10 حيل بسيطة لتقليل الإجهاد وإراحة البال

الرئيسية » بصائر تربوية » 10 حيل بسيطة لتقليل الإجهاد وإراحة البال
meditation Reduce Stress and Have Peace of Mind relax

بات الهدوء وراحة البال في أيامنا السريعة التي نعيشها أصعب من أداء أكبر وأهم مهامنا؛ فالحياة مكتظة بالعمل حتى بدت وكأنها تجري هاربة منا كي لا نلحق بها! فيضيع حقنا في الاسترخاء والراحة بين العمل والاهتمام بالأبناء والأهل، والعلاقات الاجتماعية والتواصل مع المجتمع والأهل.

ناهيك عن أننا لا نجد الوقت لأداء المهام الرئيسة، فنتأخر عن مواعيدها؛ لأن الإجهاد يجعلنا نستغرق في أداء الاعمال وقتاً أكثر من الوقت الذي تستحقه لو أننا كنا مرتاحين نفسياً ، وهذا سيؤدي إلى مشاكل مع الأزواج، والأهل، والمدراء، والأصعب من ذلك أنه سيؤدي إلى مشاكل صحية ونفسية مختلفة، كالانهيار العصبي، وارتفاع الضغط أو انخفاضه، أو السكتات الدماغية.

الكثير منا يُضطرون للعمل تحت الضغط، ومهما اتخذوا من احتياطات واتبعوا من طرق يظل الضغط والانشغال شيئاً لا مفر منه، إلا أن الخبر المفرح هو وجود الكثير من الحيل التي تساعدنا على استقطاع وقت لأنفسنا نسترخي خلاله، للحصول على حياة صحية ومتوازنة، وفيما يلي 10 حيل بسيطة للعيش بسلام وهدوء ما استطعنا:

الكثير منا يُضطرون للعمل تحت الضغط، ومهما اتخذوا من احتياطات واتبعوا من طرق يظل الضغط والانشغال شيئاً لا مفر منه

اقرأ أيضاً: 7 نصائح لإدارة الوقت والالتزام بالمواعيد

1. تأمل
منذ آلاف السنوات أكد الخبراء أن التأمل يساعد على الاسترخاء، ويمكنك الهروب من الضغط بالانفراد وحيداً في مكان هادئ والجلوس بطريقة مريحة، ثم التركيز على التنفس العميق ... لن تستغرق هذه الحيلة أكثر من 5 : 10 دقائق يومياً.

2. تنفس بعمق
عندما تشعر بالتوتر اسحب نفساً عميقاً ببطء من إحدى فتحتي منخارك في كل مرة، وأدخله إلى بطنك - وليس إلى رئتيك - ثم ازفره ببطء بعد 5 ثوان من فمك... فقد أكد العلماء أن التنفس العميق على هذا النحو يقلل من معدل ضربات القلب، ويوازن ضغط الدم، بل تتخطى فائدته ذلك إلى أنها توازن بين العقل والجسد فيغمرك بالراحة.

التنفس العميق يقلل من معدل ضربات القلب، ويوازن ضغط الدم، ويوازن بين العقل والجسد فيغمرك بالراحة

3. استمتع بجلسة تدليك
والأمر لن يكلفك الذهاب إلى مدلك محترف يدلك الأنسجة العميقة إذا لم يكن ممكناً، سيكفي تدليك عضلاتك بيدك بشكل سريع وبسيط للغاية باستخدام زيت عطري أو زيت الزيتون أو أحد الكريمات المتوفرة، ابدأ بعضلات يديك وكفيك بدءاً من إبهاميك فهذا سيقضي على أي توتر في الكتفين والذراعين إذا كنت تعمل على الكيبورد أو تعمل أعمالاً يدوية لساعات طويلة.

4. كن ممتناً
تعوّد الكثير من الناس رؤية الأشياء الخطأ التي تدعو للسخط وتجاهل الأشياء الجيدة، خصوصاً تحت الضغط وفي مواجهة التحديات، وقد يتراكم هذا السخط فيؤدي إلى الضغط، لذلك... تعود على كتابة عدة أشياء جيدة تمتن لوجودها في حياتك ومحيطك، هذه الحيلة تعزز التفاؤل وتساعد على الاسترخاء والارتياح .

