المقاومة تفك شيفرة الاحتلال الاستخبارية

الرئيسية » حصاد الفكر » المقاومة تفك شيفرة الاحتلال الاستخبارية
محللون-صهاينة-طوفان-الأقصى-كشف-إخفاق-استخباراتنا-1696710846634_large المقاومة تفك شيفرة الاحتلال الاستخبارية

خطوط الدعم اللوجستي الفاعلة للمقاومة تمثل التفسير الوحيد لتواصل المعارك لليوم الثاني على التوالي في منطقة الغلاف، وهو ما أكده الناطق باسم كتائب عز الدين القسام أبو عبيدة في بيانه الأخير، وهو أمر ما كان له أن يكون أيضًا لولا تواصل الفشل الاستخباري الإسرائيلي، وقوة وفاعلية العمل الاستخباري للمقاومة الفلسطينية.

الفشل الاستخباري الإسرائيلي عملية متواصلة تسير في خط مواز للفشل العسكري، والعجز عن وقف هجوم المقاومة الفلسطينية، وكتائب القسام التي لا تزال تملك زمام المبادرة، ومن ضمنها إطلاق الصواريخ، وتحديد ساعة الصفر للهجمات بدون عوائق حقيقية من القبة الحديدية، أو رادارات الاحتلال في الخطوط المتقدمة التي دُمرت على الأرجح، وقرصنتها تقنيًا عند اقتحام مقر قيادة المنطقة الجنوبية، وأسر قائدها نمرود ألوني.

المعلومات التي جمعتها المقاومة الفلسطينية خلال الساعات الـ24 الماضية تفوق في أهميتها ما جُمع خلال السنوات العشر الماضية

المعلومات التي جمعتها المقاومة الفلسطينية خلال الساعات الـ24 الماضية تفوق في أهميتها ما جُمع خلال السنوات العشر الماضية؛ فمقر القيادة في منطقة غلاف غزة والقادة والضباط والمعدات التي استولت المقاومة عليها، وتفوق في أهميتها ما كان يتوفر للمقاومة في اليوم الذي سبق السابع من أكتوبر/ تشرين أول الحالي.

حصاد الاستخبارات والمعلومات ظهر واضحًا في فشل القبة الحديدية التي تنامى عجزها بعد اقتحام الغلاف وبعد فك شيفرتها؛ ما يعني أن الكيان الإسرائيلي بات مكشوفًا للمقاومة بكل ما تعنيه الكلمة؛ ما يجعل فرص تطوير الهجوم والاحتفاظ في زمام المبادرة وإحباط العمليات الإسرائيلية المضادة بيد المقاومة الفلسطينية، الأمر الذي سيُعَقّد حسابات قيادة جيش الاحتلال، ويضعها أمام خيارات صعبة خلال الساعات القليلة القادمة؛ فمواصلة القتال ستراكم الكوارث والفشل لجيش الاحتلال مع توقعات بتحقيق إنجازات محدودة على الصعيد العسكري والإعلامي.

خيارات الاحتلال تزداد صعوبة مع اقتراب المعارك من ساعتها الحاسمة التي ستقرر إن كان الاحتلال قادرًا على انتزاع زمام المبادرة

في ختام عملية التقييم الأولية للعملية العسكرية التي أطلقتها المقاومة، خرجت تصريحات الرئيس الأمريكي جو بايدن الذي حذر أمس السبت «أي جهة أخرى معادية لإسرائيل من السعي لاستغلال الوضع» بعد هجوم «حماس»، وفق ما جاء في بيان للبيت الأبيض، وهو تصريح جاء بالتزامن مع عمليات قصف مدفعي قام بها حزب الله من جنوب لبنان لمواقع عسكرية اسرائيلية في مزارع شبعا، مؤكدًا في تصريحات لأحد مسؤوليه أن على الاحتلال أن يقرأ الرسالة جيدًا.

ختامًا..

خيارات الاحتلال تزداد صعوبة مع اقتراب المعارك من ساعتها الحاسمة التي ستقرر إن كان الاحتلال قادرًا على انتزاع زمام المبادرة، وهي نقاط تحول لن تتحقق ما دامت الثغرة الاستخبارية تتسع، ونزيفها يزداد غزارة، موفرًا للمقاومة قدرة أكبر على مواصلة القتال، ونقل المعارك إلى حيث يجب أن تكون المعلومات وغرف التحكم وإدارة المعركة على الجانب الآخر.

معلومات الموضوع

مراجع ومصادر

  • السبيل
اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

ما جرى في 7 أكتوبر

أدعو إلى قراءة متأنية لخلفيّات وتداعيات الزلزال الذي حدث في غزة صبيحة السابع من أكتوبر/ …