ذكرى استشهاد “صاحب الظلال” سيد قطب رحمه الله

الرئيسية » بأقلامكم » ذكرى استشهاد “صاحب الظلال” سيد قطب رحمه الله
سيد قطب

إن أصحاب الأقلام الحرة الأبية يستطيعون أن يعيشوا أعماراً فوق أعمارهم، وأن تخلد بين العالمين ذكراهم، بشرط أن يضحوا من أجل أفكارهم، وأن يغذوها بدمائهم قبل أن يكتبوها بمداد أقلامهم.

يقول الشهيد سيد قطب رحمه الله: "إن أفكارنا وكلماتنا تظل جثثا هامدة، حتى إذا متنا في سبيلها أو غذيناها بالدماء انتفضت حية وعاشت بين الأحياء".

إن هذه الكلمات الحية هي التي تُحيي مَوَات القلوب، وتوقظ غفلة الضمائر، وتنهض بشرفاء الأمة، فلا يهدأ لهم بال ولا يستقر لهم حال حتى يقوموا بترجمتها ترجمة عملية في واقع الحياة مهما كلفهم ذلك من بذل ومن تضحيات.

أولاً: أصل الشهيد سيد قطب ونشأته

ولد سيد قطب إبراهيم حسين الشاذلي في قرية (موشه) بمحافظة أسيوط في 9 أكتوبر عام 1906م.

يتحدث الشهيد سيد قطب عن والدته في كتاب "التصوير الفني في القرآن" فيقول أن روح أمه المتدينة قد طبعته بطابعها.

ويتحدث عن والده في كتاب "مشاهد القيامة" فيقول أنه قد تربى في مسارب نفسه الخوف من اليوم الآخر من خلال الكلمات والتصرفات التي كانت تنطلق من والده من خلال ممارسته أعماله اليومية، والقيام بضرورياته من طعام وشراب وغيرها.

من هنا نجد أن سيد قطب رحمه الله قد نشأ في بيئة صالحة أرضعته التدين الفطري وتركت بصماتها واضحة على شخصيته وفكره.

ثانياً: انتقال سيد قطب إلى القاهرة

انتقل سيد قطب إلى القاهرة عام 1921م حيث أقام مع خاله، والتحق بعد ذلك بكلية دار العلوم. وفي دار العلوم برزت مواهب سيد قطب الأدبية حيث كتب في عدة مجلات أدبية وسياسية منها (الرسالة)، (اللواء الاشتراكية).

نال سيد قطب إعجاب واحترام أساتذته في دار العلوم حيث كتب عنه أستاذه مهدي علام يقول: (لو لم يكن لي تلميذ سواه لكفاني ذلك سروراً وقناعة، ويعجبني فيه جرأته الحازمة التي لم تسفه فتصبح تهوراً، ولم تذل فتغدو جُبناً، وتعجبني فيه عصبيته البصيرة، وإنني أعد سيد قطب مفخرة من مفاخر دار العلوم).

ثالثاً: المشوار الأدبي لسيد قطب وعلاقته بعبد الناصر ورجال الثورة

تولى سيد قطب رئاسة تحرير مجلة (الفكر الجديد) في الأربعينيات، ومن خلال المجلة ظهرت نزعة سيد قطب العدائية للملك فاروق مما جعل فاروق يصدر أمراً بإغلاقها بعد صدور ستة أعداد فقط.

كانت العلاقة بين سيد قطب وضباط 23 يوليو، علاقةً حميمةً قبل اندلاع الثورة وبعدها، بل كان يُعَدُّ الْمُنَظِّرَ الفكري للثورة، ويروي الأستاذ أحمد عبد الغفور عطار -الصديق المقرب لسيد قطب- فيقول: "بَلَغَ من احترام الثورة لسيد قطب، وعرفانا بجميله وفضله، أن كل أعضاء مجلس قيادة الثورة كانوا مُلْتَفِّين حوله، ويرجعون إليه في كثير من الأمور، حتى إنه كان المدني الوحيد الذى يحضر جلسات مجلس قيادة الثورة أحياناً...".

بلغ تقدير وتوقير رجال الثورة لسيد قطب أنَّهم أقاموا حفل تكريم له بعد شهر من قيام الثورة، وكان ذلك الحفل في نادي الضباط بالزمالك في شهر أغسطس 1952م.

حضر الحفل جمع غفير من الشعب، وكبار رجال السياسة، وزعماء الأدب والفكر والقانون، وأساتذة الجامعات.