5. تجنّب جلد الذات
لا تترك فرصة للمحيطين وللمجتمع ككل أن يحشروك في زاوية جلد الذات والعتاب الدائم لنفسك على كل شيء وإن كنت مقتنعاً به راضياً عنه، قاوم صوت الانتقاد الداخلي الدائم في نفسك وكن عملياً أكثر في أداء مهماتك .

6. اصنع الروتين المناسب
توحي كلمة روتين بالملل إلا أن الروتين - أو التعود على شيء ما - هو أكثر شيء يمكنه أن يساعد على منحك شعوراً بالسلام القلبي ويحرر عقلك لتؤدي مهامك بإيجابية شديدة.

7. حلل وانتقد الأفكار التي تسبب لك التوتر
الصوت الداخلي هو الأفكار التي يمكن أن تنمو لتصبح وحشاً ينقض على راحتك فيضيعها إذا سمحت لها بالتدفق السلبي، فكر بشكل إيجابي، انتقد أفكارك السلبية عن نفسك وعن الأشياء، التفكير النقدي والتحليل للأفكار يساعدك على العيش بسلام .

اقرأ أيضاً: 9 خدع تحسّن مهارة التفكير النقدي لديك

8. خذ الأمور ببساطة
التعامل مع الحياة بجدية دائماً يسبب الأمراض ويورث الضيق، خطط ليومك، لا تكوّم مهامك حتى يضيق يومك عنها، رتب وقتك وحدد أوقات الراحة في جدولك الزمني، هكذا تعزز من إنتاجيتك وتخفف الشعور بالإجهاد والضغط.

9. فكّر في المواقف وكأنها تخص أحداً غيرك
النظر للمواقف والضغوط من زاوية أخرى غير زاويتك سوف يساعدك في إسداء النصائح لنفسك، والتفكير بعمق في الحلول وليس التباكي تحت الضغط وحسب.

10. استبرد وتناول شيئاً يساعد على الاسترخاء
الشاي الأخضر، الفواكه أو المشروبات الباردة كالمانجو، بالإضافة إلى الاغتسال بماء بارد لطيف، كل ذلك يساعد على تقليل التوتر بتبريد عروقك وأحشائك أو تدفئتها وإمدادها بفوائد الأعشاب وفيتامينات الفواكه والعصائر.

الإجهاد شديد الضرر على الصحة العقلية والعاطفية والجسدية، وإذا استهنت ببداياته سوف يتراكم وقد يتسبب بإيذائك نفسك أو المحيطين بك

اقرأ أيضاً: 7 نصائح للصحة النفسية ومداواة الألم الوجداني

المهم - عزيزي القارئ - أن تكون على وعي بتصرفاتك وأثرها على حياتك، فالإجهاد مثلاً شديد الضرر على الصحة العقلية والعاطفية والجسدية، وإذا استهنت ببداياته سوف يتراكم وقد يتسبب بإيذائك نفسك أو المحيطين بك، وقد يتطور ليؤدي إلى نوبات صحية مميتة، والحيل التي أوردناها أعلاه تساعدك على التخلص من التوتر والإجهاد، أو التقليل منه على أقل تقدير.

معلومات الموضوع

مراجع ومصادر

  • https://greatperformersacademy.com/health/12-simple-ways-to-reduce-stress-and-have-a-more-peaceful-mind
اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال
كاتبة فلسطينية من قطاع غزة، تحمل شهادة البكالوريوس في علوم المكتبات والمعلومات، وعدة شهادات معتمدة في اللغات والإعلام والتكنولوجيا. عملت مع عدة قنوات فضائية: الأقصى، القدس، الأونروا، الكتاب. وتعمل حالياً في مقابلة وتحرير المخطوطات، كتابة القصص والسيناريو، و التدريب على فنون الكتابة الإبداعية. كاتبة بشكل دائم لمجلة الشباب - قُطاع غزة، وموقع بصائر الإلكتروني. وعضو هيئة تحرير المجلة الرسمية لوزارة الثقافة بغزة - مجلة مدارات، وعضو المجلس الشوري الشبابي في الوزارة. صدر لها كتابان أدبيان: (وطن تدفأ بالقصيد - شعر) و (في ثنية ضفيرة - حكائيات ورسائل).

شاهد أيضاً

مصطلح “تأثير الفراشة” ودوره في تغيير مسار الحياة

عندما سقط مسمار من حِدوة الحصان، سقطت الحِدوة من ساق الحصان، فتباطأ الحصان في سيره، …