7 نصائح فعّالة لينمو طفلك في بيئة صِحّيّة

الرئيسية » بصائر تربوية » 7 نصائح فعّالة لينمو طفلك في بيئة صِحّيّة
7 نصائح فعالة لينمو طفلك في بيئة صِحّيّة

كآباء، نريد دائمًا أن يكون طفلنا (أو أطفالنا) بصحة جيدة جسديًا وعقليًا، لا نريد ارتكاب حتى خطأ بسيط يمكن أن يعيق نمو طفلنا، علاوة على ذلك، فإن البداية الجيدة ستساعد بالتأكيد طفلك على أن يعيش أحلامه، يمكننا أن نفهم أن الأبوة والأمومة ليست سهلة خاصة عندما تتحمل هذه المسؤولية لأول مرة، لذلك، سنشارك هنا بعض النصائح الأساسية والفعالة لينمو طفلك في بيئة صحية وإيجابية.

1. نظام غذائي متوازن

يتحكم هرمون النمو البشري (HGH)، الذي تفرزه الغدة النخامية، في نمو الطفل، يجب على المرء أن يأكل الطعام الذي يحفز هذه الغدة على إفراز هرمون النمو، أطعِم طفلك بنظام غذائي غني بالكالسيوم والفيتامينات والمعادن وخاصة البروتينات، تشمل أفضل المنتجات الغذائية التي تحفز هرمون النمو في جسم الطفل الحبوب (الأرز البني ودقيق القمح والمعكرونة الكاملة الحبوب والخبز متعدد الحبوب وما إلى ذلك)، والفواكه والخضروات الطازجة، والبيض، ودقيق الشوفان، وفول الصويا، والسبانخ، ومنتجات الأسماك.

حاول أيضًا إضافة منتجات غذائية غنية بالزنك إلى النظام الغذائي، تشمل هذه المنتجات جنين القمح والفول السوداني واليقطين وبذور القرع وسرطان البحر، يجب إيلاء اهتمام خاص للطعام حتى يبلغ طفلك سن المراهقة.

2. بيئة إيجابية

تحدث الكثير من التغييرات في جسم الطفل في السنوات القليلة الأولى، خلال هذه الفترة، يجب على الآباء وأفراد الأسرة التأكد من أن البيئة المحيطة بطفلهم سعيدة ومليئة بالتحفيز والراحة والإيجابية ، بجيث تتفاعل كثيرًا مع طفلك، فكلما تفاعلت أكثر، تحسنت مهارات الاتصال لدى طفلك في المستقبل، كما يعزز التفاعل النّشِط نمو عقل الطفل، يجب أن تستمر هذه الممارسة، حيث إن البيئة الإيجابية والصحية ضرورية جدًا لنمو طفلك.

3. النشاط البدني

من سن عامين، يجب أن تبدأ في إشراك طفلك في مختلف الأنشطة البدنية للأطفال في الفئة العمرية من 2-5 سنوات، يعتبر الجري من أفضل الأنشطة، وخلال 6-12 عامًا، يعد ركوب الدراجات والجري وممارسة الرياضة أمرًا ضروريًا لنموه، هذا من شأنه أن يساعده على النمو جسديًا، تأكد من أن طفلك يشارك في بعض الأنشطة اللاصفّيّة المنظمة في مدرسته، إذا تعلم الطفل كيفية الحفاظ على التوازن الصحيح بين الدراسات والأنشطة الأخرى في هذه المرحلة، يمكنه تحقيق الكثير لاحقًا في الحياة، عندما يدخل الطفل سنوات المراهقة، يمكنه ممارسة الرياضة مثل كرة السلة وكرة الريشة والتنس وكرة القدم وما إلى ذلك والحفاظ على لياقته، تلعب اليوجا أيضًا دورًا كبيرًا في تعزيز النمو.