كما حضر الحفل الدكتورُ طه حسين؛ فتقدم وألقى كلمة قال فيها: "إنَّ في سيد قطب خَصلتين، هما: المثالية، والعِناد؛ فهو ليس مثاليًّا فقط، ولكنَّه مثالي في المثالية. وذكر سيِّدَ قطب وأثرَه في الثورة ورجالها، واختتم كلامه بالقول: إنَّ سيد قطب انتهى في الأدب إلى القمة والقيادة، وكذلك في خدمة مصر والإسلام".

وفي كلمته قال سيِّد قطب: "إنَّ الثورة قد بدأت حقًّا، وليس لنا أنْ نثني عليها؛ لأنَّها لم تفعل بعد شيئًا يُذكر، فخروج الملك ليس غاية الثورة، بل الغاية منها العودة بالبلاد إلى الإسلام.

ثم قال سيد قطب: "لقد كنتُ في عهد الملكية مهيأً نفسيًّا للسجن في كل لحظة، وما آمن على نفسي في هذا العهد أيضًا؛ فأنا في هذا العهد مُهيأٌ نفسيًّا للسجن، ولغير السجن، أكثر من ذي قبل".

وهنا وقف "جمال عبد الناصر" وقال: "أخي الكبير سيِّد: واللهِ، لن يصلوا إليك إلَّا على أجسادنا، جثثًا هامدة، ونعاهدك باسم الله، بل نجدد عهدنا لك على أنْ نكون فداءً لك حتى الموت".

وعندما انتهى الحفل كان عبد الناصر في وداع سيد قطب، وكان الضباط والجنود وجماهير الناس تهتف بحياة سيد.

بالرغم من كل ما سبق، سُرعان ما توجس سيد من تصرفات قيادات الثورة، حتى إنه صارح بعض خلصائه قائلًا: "لا أجد في تطور الثورة ما يريح، فهؤلاء الأمريكان يحاولون احتواءها بدلاً من الإنجليز!"، وهذا ما جعل سيد قطب يرفض جميع المناصب التي عرضها عليه عبد الناصر، مثل وزير المعارف، والمدير العام للإذاعة.

رابعاً: اضطهاد سيد قطب وإعدامه

تم اعتقال سيد قطب عام 1954م لمدة شهرين مع قيادات الإخوان المسلمين، ثم أعيد اعتقاله مرة أخرى بعد (حادث المنشية)، الذى اتهم عبد الناصر جماعة الإخوان المسلمين بتدبيره ومحاولة اغتياله، وكان من جملة المعتقلين الأستاذ سيد قطب، وصدر ضده حُكْمٌ بالسجن 15 سنة، ثم تَوَسَّطَ له الرئيس العراقي عبد السلام عارف، فأُفْرِجَ عنه بعفوٍ رئاسي صحي.

وفى عام 1965م أعاد عبد الناصر المواجهة مرة أخرى بينه وبين صديقه القديم، فأعلن من موسكو -وكان في زيارة لها- عن اكتشاف مؤامرة دبرها الإخوان المسلمين بقيادة سيد قطب لاغتياله، وقلب نظام الحكم.

تم اعتقال سيدٌ مرة ثالثة، وذاق أصنافًا وألواناً من العذاب على يد زبانية التعذيب في العهد الناصري.

صدر الحكم بإعدام سيد قطب، فلما علم بذلك قال: "الحمد لله لقد جاهدت مدة خمسة عشر عاماً حتى نلت هذه الشهادة".

توالت البرقيات من مختلف أنحاء العالم تطالب عبد الناصر بإلغاء حكم الإعدام عن سيد قطب، ولكنه رفض وفاجأ الجميع بإعدامه فجر يوم 29 أغسطس 1966م.

جاء في كتاب "عملاق الفكر الإسلامي الشهيد سيد قطب" للدكتور عبدالله عزام: "حدثني أحد الإخوة قال: إن مراسم الإعدام تقضي أن يكون أحد العلماء حاضراً تنفيذ الإعدام ليُلقن المحكوم عليه الشهادتين! فعندما كان سيد يمشي خطاه الأخيرة نحو حبل المشنقة اقترب منه الشيخ قائلاً: (قل لا إله إلا الله) فقال سيد: حتى أنت جئت تكمل المسرحية نحن يا أخي نعدم بسبب لا إله إلا الله، وأنت تأكل الخبز بـ لا إله إلا الله" اهـ.

