عندما التقيتُ عمر بن الخطاب

الرئيسية » بأقلامكم » عندما التقيتُ عمر بن الخطاب
cf007c19-c976-496f-b7ce-077a88a74907

تُرى لماذا يحصل المخرج على أفضل الجوائز؟ سأخبركم بعد قليل؟

لطالما نظر كثيرون لمادة التاريخ يأنها مادة "جافة ودمها ثقيل"، خاصة لو تمتع مدرس المساق بما يُنَفّرُ الطلبة من فهم ما يستمعون له، ويؤكد عندهم ما لديهم من أحكام مسبقة، سيما إن تعلق الأمر بشخصية تاريخية يظن أغلبنا أن القراءة عنها جزء من اللامنطق أو "ع الفاضي".

لكن ثمة من يجعلك تقرأ التاريخ وكأنك أحد معاصريه أو صانعيه، فيحضر لك الحدث أو الشخصية بطريقة سلسة فتتسلل المعلومات لعقلك بطريقة (أسهل من كدا مفيش)، وتشعر بنشوة وأنت تشاهد أو تقرأ أو تسمع، ولسان حالك يقول: "يا سلام يا سلام قد أيه حلو الكلام"، لهذا الأسباب يستحق المخرج أفضل الجوائز.

هذا ما حدث مع الكاتب والروائي أدهم شرقاوي في روايته (حين التقيت عمر بن الخطاب)، والتي تصنف ضمن الروايات التاريخية المصاغة بأسلوبٍ أدبيٍ شيقٍ، حيث ذكر قصة حياة عمر وكأنك تسمعٌ من عمر، من خلال حوار دار بينهما اتسمت الأسئلة بالروعة والإجابات بالصدق وفق تسلسل الأحداث زمنياً، فأفسح المجال لعمر للحديث عن دوره منذ اللحظة الأُولى لإسلامه مروراً بموافقة القرآن له في قضايا مثل أسرى بدر والخمر والحجاب والمنافقين، وعن موقفه من بيعة أبي بكر وما كان من الأنصار والمهاجرين بعد وفاة النبي عليه الصلاة والسلام زمن حرب الردة، وعن طريقة اختيار أبي بكر له وسر تسميته بأمير المؤمنين، وعن فراسته في قضايا كثيرة، وعن الابن الذي جاءه يشكو من أبيه بأن سماه "جعر" ولم يحسن تعليمه، فعاقب عمرُ اباه.

تعرفتُ على فلسفة عمر في تقسيم الولايات والنظام الإداري و الدواوين، وأن ذلك جاء لتنظيم العمل، وأنه أول من فعّل قانون من أين لك هذا؟ ورفضه تعيين أحد أبناء عائلته في مناصب الدولة، وإنه يختار ولاته حسب الكفاءة العملية والأمانة والقوة والرحمة بالناس، وإنه أبطل عقد والٍ حين عرف منه أنه لم يُقبّلُ أحداً من أولاده العشرة، قائلاً: من لم يكن رحيماً بأولاده كيف يكون رحيما بالناس؟ واعجبتني فلسفة عمر أنه لم يول أهل المدر على أهل الوبر والعكس، لأن على الحاكم أن يفقه طبائع الرعية.

لم يفت الشرقاوي سؤال الفاروق عن تعطيل حد السرقة عام الرمادة، حيث قال عمر: أن الناس قد أساءوا فهم ما فعلته لأنهم خلطوا بين المعنى الدقيق للسرقة والخيانة، فالرسول عليه الصلاة والسلام قال: :لا قطع في الخيانة ولا قطع في ثمر ولا كثر ولا قطع فيما فيه شبهة ولا قطع في شيء مسروق من مكان هو له فيه نصيب"، كما ويجب توفر مواصفات في السارق والمسروق وفي الموضوع المسروق منه وفي صفاته.

علمت من اللقاء أن المرأة التي قالت : أيعطينا الله وتمنعنا أنت يا عمر؟ حينما كان يحدث الناس عن غلاء المهور، هي "الشفاء بنت عبدالله العدوية القرشية" هي ذاتها أول من تولت وظيفة الحسبة في الإسلام، وأنها كانت تجلس في مجالس أبي بكر وعمر يشاورها ويأخذ برأيها، كما راق لي إنصافه لشابٍ يشرب الخمر في خِلافه مع أبي موسى الأشعري، والقطبي الذي نافقه عمرو بن العاص، ورده هدية جاءت لزوجته من زوجة ملك الروم.

تعلمت من اللقاء عن تفاصيل أفعال عمر مثل إجلائه ليهود خيبر، وكتابة التاريخ الهجري، وإعادة مقام ابراهيم لمكانه، وجمع المسلمين على إمام واحد في التراويح، وتوسعة المسجد النبوي والعهدة العمرية.

انتهى اللقاء مع عمر ولم تنته العظات والعبر.

رحمك الله يا عمر فما أحوجنا الآن إلى فلسفتك :متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم أحرارا؟

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

التفكير داخل الصندوق

"هناك تبلورٌ لحالةٍ ملموسة من التديّنِ الفرداني، يبدو أقل نضالية، وينتمي بوضوح إلى العالم المعاصر، …