الظلم في غزة ومسؤولياتنا

الرئيسية » حصاد الفكر » الظلم في غزة ومسؤولياتنا
الظلم في غزة ومسؤولياتنا

إذا كانت للجبال قلوب، لم يكن من الممكن أن تصبح مشقة. إذا كانت للأشجار عيون، لم يكن من المستغرب أن تفيض بأنهار الدموع. إذا كانت للأرض لسانًا، فليس من المستغرب أن يحدث ضجة في قلب الأرض من خلال نداءات وصرخاتها. وإذا رأى الحيوانات الشبيهة بالإنسان هؤلاء الوحوش الصهيونية وأنصارهم، ربما شعروا بالإحراج وواجهوا هؤلاء الوحوش الذين وقعوا في الفساد وقدموا أسلحتهم أمام هموم الظلم والبربرية والقتل والنهب.

الفظاظة والظلم والوحشية التي تحدث حالياً في "غزة" بسبب شرب الدم، وبسبب الظلم الذي تمارسه الحكومات المسلمة التي تحمل اسمًا مزيفًا، فهي قد تحولت إلى سجن يفتقد حتى إلى الاحتياجات الأساسية.

سلامات للمجاهدين في غزة، الذين قرروا سقي شجرة الإسلام بدمائهم. بالفعل، ليكن الرحمة على الشهداء الذين ضحوا بحياتهم على طريق الحق، والذين قدموا قطرة دم من دمائهم لتحقيق شرف الإسلام. نصلي من أجل الفرح والأمان لهؤلاء الأيتام الأبرياء الذين قدموا أنفسهم كتضحية من أجل عظمة الإسلام، ونلعن هؤلاء الظالمين الصليبيين والصهاينة الذين يتجاوزون حقوق الإنسان والأخلاق والقوانين الدولية، والذين يحققون رغباتهم في شرب الدم.

يا الله! ارحم عبادك المظلومين، الذين يواجهون العداء من الشرق إلى الغرب فقط لأنهم يحملون اسمك الطاهر. ويا رب! أهلك هذه الحكومات الفاسقة والبائسة التي غمرت برؤوس البشر الأبرياء بالدماء، أو التي تحمل الإرهاب وتقدم لهم الدعم!

الظلم والجور أكبر من أي منكر أو شر، حتى أنه يتفوق في هذا العالم حتى على الشرك. لأن الأحكام الدنيوية قد تسمح بشكل ما بالشرك، ولكن الظلم هو شر يصعب قبوله بأي شكل من الأشكال

سؤال: هل يمكن للمسلم تقديم أي شيء آخر إلى جانب تقديم الدعم الأخلاقي لإخوته المظلومين والمحتاجين؟

الجواب: قد ورد عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم مبدأ يقول فيه إن أحدكم إذا رأى منكم منكرًا يحدث، فليحاول أن يمنعه بيده، وإذا لم يكن لديه القوة، فبلسانه، وإذا لم يكن لديه القوة، فبقلبه، وليكن في قلبه نية أن الله عز وجل إذا أعطى له القوة في المستقبل، سيحاول منعه. (رواه أبو داود، حديث رقم: 434)

إن الظلم والجور أكبر من أي منكر أو شر، حتى أنه يتفوق في هذا العالم حتى على الشرك. لأن الأحكام الدنيوية قد تسمح بشكل ما بالشرك، ولكن الظلم هو شر يصعب قبوله بأي شكل من الأشكال. الكفر والشرك ليسا جريمة يمكن قتل شخص بسببها، ولكن إذا قام شخص بسرقة مال شخص آخر، أو هاجم عرضه وكرامته، أو قتل شخصًا آخر، فإن ذلك يستحق عقوبة، لذا الظلم هو أعظم شر، ومن الواجب مقاومته بكل الوسائل المتاحة.

طريقة أخرى للمعارضة والاحتجاج هي ترك التواصل مع الظالمين، وقد أشار إليها القرآن الكريم حين قال: "أيها الذين آمنوا، لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض، ومن يتولهم منكم فإنه منهم إن الله لا يهدي القوم الظالمين" (المائدة: 51). في هذه الآية، تم استخدام لفظ "أولياء" بمعنى وثيقة الصداقة والتلاحم التي تشمل المحبة في القلب، والتأثير في الرأي والنظر، والتشابه في الحياة الاجتماعية والعلاقات المالية. إنها ليست تشديدًا صارمًا، بل هي وسيلة للتعبير عن الاعتراض على الظلم، وفي النهاية أشير إلى المظالم التي يرتكبها اليهود والنصارى، مما يجعل فرض التباعد عنهم واجبًا على المسلمين حسب قدرتهم وقوتهم.

الله تعالى قد بيَّن هذا الأمر في موقع آخر مع توضيح أكثر، حيث قال: {إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ} [الممتحنة: 9]

إخراج الناس من منازلهم يكون بسبب التحضير للقتال والحرب في سبيل الدين، والمساعدة في طرد المسلمين من مدنهم ومناطقهم. هذه الصفات توجب الابتعاد عنهم تمامًا، وقد أمرت الشريعة بذلك

بالتأكيد، يمنع الله عنكم التمسك بالعلاقات مع الذين قاتلوكم في الدين، وأخرجوكم من دياركم، وأظهروا على إخراجكم. والذين يتولونهم يعتبرون من الظالمين.