كان إعدام سيد قطب رحمه الله حدثًا أليمًا وفاجعة كبيرة على أحرار العالم الإسلامي، حيث أقيمتْ صلاةُ الغائب على روحه في العديد من دول العالم.

لم تَمْضِ شهورٌ حتى وقعتْ نكبة عام 1967م، وكتب يومها الزعيم المغربي علَّال الفاسي يقول: "ما كان الله لِيَنْصُرَ حربًا يقودها قاتل سيد"!

خامساً: من أقوال الشهيد سيد قطب رحمه الله

1- ‏الجاهلية المنظمة لا يهزمها سوى إسلام منظم.

2- الطغيان لا يخشى شيئاً كما يخشى يقظة الشعوب وصحوة القلوب ولا يكره أحداً كما يكره الداعين إلى الوعي واليقظة.

3- ‏إن النصر فوق الرؤوس ينتظر كن فيكون فلا تنشغلوا بموعد النصر وإنما انشغلوا بموقعكم بين الحق والباطل.

4- إنّ خدمة السلطان الباطل والطاغوت الغالب هي وظيفة المحترفين من رجال الدين.

5- إن الهلع لا يرد قضاء وإن الفزع لا يحفظ حياة وإن الحياة بيد الله هبة منه بلا جهد من الأحياء إذن فلا نامت أعين الجبناء.

6- ‏ألا هانَت الحَياة وهان الألم وهان العذاب وهان كلُّ غال عزيز في سبيل لمحة رِضًى يَجُودُ بها الموْلى الودُود ذو العرش المجيد.

7- إنّ بعض الحشرات يختنق برائحة الأزهار العبقة ولا يستطيع العيش إلا في المقاذر؛ وكذلك المجرمون.

8- إن حساب الربح والخسارة يصلح للتجارة، ولكنه لا يصلح للعقيدة؛ فالعقيدة حق يعتنق لذاته.

9- ‏قد يبطئُ النّصرُ لأنَّ البيئةَ لا تَصلُح بعدُ لِاستقبالِ الحقِّ والخيرِ والعدلِ الذِي تمثِّله الأمَّةُ المؤمنةُ.

10- إن الإسلام عقيدة استعلاء، من أخص خصائصها أنها تبعث في روح المؤمن بها إحساس العزة من غير كبر، وروح الثقة في غير اعتزاز، وشعور الاطمئنان في غير تواكل.

11- أشد القلوب استعصاءً على الهدى والاستقامة هي القلوب التي عَرفت ثمّ انحرفت.

12- إذا انحدرتَ في مستنقع التنازلات فلا تهجم على الثابتين وتصفهم بالمتشددين بل أبصر موضع قدميك لتعلم أنّك تخوض بالوحل.

13- إنَّ الذي يعيش لنفسه قد يعيش مستريحًا، ولكنه يعيش صغيرًا ويموت صغيرًا.

14- لن نتدسس إلى الناس بالإسلام تدسساً، ولن نربت على شهواتهم، وتصوراتهم المنحرفة، سنكون معهم صرحاء غاية الصراحة، هذه الجاهلية التي فيها خبث، والله يريد أن يُطيبكم.

15- عندما سُئل سيد قطب (لماذا كنت صريحاً كل الصراحة في المحكمة التي تملك عنقك?) قال: "لأن التورية لا تجوز في العقيدة، ولأنه ليس للقائد أن يأخذ بالرخص".

وأخيراً...

أختم بما قاله الشيخ الألباني في حق الشهيد سيد قطب رحمهما الله حين سُئل: "هل يُحذِّر من كتب سيد قطب؟ فقال الشيخ الألباني- رحمه الله- أنه يُحذِّر من كتبه الذين لا ثقافة إسلامية صحيحة عندهم".

معلومات الموضوع

الوسوم

  • سيد قطب
  • اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال
    خبير تربوي وكاتب في بعض المواقع المصرية والعربية المهتمة بالشأن التربوي والسياسي، قام بتأليف مجموعة من الكتب من بينها (منظومة التكافل في الإسلام– أخلاق الجاهلية كما صورها القرآن الكريم– خير أمة).

    شاهد أيضاً

    القيادة إنصات وليست سماعاً واستماعاً

    دخل قائد الفريق إلى الاجتماع، تحدث القائد لثلاث ساعات متواصلة عن المعوقات والمشاكل، الخطط، الإنجازات، …