الشعوب والحروب

الرئيسية » بأقلامكم » الشعوب والحروب
passage rafah

يُجمع علماء الاجتماع على أن الشعب يتوحد ضد المخاطر القادمة من الخارج باعتبارها تهدده كله بلا استثناء، وأن العدو لو خرق السفينة سيغرق الجميع في قاع البحر.

هذه قاعدة ليست خيالية، بل مستمدة من وحي تجارب الشعوب في كيفية تعاطيها مع أخطار الخارج، وأنه حين حدوث خطرٍ خارجيٍ يضع الجميع خلافاتهم جانباً.

ففي الحروب والأزمات يتبارى الجميع لتقديم أفضل ما لديه من مهارات وخدمات كي يكون المجتمع على أفضل ما يرام.

في حالتنا الفلسطينية وفي غزة حيث أعيش، تعرضنا لحروبٍ كثيرة، ولا أبالغُ لو قلت بأن الحروب التي تعرضنا لها، لو تعرضت لها دول أُخرى لإنهارت، لكنها معية الله ثم اتحاد الشعب مع هدفه وقواه المدافعة عنه.

وهنا ظهرت معادن أبناء الشعب، فكانت المبادرات الرائعة في كافة المجالات الإغاثية والخيرية والتعليمية والصحية، كلٌ يجتهد لتقديم واجبه على أفضل وجه، لأنه يدرك أنه إن لم يساهم في إطفاء الحريق في الحارة المجاورة لحارته، سيأتي الحريق لحارته ويحرق منزله.

كورونا العدو الخفي:

أحدث الأزمات والحروب التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني هي " حرب كورونا" نعم حرب، بل أصعب من الحرب التقليدية، ففي التقليدية توجد قواعد للحرب، وأولها تحييد المدنيين من الرجال والأطفال والنساء، وتوجد هدنة ومفاوضات وقنوات اتصال للتهدئة ويوجد مواقع معروفة للمتقاتلين، لكن في حالة كورونا فالأمر أشدُ تعقيداً، فالعدو ليس غير معروف فقط ، بل أنه غير مرئي، رغم صغر حجمه، ومعروف بأنه لا يميز بين رجل وامرأة وطفل، فالكل عنده سواء.

غزة وكورونا :

"السعيد من اتعظ بغيره " حكمة لها ولكل من يقتنع بها الاحترام والتقدير، لأن من جملة ما تقوم عليه هذه الحكمة هي الاستعداد والجهوزية لأي شيءٍ، واستحضار نماذج من واقع الآخرين للاستئناس بها لمعالجة أي طارئ.

كورونا ذلك الضيف الثقيل الذي فرض عضلاته على الكرة الأرضية منذ ولادته، عجز عن دخول غزة، رغم افتقادها لأبسط المقومات الصحية الطبية.

فترى ما الذي آخّر دخول كورونا لغزة؟

1_الاستعداد المسبق من الجهات الرسمية في كيفية التعامل مع الفايروس، ووضع الخطط والخطط البديلة في حال دخول الفايروس لغزة.

2_ الحجر الصحي الذي فرضته الجهات الرسمية بغزة حيث زادت مدة الحجر لأكثر من 20 يوما أخذاً بمبدأ الاحتياط.

3_استلهام العبر والعظات من تجارب الآخرين في كيفية التعامل مع الفايروس أخذاً بمبدأ " درهم وقاية خير من قنطار علاج" خاصة أن غزة تفتقد لدرهم علاج.

4_الوعي الجمعي عند أهل غزة بضرورة التعاون مع الجهات الرسمية، وبأن الفايروس لو دخل غزة، سيحدث آثاراً سلبيةً لا نقدر جميعاً على حملها.

غزة إلى أين ؟

غزة الآن ليست كما غزة في أي وقت مضى، فهي الآن رهينة محابس كثيرة ( الإنقسام_ _الحصار_ الهجران العربي_ العدوان الصهيوني_ كورونا) فالعدو يحاول استثمار "كورونا " من أجل الضغط على غزة لتحقيق ما يريد، لذا تحاول قيادة غزة الخروج من عنق الزجاجة بأقل الخسائر دون أن تبيع مبادئها.

وقبل وداعكم: كل التحية والتقدير لكل من يعمل من أجل منع تمدد فايروس كورونا، وأخص بالذكر رجال الصحة والداخلية .

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

ذكرى استشهاد شيخ المجاهدين عمر المختار

ما من دولة إلا وبها رموز تعيش شامخة أبية لا تفرط في كرامة، ولا تتنازل …