدد عقلك.

بطاقة الكتاب:

العنوان: جدد عقلك
المؤلف: د. عبد الكريم بكار.
دار النشر: دار الإعلام.
عدد الصفحات: 241 صفحة.

كتب ذات صلة بالموضوع

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال
كاتبة ومترجمة من مصر، مهتمة بقضايا التعليم والأسرة والتطوير الذاتي

شاهد أيضاً

أهمية السيرة النبوية في ثقافة الداعية

تُعد السيرة النبوية الدستور التطبيقي لتعاليم الشريعة الإسلامية، والوعاء الدقيق لعملية الدعوة، وبالتالي فهي من …