4. مكملات هرمون النمو

هذه المكملات يمكن أن تساعدك على زيادة طول طفلك ووزنه، يتوفر الكثير من مكملات هرمون النمو في السوق، ولكن لا تختر بشكل عشوائي، يجب عليك البحث بشكل صحيح عن مكمل هرمون النمو ثم اختيار أفضل واحد لطفلك.

وسواء كانت فعالة أم لا؟ أم هل سيكون لها أي تأثير سلبي على صحة طفلك ؟ لا تستخدم هذه المكملات إلا عندما يقترح عليك الأطباء ذلك.

تجنب استخدامها في المراحل الأولى من النمو، ولا تفرط في استخدامها، فآثارها على الإنسان في مراحل لاحقة من الحياة تحتاج إلى مزيد من الدراسة.

5. تمارين عالية الكثافة

لا ينصح الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 16 عامًا برفع الأثقال، في الواقع، يمكن لذلك أن يعيق نمو طفلك، هذا هو العمر الذي يُقترح فيه فقط التدريبات أو الرياضات عالية الكثافة، الرياضات مثل كرة السلة والتنس وكرة الريشة هي الأفضل لطفلك لأنها تنطوي على القفز مما يزيد من طوله.

6. النوم

هناك أشياء معينة قد نتجاهلها لكنها ذات أهمية قصوى، تؤثر ساعات النوم المناسبة وأنماط النوم أيضًا على نمو طفلك، يحدث تحفيز هرمون النمو الأقصى عند النوم، ليس هذا فقط، ولكن النوم الجيد أيضًا يهدئ العقل ويعزز الكفاءة، أفضل ساعات النوم من الساعة 10 مساءً حتى الساعة 4 صباحًا، تأكد من أن طفلك ينام في وقت مبكر من الليل، وفقًا لتقرير مؤسسة النوم الوطنية المنشورة في عام 2015، يحتاج الأطفال من الفئة العمرية 3-5 سنوات إلى 10-13 ساعة من النوم، ويجب أن ينام الأطفال في سن المدرسة الذين تتراوح أعمارهم بين 6-13 عامًا حوالي 9-11 ساعة يوميًا، يجب أن يحصل المراهقون على نوم مناسب لمدة 8-10 ساعات.

7. عوامل أخرى

يمكن أن تعيق عوامل أخرى مختلفة نمو طفلك، تأكد من أن طفلك بعيد عن أي نوع من الإدمان، فهذه الأشياء لها تأثير رهيب على صحة طفلك وكذلك نموه، علاوة على ذلك، يجب أن يكون طفلك خالٍ من الإجهاد، خاصة في فترة المراهقة، يمكن أن يعاني الطفل من ضغوط داخلية وخارجية هائلة.

يجب على الآباء تعليم أطفالهم كيفية معالجة مشاكلهم وعيش حياة خالية من الإجهاد ، هذه العوامل أكثر بروزًا عند المراهقين، لذلك يجب على الآباء الحرص على أن يكون لدى الطفل موقف سعيد ولا يتعرض لأي ضغط ذهني، بصرف النظر عن هذا، لا تجعل طفلك مهووسًا بوسائل التواصل الاجتماعي أو مهووسًا بالألعاب في مرحلة مبكرة لأن ذلك قد يؤثر سلبًا على نموه.

إذن، كانت تلك بعض النصائح الأبوية الفعالة للغاية والتي قد تساعدك كثيرًا في تعزيز النمو السليم لطفلك وتطوُّره.

معلومات الموضوع

مراجع ومصادر

  • مقال مترجم بتصرف: https://www.lifehack.org/533503/7-effective-tips-for-your-childs-positive-growth
اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال
كاتبة من الجزائر، مهتمة بشؤون التربية، والأدب والفكر، متخصّصة في التسويق بالمحتوى.

شاهد أيضاً

دروس يتعلمها المسلم من الموت

بعد مرور عام ونصف على وفاة أبي -الله يرحمنا ويرحمه- تبين لي أن للموت دروسًا …