إخراج الناس من منازلهم يكون بسبب التحضير للقتال والحرب في سبيل الدين، والمساعدة في طرد المسلمين من مدنهم ومناطقهم. هذه الصفات توجب الابتعاد عنهم تمامًا، وقد أمرت الشريعة بذلك.

نلاحظ أن الولايات المتحدة وبريطانيا تتورطان في جرائم مشابهة، مثل مساعدة الظالمين في قتل المسلمين في البوسنة وتشجيع الظلم في أفغانستان. أليس هؤلاء الدول ناصرين ومعاونين للظلمة الإسرائيليين الذين يرتكبون مجازر بحق الفلسطينيين الأبرياء؟ ألم يحرموا مئات الآلاف من الفلسطينيين حقهم في البقاء في وطنهم؟ القرآن أمر بالابتعاد عن اليهود والنصارى وقطع العلاقات المحبة بهم، فهل لديهم أي مبرر؟

{لَا يَنْهٰكُمُ اللّٰهُ عَنِ الَّذِيْنَ لَمْ يُقَاتِلُوْكُمْ فِي الدِّيْنِ وَلَمْ يُخْرِجُوْكُمْ مِّنْ دِيَارِكُمْ اَنْ تَبَرُّوْهُمْ وَتُقْسِطُوْٓا اِلَيْهِمْ اِنَّ اللّٰهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِيْنَ} [الممتحنة: ۸]

الله تعالى لا يمنعكم من التعامل بالإحسان والعدل مع غير المسلمين الذين لم يحاربوكم في دينكم ولم يخرجوكم من دياركم ولم يظهروا عليكم في الاضطهاد. بالتأكيد، الله يحب العادلين.

الأخ الغير مسلم الذي يتحلى بالعدالة والأخلاق الطيبة، فهو أخ لكم في الإنسانية ومستحق للتعامل بالرفق والمرونة. إن حظر العلاقة ينبغي أن يكون مع الذين يتعاملون معكم بعداء بسبب دينكم ويتبنون سياسات وممارسات ظالمة.

قاعدة البعد تتعلق بالذين اختاروا التصعيد ضد الإسلام والمسلمين بسبب العداء والحقد. هذا يعكس عدم رغبتهم في فهم الإسلام والعيش بسلام مع المسلمين. عليكم بالبعد عن هؤلاء، لأنهم لن يكونوا أصدقاء لكم ولن يكونوا منصفين.

قد ورد في القرآن الكريم مثالًا على ذلك في قوله تعالى: {لَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ...} [البقرة: 120] يُظهر هذا الآية أن اليهود والنصارى لن يكونوا راضين عنكم حتى تتبعوا دينهم، وأن الهدى هو ما يأتي من الله.

يجب أن تظلوا ملتزمين بالقيم الإسلامية والحفاظ على هويتكم وعقيدتكم، وأن تكونوا مستعدين للتصدي لأي تحديات تواجه الإسلام والمسلمين.

يجب علينا كمسلمين ألا نتجاهل هذه الدعوة وأن نكون على استعداد لاتخاذ الخطوات التي يمكننا اتخاذها في هذا السياق.

في هذا السياق، يستطيع المسلمون في الهند، وهم يعيشون ضمن إطار القانون، أن يقوموا ببناء وعي عام حول الحقائق ويساعدوا الناس في فهم الوضع الحالي بشكل حقيقي. يُطلب من الأخوة الهندوس، الذين يتحلون بالعدالة (الذين يشكلون معظم السكان في الهند حتى اليوم)، أن يطلبوا من حكومة الهند أن تستمر في سياستها غير المحسوسة وأن لا تدعم أمريكا وإسرائيل بغض النظر عن مصالحهم الذاتية. ينبغي عليهم أن يتذكروا أن مصلحة بلادنا متصلة بشكل أفضل مع العرب، بدلاً من تأييد دول مثل إسرائيل، التي تعتمد على الذات وتسعى للفتنة.

يُشجع أيضًا على مقاطعة السلع التجارية مع أمريكا وإسرائيل، كما هو موضح في القوائم التي نُشرت في الصحف ووسائل التواصل الاجتماعي. يُعد ذلك أيضًا وسيلة فاعلة للتعبير عن الاستنكار والتخلي عن التورط في دعم دول لا تلتزم بالعدالة وتتسم بالاستبداد.

شرعيًا، يجب علينا كمسلمين ألا نتجاهل هذه الدعوة وأن نكون على استعداد لاتخاذ الخطوات التي يمكننا اتخاذها في هذا السياق. بعض الأشخاص يسألون: "ما هي الخسائر التي ستتكبدها فقط بمقاطعة المسلمين؟" هذا ليس صحيحًا. أولًا وقبل كل شيء، إذا شاركت الدول الإسلامية في هذه المقاطعة، ستكون لها آثار غير عادية. ثانيًا: المسألة ليست فقط عن إلحاق ضرر بالآخرين، بل عن التعبير عن رفضنا والاعتراض، وهذا ليس مخصومًا علينا. بل هو تعبير عن مسؤولياتنا الشرعية وشرف الإيمان والغيرة الإسلامية. فهل نحن جاهزون لهذا أيضًا؟

* العلّامة سيف الله الرحماني: رئيس مجمع الفقه الإسلامي بالهند

معلومات الموضوع

مراجع ومصادر

  • الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين
اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

الصهيونية.. البناء الذاتي وحبل الاستعمار

جانب كبير من كراهية المسلمين للدول الغربية عمومًا يعود إلى تبنِّيها للكيان الصهيوني، والدفاعِ عنه …